جريدة الراية
YouTube Twitter Facebook Instgram
آخر تحديث: الأربعاء 14/3/2018 م , الساعة 1:21 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة

برزان القابضة توقع اتفاقيات مع كبرى الشركات العالمية

برزان القابضة توقع اتفاقيات مع كبرى الشركات العالمية
  • شراكة قطرية إيطالية باسم «Bindig» لتصنيع المسدسات والبنادق
  • شراكة مع «ريثيون» للمقاولات الدفاعية الأمريكية لتعزيز «أكاديمية قطر السايبيرية»
  • توفير الأمن للأماكن الإستراتيجية والبنية التحتية الحيوية في قطر
  • اتفاق بين برزان القابضة وBMC التركية لصناعة السيارات العسكرية
  • مشروع قطري تركي لتصنيع الزي العسكري المتطور وملحقاته
  • مشروع قطري نرويجي للاتصالات العسكرية والملاحة وتصنيع الأسلحة
  • مشروع قطري بريطاني لمشورة الإستراتيجيات والممارسات في المحيطات
  • اتفاقية شراكة مع ألمانيا لتطوير قاعدة لتصنيع الذخيرة في قطر
  • اتفاق مع شركة أمريكية متخصصة في تصنيع الأسلحة وتقنية السلاح البصري الكهربائي

 

كتب - محمد حافظ:

نجحت شركة برزان القابضة، أول شركة متخصصة في مجالات الدفاع والأمن في دولة قطر من أجل تعزيز القدرات العسكرية للقوات المسلحة القطرية، في توقيع عدد من الاتفاقيات مع كبرى الشركات العالمية في مجال الدفاع والأمن حول العالم.

ومن خلال هذه الاتفاقيات وإنشاء مشاريع مشتركة مع شركات شريكة، تقوم برزان القابضة ببناء رأس مال بشري وتكنولوجي، وتطوير قدرات بحث وتطوير جديدة، وزيادة إمكانات الاكتفاء الذاتي في مجال الدفاع والأمن في قطر لصالح الدولة وجميع مواطنيها.

وقد تم توقيع الاتفاقيات في معرض ومؤتمر الدوحة الدولي للدفاع البحري «ديمدكس» 2018 ، حيث انعقد حفل التدشين الرسمي لشركة برزان القابضة في اليوم الأول للمعرض، حيث تعد برزان القابضة الشريك الإستراتيجي لمعرض ديمدكس والذي يعتبر من أهم المعارض الدولية على مستوى العالم.

وقد حظي إطلاق شركة برزان القابضة باستحسان الجمهور، واستقطب جناحها في ديمدكس العديد من الزوّار والوفود العسكرية والمدنية.

ومن ضمن الاتفاقيات التي وقعتها برزان القابضة، اتفاقية مع الشركة الإيطالية Beretta القابضة. وتنص الاتفاقية على إنشاء شراكة تحت اسم «Bindig»، والتي تعني البندقية باللهجة القطرية.

وتُعتبر هذه الشراكة الأولى من نوعها لشركة Beretta القابضة في منطقة الشرق الأوسط. وستقوم Bindig بتصنيع المسدسات والبنادق باسم Bindig في قطر، لاستخدامها من قبل القوات المسلحة القطرية وغيرها من الجهات الأمنية والحكومية.

ووقعت برزان القابضة اتفاقاً مع شركة BMC التركية المتخصصة في صناعة السيارات العسكرية. تعتبر BMC استثماراً قديماً للقوات المسلحة القطرية، والآن ستدير شركة برزان القابضة هذه العلاقة في المستقبل.

إلى جانب ذلك، عقدت شركة برزان القابضة شراكة مع شركة «ريثيون» للمقاولات الدفاعية الأمريكية لتعزيز «أكاديمية قطر السايبيرية/‏ الإلكترونية».

وبموجب هذه الاتفاقية ستقوم الأكاديمية بتدريب القطريين الذين يخضعون لخدمتهم الوطنية وفتح باب تقديم خدماتها للقطاع العام لفهم الأمن الإلكتروني بشكل أفضل وحماية أنفسهم من تهديداته المحتملة.

