جريدة الراية
YouTube Twitter Facebook Instgram
آخر تحديث: الأربعاء 19/7/2017 م , الساعة 1:13 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة

قطر لعلوم الطيران ضمن أفضل 10 كليات في العالم

جريدة الرايةالكلية معتمدة لتصليح كافة الطائرات الخفيفة
جريدة الرايةالكلية تستوعب 1200 طالب بعد عمليات التوسعة
جريدة الرايةاتفاقية لشراء 14 طائرة من شركة الدايموند
جريدة الرايةفرص واعدة تنتظر خريجي قطر لعلوم الطيران
جريدة الرايةاستراتيجية كاملة لتطوير جميع البرامج التعليمية
قطر لعلوم الطيران ضمن أفضل 10 كليات في العالم

كتب - عاطف الجبالي:

أكد سعادة الشيخ جبر بن حمد بن محمد آل ثاني، مدير عام كلية قطر لعلوم الطيران، أن الكلية بدأت تجني ثمار الاستراتيجية التي بدأتها في العام الماضي، مشيراً إلى أن الكلية استطاعت أن تحتل مكانة مرموقة ورائدة في المنطقة والعالم، حيث حلّت ضمن أفضل 10 كليات في العالم وفقاً لتقيم الاتحاد الدولي للنقل الجوي «أياتا» والذي يضم أكثر من 450 كلية.

وقال خلال لقائه مع الصحفيين أمس: إن الكلية تواكب التطور في علوم الطيران، موضحاً أن زيارة وفد من الكلية مؤخراً لمدينة مونتريال لمقابلة مسؤولي منظمات الطيران الدولية جاء بهدف العمل على التشاور وبحث سبل تطوير الكلية بما يتماشى مع الطفرة الكبيرة التي تشهدها دولة قطر في صناعة النقل الجوي، مشيداً بدعم سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات.

وأضاف سعادته أن كلية قطر لعلوم الطيران تعمل على تغطية جميع تخصّصات علوم الطيران، وتأهيل الكوادر القطرية والارتقاء بمستويات التدريب، مبيناً أن الكلية وقّعت اتفاقية مع شركة الدايموند العالمية لشراء 10 طائرات D40 من ذات المحرك الواحد وأربع طائرات D42 من ذات المحرّكين بالإضافة إلى شراء جهازين من أجهزة التشبيه الآلي «السيميوليتر» أحدها سيغطي التدريب على طائرات المحرك الواحد D40 والآخر للتدريب على طائرات ذات المحرّكين D42 علما بأن هذه الطائرات أثبتت كفاءتها وتحمّلها لتقلبات الأجواء في البيئة القطرية والجو الحار.

وأشار الشيخ جبر بن حمد بن محمد آل ثاني، إلى أن كلية قطر لعلوم الطيران تعمل على توفير تدريب سهلاً للطلاب، مؤكداً أن طائرات الدايموند متطورة من الناحية العملية والتدريبية وأثبتت جدارتها لأن جميع مراكز التدريب حول العالم تستخدم هذا الطراز والذي تم اعتماده من قبل الكلية بعد اختباره على مدار عام كامل.

خطط طموحة

وأوضح سعادته أنه تم تطوير المبنى التابع لقسم تدريب الطيارين بحيث يضم 30 قاعة تدريس، بالإضافة إلى جهازين للمحاكاة من طراز أيرباص A320، مشيراً إلى أن هناك مبني جديداً تابعاً لقسم تدريب الطيارين سيتم تدشينه نهاية العام الجاري.

وكشف سعادة الشيخ جبر بن حمد بن محمد آل ثاني، عن خطة الكلية لتطوير برنامج الطيران من خلال إضافة العلوم الحديثة في التخصّصات المختلفة وذلك بالتعاون مع عدد من الجامعات العالمية، مشيراً إلى أن هذه الخطط ستمنح الطيارين الخريجين فرصة لاستكمال دراستهم حيث سيكون باستطاعتهم الحصول شهادة البكالوريوس من جامعات عالمية معتمدة.

