جريدة الراية
YouTube Twitter Facebook Instgram
آخر تحديث: الجمعة 13/10/2017 م , الساعة 12:59 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة

الكواري يفوز بالجولة الرابعة في انتخابات رئاسة اليونسكو

جريدة الرايةمرشح قطر يقترب بالعرب نحو تحقيق حلم قيادة المنظمة الدولية
جريدة الرايةجلسة تصويت ظهر اليوم بين الفرنسية والمصرية والفائز يواجه الكواري
جريدة الرايةاليونسكو تأسف لانسحاب الولايات المتحدة من المنظمة
الكواري يفوز بالجولة الرابعة في انتخابات رئاسة اليونسكو

الدوحة - قنا ومصطفى عبد المنعم:

واصل المرشح القطري، د. حمد بن عبد العزيز الكواري وزير الثقافة السابق، تصدّره بجدارة لجولات ماراثون انتخاب المدير الحادي عشر لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو)، بعد أن تسيّد المشهد السياسي الدولي طيلة الأيام الماضية بتصدّره للانتخابات في الجولات من الأولى إلى الرابعة.

الجولة قبل الأخيرة

وقد شهدت الجولة الرابعة وقبل الأخيرة مساء أمس في العاصمة الفرنسية باريس منافسات ساخنة انحصرت في 3 مرشحين هم: القطري د. حمد الكواري والذي حصد 22 صوتاً، فيما تعادلت المرشّحة الفرنسية أودري أزولاي، مع مشيرة خطاب مرشّحة مصر بـ 18 صوتاً.

وهو ما يعني تأهل سعادة الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري لخوض الجولة النهائية والأخيرة من الانتخابات على منصب مدير عام اليونسكو التي يجريها المجلس التنفيذي للمنظمة في دورته 202 بالعاصمة الفرنسية باريس.

فيما تقرّر إجراء جلسة تصويت ظهر اليوم الجمعة بين كل من المرشّحتين الفرنسية والمصرية لاختيار الفائزة منهما لمواجهة المرشّح القطري في الساعة السادسة من مساء اليوم بتوقيت باريس في الجولة النهائية الأخيرة.

وكان مرشّح الصين ومرشّحة لبنان قد أعلنا انسحابهما قبيل التصويت في الجولة الرابعة لتنتهي المنافسة بين مرشحي قطر وفرنسا ومصر ليتصدّر المرشح القطري ويتأهل للجولة النهائية.

رؤى جديدة

وفي الجولة الأخيرة من الانتخابات لا يشترط الحصول على 30 صوتاً للفوز بالمنصب كما هو في الجولات السابقة، بل يكون الفوز بالأغلبية المطلقة، وإذا تساوت الأصوات التي يحصل عليها المرشحان النهائيان فستقام قرعة بينهما.

جدير بالذكر أن سعادة الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري مرشّح دولة قطر لليونسكو قد انطلق منذ عامين في عرض برنامجه برؤية جديدة لإعادة الإشعاع الحضاري والثقافي لليونسكو عالمياً تحت شعار "نحو انطلاقة جديدة لليونسكو"، ويتناول فيه أهم مشكلات المنظمة حالياً وآليات إصلاحها، وتعظيم دورها في مجالات التعليم والثقافة والعلوم والتراث والدفاع عن الحريّات وغيرها من أهداف اليونسكو.

حظوظ العرب

ولدى العرب فرصة فريدة للظفر برئاسة منظمة "يونسكو". وفي حال تحقق الأمر عن طريق المرشّح القطري، فستكون المرة الأولى التي يصل فيها عربي إلى مركز المدير العام لـ يونسكو، إذ إن هذه المنطقة الجغرافية من العالَم لم تُمثَّل من قبل في هذا المنصب الهام.

ويعتبر المدير العام الذي يقترحه المجلس التنفيذي ويسميه المؤتمر العام، أعلى منصب في هذه المنظمة الأممية للتربية والثقافة والعلوم. ويُنتخب لأربع سنوات، قابلة للتجديد، مرة واحدة.

اليونسكو تأسف

من ناحية أخرى أعربت اليونسكو عن أسفها العميق لقرار الولايات المتحدة الأمريكية الانسحاب من المنظمة.

وقالت السيدة إيرينا بوكوفا مديرة المنظمة، في بيان أمس، "بعد تلقي إخطار رسمي من السيد ريكس تيلرسون وزير الخارجية الأمريكي، فإنني أعبّر عن عميق أسفي لقرار الولايات المتحدة الانسحاب من اليونسكو".. لافتة إلى أن قرار واشنطن خسارة للتعدّدية ولأسرة الأمم المتحدة.

وأكدت بوكوفا أن العالمية أساسية لمهمة اليونسكو من أجل بناء السلام والأمن الدوليين في مواجهة الكراهية والعنف، عبر الدفاع عن حقوق الإنسان والكرامة الإنسانية.

أمريكا خارج اليونسكو

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية أعلنت في بيان لها أمس، انسحاب الولايات المتحدة من المنظمة الدولية، اعتباراً من 31 ديسمبر 2018.. مشيرة إلى أن واشنطن ستسعى لأن تكون مراقباً دائماً في المنظمة بدلاً من كونها عضواً.

وأشار البيان إلى أن القرار لم يتخذ بسهولة ويسلّط الضوء على مخاوف الولايات المتحدة من تزايد ديون اليونسكو وضرورة إجراء إصلاحات جذرية في المنظمة ومن استمرار الانحياز ضد إسرائيل في اليونسكو. يذكر أن الولايات المتحدة كانت قد انسحبت مرتين من اليونسكو في عامي 1984 و2003، وعلقت عام 2011 مساهماتها المالية الكبيرة التي كانت تخصّصها لليونسكو احتجاجاً على قرار منح فلسطين عضوية كاملة بالمنظمة.

انسحاب إسرائيل

وعقب إعلان الولايات المتحدة لقرارها أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بدء الإعداد للانسحاب من منظمة اليونسكو على غرار الولايات المتحدة.

وقال مكتب نتنياهو في بيان: إن رئيس الوزراء أعطى توجيهاته لوزارة الخارجية بتحضير انسحاب إسرائيل من المنظمة، معتبراً أن القرار الأمريكي شجاع وأخلاقي لأن منظمة اليونسكو أصبحت مسرح عبث، وبدلاً من الحفاظ على التاريخ فإنها تقوم بتشويهه.

 

© 2017 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الراية، أنظر إتفاقية إستخدام الموقع
تصميم وتطوير جريدة الراية