ووقعت برزان القابضة اتفاقية مع شركة Kongsberg النرويجية، لإنشاء مشروع مشترك باسم «BK Systems» التي ستتخصص بإدارة أنظمة الاتصالات العسكرية وأنظمة الملاحة وتصنيع الأسلحة.

كما وقعت برزان القابضة اتفاقاً مع شركة Sur International التركية والحرس الأميري القطري لإنشاء مشروع مشترك تحت مسمّى «QSur» الذي سيقوم بتصنيع الزي العسكري المتطور وملحقاته.

والجدير بالذكر، أن برزان القابضة لديها اتفاقية شراكة مع شركةQinetiq، من المملكة المتحدة، وهي شركة رائدة في تقديم خدمات الاستشارات العسكرية، لإنشاء «BQ Solutions». وخلال معرض ديمدكس، وقّعت BQ Solutions اتفاقية مع القوات البحرية الأميرية القطرية والتي ستقوم BQ Solutions بموجبها بتقديم المشورة للبحرية حول أفضل الإستراتيجيات والممارسات في «المياه الزرقاء»/‏ المحيطات والأنشطة التحويلية.

بالإضافة إلى ذلك، وقعت برزان القابضة اتفاقية شراكة مع شركة الدفاع الألمانية الكبيرة «Rheinmetall AG» لإنشاء مشروع مشترك باسم (Rheinmetall Barzan Advanced Technologies (RBAT والتي ستعمل على تطوير قاعدة لتصنيع الذخيرة في قطر، وتوفير الأمن للأماكن الإستراتيجية والبنية التحتية الحيوية في قطر، وتطوير أبحاث العربات البرية غير المأهولة وتكنولوجيا الليزر عالي الطاقة.

كما وقعت برزان القابضة اتفاقيات مع شركتين تركيتين: Aselsan و SStech لإنشاء مشروع مشترك باسم «Barq». وسيشارك مشروع Barq في تطوير وإنتاج معدات كهربائية بصرية، وتكنولوجيا التشفير والبحث المتعلق بمنصات الأسلحة عن بعد.

ووقعت برزان القابضة اتفاقاً مع شركة Wilcox الأمريكية المتخصصة في تصنيع الأسلحة بالإضافة إلى تكنولوجيا تقنية السلاح البصري الكهربائي.

وأخيراً، وقعت برزان القابضة مذكرة تفاهم مع الشركة التركية SSM، للعمل على مشاريع البحث والتطوير المشتركة بين قطر وتركيا لتبادل المعرفة.

تعمل برزان القابضة مع شركائها الدوليين على تعزيز مستقبل قطرعن طريق وضع خريطة طريق لمستقبل الصناعات العسكرية والأمنية».

 

خلال افتتاح مؤتمر قادة البحريات .. العميد العبيدلي:

صمود الأمم ينتصر على التلويح بالقوة العسكرية

قدرات القوة الناعمة للدولة تحدد نجاح دبلوماسيتها وفعالية سياستها

 

كتب - محمد حافظ :

نظمت القوات المسلحة مؤتمر قادة البحريات في الشرق الأوسط (MENC)، والذي يقام تحت شعار «بناء القدرات في بيئة من التحديات من خلال نظرة مستقبلية للتعاون والاتصال الدولي العسكري» بمشاركة قادة الدفاع البحري، وخبراء ومفكري الصناعة من مختلف أنحاء العالم.

ناقش المتحدثون في المؤتمر آليات تأمين الاستقرار البحري والتواصل مع المجتمع العالمي من خلال الشراكات والتعاون والتشغيل المتبادل وكذلك أهم التحديات التي تواجه المنطقة وما يشهده العالم اليوم من تغير في المفاهيم وتصادم القوى الوطنية مع قيم السوق الحر وظهور أنواع جديدة من استراتيجيات الهيمنة الأمنية ومحاولات تعظيم المكاسب واضطراب المناطق والمصالح المتضاربة والتهديدات التي تتفاوت في الدرجة والحدة.