وفيما يتعلق بالقسم المختص بتعلم اللغة الإنجليزية، قال سعادته: «يبدأ الطالب باختبارات تحديد المستوى ومن ثم يقوم بدراسة كورسات مكثفة وبعد ذلك يتم تقيم الطالب وفقاً لاختبار IELTS، وتعتبر كلية قطر لعلوم الطيران أحد المراكز الثلاث الوحيدة في قطر لنظام IELTS بالتعاون مع الشركة الأم في نيوزيلندا».

أضاف: «منذ سبتمبر الماضي وحتى الآن يتم تخريج 100 طالب شهرياً حاصلين على تقيم IELTS، وينتقل الطالب بعد ذلك إلى اللغة الإنجليزية التخصصية سواء كان في مجال الطيران والهندسة والرياضيات بالإضافة إلى الفيزياء».

تخصصات جديدة

وأشار سعادة الشيخ جبر بن حمد بن محمد آل ثاني، إلى أن قسم هندسة الطيران يضم ثلاثة تخصصات منها p1 وهي الميكانيكا وp2 وهي الكهربائيات الطائرة وجميع هذه التخصّصات معتمدة من الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران «EASA» ، مبيناً أن كلية قطر لعلوم الطيران قامت بتطوير جميع المواد التعليمية في مجال التكنولوجيا وتم إضافة هندسة الهليكوبتر في نفس المجال.

وكشف مدير عام كلية قطر لعلوم الطيران، عن إضافة تخصصين جديدين لقسم الأرصاد الجوية وهما الرصد الزلزالي والرصد الزراعي اللذين تم تدشينهما مؤخراً وذلك بالتعاون مع هيئة عالمية في تايوان.

وأوضح أن تخصص التنبؤات الجوية تم تطويره بحيث يستطيع الطالب بعد الانتهاء من الدبلوم استكمال دراسته في إحدى الجامعات المعتمدة والتي لديها شراكة مع كلية قطر لعلوم الطيران.

وأشار سعادته إلى أن كلية قطر لعلوم الطيران قامت بتطوير قسم المراقبة الجوية من خلال تطوير البرامج الحالية وإضافة برامج جديدة وذلك بالتعاون مع الهيئة العامة للطيران المدني، موضحاً أنه سيتم تزويد قسم المراقبة الجوية بجهاز محاكاة 360 درجة ليواكب التطور الكبير في مطار حمد.

شهادات معتمدة

وقال سعادة الشيخ جبر بن حمد بن محمد آل ثاني، إن الطلاب يمكنهم الالتحاق بتخصص إدارة الطيران وهو عبارة عن سنتين يتم خلال السنة الأولى دراسة تعلم قوانين الطيران، أما الثانية فيتم دراسة التخصص في عمليات المطار أو الشحن الجوي أو إدارة الطيران، مؤكداً أن الشهادات التي ستمنح معتمدة من الهيئات الدولية العاملة في الطيران.

وفيما يتعلق بقسم الصيانة كشف المدير العام لكلية قطر لعلوم الطيران، عن اعتماد الكلية من قبل الهيئة الفيدرالية الأمريكية لتصليح كافة الطائرات الخفيفة التي تحمل التسجيل الأمريكي.

وأشار إلى أن مراحل توسعة الكلية بالإضافة إلى إنشاء مبنيين جديدين يشملان 40 قاعة ستتيح زيادة أعداد الطلاب إلى 1200 طالباً، لافتاً أيضاً إلى أن هناك خططاً لتوسعة هناجر الطائرات.

  • الكلية تلبي متطلبات ومعايير الأياتا

سعت كلية قطر لعلوم الطيران بكل جهدها لتوثيق علاقاتها مع الاتحاد الدولي للنقل الجوي «IATA» الذي يرتبط بالكثير من برامجها التدريبية باعتبارها جهة اعتماد عالمية، وفي سبيل ذلك عملت الكلية على تطبيق معايير ومتطلبات الاتحاد الدولي للنقل الجوي على برامجها ودوراتها التدريبية، وتعمل الكلية على تطبيق مناهج ودورات الأياتا في قسمي المراقبة الجوية وقسم إدارة الطيران.