وخلص المشاركون في المؤتمر إلى أهمية التصدي لهذه التحديات بصورة جماعية وبناء قدرات الشعوب والاستفادة من خبرات الدول الأخرى إضافة إلى بناء وعي بحري قوي في المنطقة خاصة وأن منطقة الشرق الأوسط وآسيا تسهم بما يقارب الثلثين من حجم التجارة العالمية.

الإصلاحات الهيكلية

وأكدوا على أهمية بناء القدرات والإصلاحات الهيكلية وعقد الشراكات وتبادل المعلومات وتوفير منظومات الاتصال والتعاون متعدد الجنسيات وكذلك تفعيل برامج التدريب المشترك وتبادل التقنيات والتفاعل البناء في العمليات مثل التنسيق في الدوريات وتبادل الزيارات والمعلومات مشيرين إلى أهمية هذه الأمور في تحقيق وتعزيز الاستقرار والأمان البحري في المنطقة والعالم.

جهود قطر

وقال العميد الركن (بحري) طارق خالد العبيدلي، رئيس هيئة التعاون العسكري بالقوات المسلحة القطرية ومدير مؤتمر قادة البحريات في الشرق الأوسط، إن مؤتمر هذا العام يعكس جهود قطر الرامية لتصبح المركز الرئيسي لإقامة فعاليات وبرامج تعزيز القدرات البحرية الرائدة في العالم. وأنه يعد المنصة المثلى لصنّاع القرار الدوليين في مجال الدفاع والأمن البحري لمناقشة العوامل الرئيسية التي تؤثر على القوات البحرية والعسكرية الدولية، والصناعة العسكرية والبحرية في المنطقة للوصول في نهاية المطاف إلى تعزيز التعاون الدولي لتذليل التحديات في المنطقة.

وأوضح في ورقته التي قدمها أمام المؤتمر أن بناء القدرات ليس حصراً على المعدات والمفاهيم فقط، بل هو موضوع يشمل ما يسمى بالقوة الناعمة واستراتيجية الصمود الجماعي في ظل التحديات والتهديدات مشيراً إلى أهمية الانتقال إلى فلسفة بناء فكر وثقافة واستراتيجية بناء القدرات وبناء الشخصية والعقيدة الفكرية للإنسان الذي يجابه تلك التهديدات.

وأكد العميد الركن (بحري) طارق خالد العبيدلي أن الإيمان بقوة الأمة والشعوب واليقين بمعتقداتها الأخلاقية الوطنية، وبمبادئها الصادقة ومدى تماسكها ولحمته في قيادتها وزعامتها وثقتها بنفسها، لهو العامل الرئيسي والأهم في مواجهة التحديات والتهديدات مهما عظمت أو تنوعت تلك الأزمات، والواقع الحالي خير دليل على ذلك.

وأضاف بأن التجارب أثبتت من خلال الأحداث الأخيرة في المنطقة، أن صمود وثبات الأمم والتفافهم حول قيادتهم التي لا تألو جهداً في احترام وخدمة هذه الشعوب من خلال الحكمة والعقلانية والدبلوماسية والسياسة الذكية والقوى الصلبة والقوى الناعمة والتأثير الذكي الناعم، وليس من خلال القوة العسكرية والتلويح باستخدامها في كل حين ووقت، حق لها أن تنتصر مهما طال الوقت ومهما كانت قوة الخصوم.

واستعرض العميد الركن (بحري) طارق خالد العبيدلي، رئيس هيئة التعاون العسكري بالقوات المسلحة القطرية ومدير مؤتمر قادة البحريات في الشرق الأوسط مفهوم بناء القدرات في مواجهة التحديات لتحقيق السلم والاستقرار مؤكداً أنه يجب الإيمان بأن القوة العسكرية بمفردها لا يمكن أن تحقق الأمن أو الاستقرار والرفاهية المطلوبة لأي دولة أو حتى تحقيق النصر، بغض النظر عن طبيعة التهديدات والتحديات، وبغض النظر عن حجم تلك القوة العسكرية وتدريبها وتنظيمها إلا أنها تعد عنصراً مهماً وفاعلاً من عناصر كيان وقوة الدولة، والأمة الواجب بناؤها والمحافظة عليها.

وأشار إلى أن النصر في الحروب لا يمكن أن يمنع اندلاع الحرب من جديد، وأن القيادة الحكيمة والحكومة الحريصة تتجنب الانزلاق في الأزمات والصراعات والصدامات، غير المدروسة والمتهورة وصناعة العداء والخصوم مؤكداً أنه لا يمكن أن تكون القوة العسكرية هي القوة الوحيدة في مواجهة التحديات والأزمات، لذلك فإن بناء العناصر الأخرى لقوة الدولة أهم من بناء القدرة والقوة العسكرية فقط مهما كان حجمها وقوتها وتنظيمها وعتادها لافتاً إلى أن العناصر الرئيسية المكونة للقوة بمفهومها الشامل، هي: القوة البشرية، والقوة الدبلوماسية الناعمة، والقوة المعلوماتية، والقوة الاقتصادية، وأخيراً القوة العسكرية.

وعرّف العميد الركن (بحري) طارق خالد العبيدلي، القوة الناعمة بأنها القدرة على الحصول على ما تريد من خلال الجذب بدلاً من الإجبار أو العنف، مشيراً إلى إمكانية ذلك من خلال إقناع الطرف الآخر بواسطة الحجج الدامغة والسياسات العقلانية الحكيمة وأن المصداقية والقدرة على الإقناع يمثلان العنصرين الرئيسيين للقوة الناعمة، كما توفر هذه العناصر الشرعية لاستخدام القوة.

وأضاف بأن قدرات القوة الناعمة للدولة تحدد نجاح دبلوماسيتها العامة وفعالية سياستها خاصة وأن التعليم والثقافة والفنون والخدمات العامة والضمان الاجتماعي والرفاهية والصحة والرياضة والقدرة على الابتكار وغيرها هو ما يغذي هذه القوة الناعمة التي تشكل مزيجاً من هذه العناصر يعكس مدى رقي تلك الدولة وشعبها.

ويعتبر مؤتمر قادة البحريات في الشرق الأوسط منصة حوارية لتبادل الأفكار القيادية حول تعاون الدول في تذليل التحديات وتحقيق الاتصال الدولي العسكري من خلال الاستفادة من صناعة الدفاع البحري بالمنطقة ومناقشة آليات التخطيط الاستراتيجي طويل الأجل، والسبل المتاحة لبناء القدرات العسكرية والدفاعية في منطقة الشرق الأوسط حيث شارك فيه متحدثون من القادة البحريين من المنطقة ونظرائهم من مختلف القارات وخبراء الصناعة في العالم.

ويقام معرض ومؤتمر الدوحة الدولي للدفاع البحري 2018 تحت الرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى (حفظه الله ورعاه)، وباستضافة وتنظيم القوات المسلحة القطرية خلال الفترة من 12 إلى 14 مارس، في مركز قطر الوطني للمؤتمرات.

ويحتفي ديمدكس بالذكرى العاشرة على انطلاقته بمشاركة 180 عارضاً متخصصا في القطاعات الدفاعية والبحرية والأمنية من مختلف أنحاء العالم، وتمكن المعرض من تعزيز مكانته كأحد أرقى معارض الدفاع البحري في المنطقة.

 

 

أسعد بن سالم الحوسني مدير عام شركة الخدمات الهندسية المتحدة:

5 ملايين دولار لتوريد زوارق بحرية للقوات الخاصة المشتركة

 

الدوحة -  الراية : كشف السيد أسعد بن سالم الحوسني مدير عام شركة الخدمات الهندسية المتحدة العمانية عن توقيع اتفاقية مع القوات المسلحة القطرية لتوريد 6 زوارق بحرية حربية P 38 بقيمة 5 ملايين دولار على هامش فعاليات معرض ومؤتمر الدوحة الدولي للدفاع البحري «ديمدكس 2018» مؤكداً أن هذا التعاون بين القوات المسلحة القطرية والشركة العمانية ليس التعاون الأول بل سبقه توريد 67 زورقاً في عام 2014