وفي ظل تعدّد وجود أكاديميات وكليات الطيران في العالم المتميزة والمنافسة للكلية ووجود تنافس قوي للحصول على شهادات التقدير من الجهات العالمية المعتمدة. حققت الكلية إنجازاً بحصولها على شهادة التقدير السنوية المقدّمة من الاتحاد الدولي للنقل الجوي للعام 2016، وهي الشهادة التي تمنح سنوياً لكليات وأكاديميات الطيران المتميزة في العالم، وهذا سيؤهل الكلية للحصول على امتيازات.

واستطاعت كلية قطر لعلوم الطيران أن تحتل مكانة مرموقة في تصنيف الاتحاد الدولي للنقل الجوي نظراً لتميزها في عدد من الجوانب، ولعل أبرزها:

توفير الكلية لعملائها جميع اجتياحاتهم التدريبية وذلك بعمل اتفاقيات لشراء جميع المعدات والأجهزة المتقدّمة سواء كانت عبارة عن برامج أو دورات أو أجهزة تشبيه آليّ أو أي مواد من الممكن استخدامها في تسويق برامج الأياتا بشكل خاص وتسويق برامج العملاء بشكل عام.

  • اتفاقية لتدريب منتسبي إدارة الجوازات وأمن المطار

وقّعت كلية قطر لعلوم الطيران مع وزارة الداخلية اتفاقية لتدريب منتسبي إدارة الجوازات وأمن المطار للدراسة في قسم الإدارة الأمنية والجوازات، وقد تم تخريج دفعتين من الطلاب بعد إكمالهم بنجاح دراستهم التدريبية والعملية وحصولهم على دبلوم للإدارة الأمنية والجوازات.

ومن المتوقع تخريج ثلاث دفعات للعام المقبل، دفعتان لإدارة الجوازات ودفعة لأمن المطار، ويبلغ عدد الطلاب في كل حوالي 20 طالباً، ويأتي ذلك في إطار حرص الكلية على تقديم برامجها التدريبية التي تخدم قطاعات واسعة في الدولة.

تبلغ مدة الدراسة في برنامج الإدارة الأمنية والجوازات سنتين يتطرّق البرنامج فيها بشكل موسّع إلى جميع الإجراءات والقوانين الخاصة بالحدود الجوية والبحرية والبرية للجوازات وإلى جميع المسائل القانونية المتعلقة بها إضافة إلى لوائح وإجراءات خاصة بالمنظمات الدولية التي تنظم المطارات وتعمل على إعداد وتأهيل منتسبيها للعمل في هذا المجال. وتوجّهت كلية قطر لعلوم الطيران بالشكر إلى إدارة الشؤون المالية والإدارية بوزارة الداخلية ممثلة بالعميد حسين الجابر على جهوده الطيبة في هذا المجال بالإضافة إلى جميع الإدارات المعنية بهذا التعاون.

  • تعاون بين وزارة الدفاع وقطر لعلوم الطيران

أعلنت كلية قطر لعلوم الطيران أن هناك تعاوناً بنّاءً مع وزارة الدفاع ممثلة في سلاح الجو الأميري القطري لدراسة جميع البرامج المطروحة في الكلية وسيتم في القريب العاجل التوقيع على مذكرة تفاهم مع القوات المسلحة القطرية.

ومن أجل تفعيل برامجها ودوراتها وتعاونها مع الجهات الخارجية سيتم توقيع اتفاقية مع شركة DASSAULT الفرنسية العالمية لتدريب الطلاب على دورات هندسة وصيانة الطائرات ومواءمة برامج ودورات هذه الشركة مع برامج ودورات الكلية إضافة إلى تغطيتها للكثير من الدورات التدريبية القصيرة.

© 2018 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الراية، أنظر إتفاقية إستخدام الموقع
تصميم وتطوير جريدة الراية