وأشار الحوسني إلى أن الزوارق P 38 هي من نوعية الزوارق الخفيفة السريعة التي تستخدم في الاقتحام السريع للمساعدة في عمليات المطاردة والاقتحام ومكافحة القرصنة حيث يبلغ طول الزورق 38 قدماً بسعة محرك تبدأ من 700 إلى 2000 حصان ومجهزة بأحدث أجهزة الاتصال وقواعد للرشاشات ومصنعة من الكربون فايبر وفقاً لأعلى المواصفات والمقاييس العالمية في صناعة الزوارق الحربية وهي نفس القوارب التي تستخدم في الجيشين العماني والماليزي وغيرهما من الجيوش.

وأكد أن مشاركة الشركة في معرض ديمدكس هي المشاركة الثالثة في النسخ الأخيرة منذ 2014 مؤكداً أن ديمدكس هو حدث عالمي يوفر منصة مهمة للاطلاع على أحدث التكنولوجيا العسكرية ولعرض الرؤى والحلول التقنية في هذه الصناعة، بالإضافة إلى فرص عقد صفقات تجارية قيمة وأشار إلى أن شركة الخدمات الهندسية المتحدة العُمانية هي عضو لشركة محمد البرواني القابضة أحد أكبر الكيانات الاقتصادية والصناعية في سلطنة عمان والمختصة في مجال الطاقة والصناعة مضيفا أن الشركة تأسست عام 1979 ولها عدة فروع في ألمانيا وماليزيا وبريطانيا بالإضافة إلى المقر الرئيسي في سلطنة عمان علاوة على الاستثمار في مجالات الأمن السيبراني وتدريب الأجهزة الأمنية والمخابراتية والقوات الخاصة وخفر السواحل ويعمل بالشركة ما يقارب 6 آلاف موظف.

وقال: الزوارق البحرية الحربية يتم تصنيعها في مصنع الشركة بماليزيا وقد أصبحت فخراً للصناعة العربية والعمانية وذات اسم تجاري في السوق العالمي لما تتمتع به من مواصفات وتقنيات عالمية وقدرة على مجابهة الأمواج في البحر عندما يصل ارتفاعها إلى 5 و6 أمتار فضلا عن سرعتها وخفة وزنها وهي أحد أبرز مميزات الزوارق التي تنتجها الشركة.

 

 

عرض للسفن الحربية المشاركة

 

الدوحة -  الراية  : افتتح اللواء الركن (بحري) عبدالله بن حسن السليطي، قائد القوات البحرية الأميرية القطرية، بالنيابة عن سعادة الفريق ركن (طيار) غانم بن شاهين الغانم رئيس اركان القوات المسلحة القطرية، في ميناء حمد، عرض السفن الحربية الزائرة التي استقبلتها دولة قطر خلال معرض ومؤتمر الدوحة الدولي للدفاع البحري (ديمدكس 2018).

وزار سعادته عدداً من السفن الحربية بحضور كبار الشخصيات والوفود الرسمية وحشد من ضباط القوات المسلحة والقوات البحرية الأميرية القطرية.

ويعدّ وصول السفن الحربية أحد العناصر الرئيسية للحدث الرائد، ويبلغ عددها في هذه النسخة السادسة إحدى عشرة سفينة أتت من بنغلادش والهند وإيطاليا وعُمان وباكستان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية. تستمر زيارة السفن الحربية في ميناء حمد لمدة ثلاثة أيام، تنتهي اليوم ، حيث تقوم العديد من القوات البحرية من مختلف الدول بالمشاركة في أحدث سفنها وعرض قدراتها في حماية طرق التجارة والحدود والشواطئ.

 

 

استقبل وزير الإنتاج الحربي الباكستاني

رئيس الوزراء يستقبل وزير الدفاع الوطني التركي

بحث تعزيز العلاقات الأمنية والدفاعية مع باكستان وتركيا والهند

 

الدوحة - قنا: استقبل معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية صباح أمس كلاً على حدة، سعادة السيد رنا تنوير حسين وزير الإنتاج الحربي بجمهورية باكستان الإسلامية، وسعادة السيد نور الدين جانيكلي وزير الدفاع الوطني بالجمهورية التركية الشقيقة، ونائب الأدميرال جريش لوثرا قائد القيادة الغربية بالقوات البحرية في جمهورية الهند، وذلك بمناسبة مشاركتهم في افتتاح معرض ومؤتمر الدوحة الدولي السادس للدفاع البحري (ديمدكس 2018).

جرى خلال المقابلات استعراض علاقات التعاون بين دولة قطر وكل من باكستان وتركيا والهند، وسبل تنميتها وتعزيزها وبخاصة في المجالات الأمنية والدفاعية.

 

 

بحثا جهود مكافحة الإرهاب والتطرف

د. العطية ووزير الدفاع البوركيني يعززان العلاقات

 

الدوحة - قنا: التقى سعادة الدكتور خالد بن محمد العطية نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون الدفاع أمس، سعادة السيد جان كلود بودا وزير الدفاع في جمهورية بوركينا فاسو والوفد المرافق له.

جرى خلال اللقاء مناقشة العلاقات الثنائية ذات الاهتمام المشترك بين البلدين الصديقين وسبل تعزيزها وتطويرها وتعزيز الجهود المبذولة في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف.

حضر الاجتماع عدد من كبار الضباط في القوات المسلحة.

 

 

على هامش معرض ديمدكس ٢٠١٨

د.العطية يعقد عدداً من اللقاءات الثنائية

 

الدوحة- الراية : التقى سعادة الدكتور خالد بن محمد العطية نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون الدفاع، سعادة السيد انكابولد ناياما وزير الدفاع المنغولي. جرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وسبل تعزيزها وتطويرها وتبادل الخبرات في مجال الدورات والتدريب.

كما التقى سعادته أيضاً سعادة السيدة مارينا بنديس وزيرة دفاع البوسنة والهرسك، جرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين والمواضيع ذات الاهتمام المشترك.

وقد التقى سعادته أيضاً سعادة السيد يعقوب الصراف وزير الدفاع اللبناني، جرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها وتطويرها بالإضافة إلى آخر مستجدات مؤتمر روما٢ بشأن دعم مؤسسات الأمن الخاصة بالجمهورية اللبنانية.

كما التقى سعادته سعادة السيد تيينا كوليبالي وزير الدفاع بجمهورية مالي، جرى خلال اللقاء بحث القضايا ذات الاهتمام المشترك بين البلدين الصديقين وسبل تعزيزها وتطويرها وتبادل الخبرات المشتركة في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف.

وقد التقى سعادته أيضاً سعادة اللواء اليغ فوننوف رئيس إدارة التعاون العسكري الدولي لوزارة الدفاع في بيلا روسيا، جرى خلال اللقاء بحث أوجه التعاون بين البلدين الصديقين وسبل تعزيزه وتطويره.

وقد التقى سعادته أيضاً سعادة السيد ديمتري شوغاييف مدير الوكالة الفيدرالية للتعاون العسكري الفني لروسيا الاتحادية وقد تم خلال اللقاء مناقشة السبل الكفيلة بتعزيز التعاون الثنائي بين البلدين الصديقين.

 

 

لتعزيز قدرات قوات أمن السواحل والحدود

الداخلية توقع اتفاقية لشراء 9 زوارق بحرية

 

الدوحة -  الراية : وقّعت وزارة الداخلية ممثلة في الإدارة العامة لأمن السواحل والحدود مذكرة تفاهم مع شركة اريس ترسا تشليلك التركية لشراء 9 زوارق بحرية سريعة لتعزيز قدرات قوات أمن السواحل والحدود القطرية.

وقّع الاتفاقية عن وزارة الداخلية العميد الركن بحري علي أحمد البديد مدير عام الإدارة العامة لأمن السواحل والحدود، ووقّع عن الشركة التركية السيد كريم أغلو رئيس مجلس إدارة الشركة والمدير التنفيذي، بحضور سعادة السفير التركي لدى الدوحة فكرت أوزير، وعدد من ضباط الإدارة العامة لأمن السواحل والحدود.

وقال العميد ركن بحري علي أحمد البديد، مدير عام الإدارة العامة لأمن السواحل والحدود: إن هذه الصفقة تعد ضمن الصفقات التي وقّعتها الإدارة سابقاً بهدف تعزيز قدرات الإدارة في قيامها بمهامها الأمنية في تأمين المياه الإقليمية للدولة ولتطوير الإدارة، وهي عبارة عن شراء 9 زوارق مختلفة الأحجام منها ثلاثة زوارق بطول 48 متراً، وستة زوارق بطول 24 متراً، وتستخدم لدعم قدرات الفريق الخاص بالإدارة أثناء قيامه بعمليات خاصة داخل عمق المياه الإقليمية للدولة وحماية المنشآت الحيوية البحرية الخاصة بالنفط والغاز، بالإضافة إلى دعم دوريات الإدارة.

وأكد مدير عام الإدارة العامة لأمن السواحل والحدود أن هذه الزوارق ستعزّز تواجد قوات أمن السواحل والحدود طوال 24 ساعة في المياه الإقليمية القطرية، موضحاً أنها تتضمّن أحدث تكنولوجيا الزوارق البحرية ومن بينها كاميرات الرصد والرادارات، ما يساعد قوات أمن السواحل في عمل تغطية شاملة لكل السواحل القطرية.

وقال السفير التركي لدى الدوحة فكرت أوزير: إننا نشكر وزارة الداخلية القطرية على ثقتها في الشركات التركية المتخصّصة في إنتاج المعدات الأمنية البحرية حيث توجد علاقة متينة وقوية بين الجانب القطري والجانب التركي تتعلق بتعزيز الجانب الأمني والعسكري وهذه الاتفاقية هي واحدة من ضمن العديد من الاتفاقيات التي وقّعت بين الجانبين.

وأشار إلى أن الإدارة العامة لأمن السواحل والحدود شهدت خلال السنوات الأخيرة تطوراً كبيراً وذلك ضمن إطار التطوير الشامل الذي تشهده وزارة الداخلية، ومن بين التطوير في هذه الإدارة قدرتها على تصنيع بعض المعدات والزوارق وهي تشارك بنماذج من هذه الزوارق في هذا المعرض.

 

 

وقعتها القوات الخاصة المشتركة

4 اتفاقيات للتسليح وإنشاء قاعدة «بروج» البحرية

556 آلية مدرعة من أفضل الآليات العسكرية في العالم

6 زوارق حــربيــة للاقتحــام الســـريــــع والمطـــاردة ومكافحـة القرصنة

4 زوارق حربية سريعة تحمل صواريخ مضادة للطائرات

اللواء المري: الصفقات تنقل القوات الخاصة المشتركة للعالمية

الحصول على أفضل الآليات المزودة بأحدث أنواع التسليح عالمياً

 

كتب - محمد حافظ:

وقّعت القوات الخاصة المشتركة أمس 4 اتفاقيات للتسليح وإنشاء قاعدة عسكرية بحرية ومركز تدريب في المنطقة الشمالية الأولى مع شركة أناضول التركية للحصول على 556 آلية مدرعة من أفضل الآليات العسكرية في العالم على مُستوى التدريع والتجهيز.

المدرعات التي تمّ التعاقد عليها على هامش فعاليات معرض ومؤتمر الدوحة الدولي للدفاع البحري «ديمدكس 2018» سيتمّ تسليمها خلال عام واحد، وهي مجهزة بأسلحة 12.7 وأسلحة 7.62 بالإضافة إلى صواريخ مضادة للدروع يصل مداها إلى 10 كيلو مترات وصواريخ مضادة للطيران يصل مداها إلى 5 كيلو مترات.

الاتفاقية الثانية التي تمّ توقيعها أمس جاءت بعد مناقصة فاز بها الجانب التركي لإنشاء قاعدة «بروج» للعمليات الخاصة البحرية في منطقة الشمال شاملة مركزاً للتدريب والتجهيز بكل ما تحتاجه القاعدة من معدات. الاتفاقية الثالثة كانت مع شركة يونايتد إنجينيرينج سيستمز العمانية لشراء 6 زوارق حربية تستخدم في الاقتحام السريع للمساعدة في عمليات المطاردة ومكافحة القرصنة.

أما الرابعة فكانت مع شركة يونجا التركية لشراء 4 زوارق عمليات خاصة والمعدات المرتبطة بها وكذلك اتفاقية نوايا لشراء 4 زوارق حربية سريعة تحمل صواريخ مضادة للطائرات.

وبهذه المُناسبة أكّد سعادة اللواء الركن حمد بن عبد الله الفطيس المري قائد القوات الخاصة المشتركة أن هذه الصفقات تنقل القوات الخاصة المشتركة لمصاف القوات الخاصة العالمية، وتعطي للقوات القطرية ميزة كبيرة بالحصول على أفضل الآليات على مُستوى العالم المزودة بأحدث أنواع التسليح، خاصة أن المدرعات التي تم التعاقد عليها هي الأفضل في الشرق الأوسط كونها عالية التجهيز وذات قوة نيران كثيفة مع خفة في الحركة وسرعة في المناورة وهو ما ييسر عملها ويتيح لها الوصول إلى أبعد نقطة بسهولة ويسر.

وأوضح أن القوات الخاصة تغير تشكيلها منذ عام 2016 من «مجموعة قوات خاصة» إلى «القوات الخاصة المشتركة» لتضم تحت مظلتها «القوات الأميرية الخاصة، والقوات الخاصة البحرية، والقوات المحمولة»، مشيراً إلى أن القوات الخاصة المُشتركة بهذه التعاقدات ستحصل على آليات «إن إن إس» القابلة للإسقاط من الطائرات في أماكن العمليات.

وأوضح أن قاعدة «بروج» المزمع إنشاؤها ستكون على أفضل مستوى عملياتي وستتواجد بها كتيبة بحرية بصورة دائمة للقيام بالدوريات والعمليات البحرية التدريبية والفعلية مما يجعلها قاعدة للعمليات الخاصة البحرية ومركزاً للتدريب مما يسهم في تأمين المنطقة الشمالية.

وأضاف: هناك عمليات تدريب مشترك بين القوات الخاصة ونظيرتها الأمريكية من عام 2016 ولمدة ثلاث سنوات أي منذ تحويل مجموعة العمليات الخاصة إلى القوات الخاصة المشتركة بناء على عقد تدريب مشترك بين الجانبين ينتهي في 2019.

 

 

اللواء ركن طيار حمد مبارك الدواي النابت قائد قوات الدفاع الجوي الأميري:

قطر تمتلك أفضل منظومة دفاع جوي في العالم

 

الدوحة -  الراية : أكّد سعادة اللواء ركن طيار حمد مبارك الدواي النابت قائد قوات الدفاع الجوي الأميري القطري أن النسخة السادسة من معرض ومؤتمر الدوحة الدولي للدفاع البحري ديمدكس 2018 هي الكُبرى منذ تنظيمه لأول مرة عام 2008، من حيث المشاركات الدوليّة وعدد الدول المشاركة والوفود الزائرة، مضيفاً إن هذا التوسّع الكبير في المشاركات يعكس الثقة الكبيرة في دولة قطر وقيادتها السياسية ودورها في دعم الاستقرار الدولي والإقليمي وتعزيز الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة. وأشار إلى أن انعقاد ديمدكس في ظل الظروف الراهنة وما تتعرض له قطر من حصار جائر يعكس مدى الدعم الذي توليه الدولة لهذا الحدث العالمي والجهد الذي يقوم به المسؤولون عن التنظيم، وقال سعادته في تصريحات صحفية على هامش افتتاح معرض ومؤتمر الدوحة الدولي السادس للدفاع البحري (ديمدكس 2018): قطر تمتلك أفضل منظومة دفاع جوي في العالم، مُشيراً إلى أن نشأة قوات الدفاع الجوي الحديثة جعلها تتبع آخر المستجدات العالمية في هذا الشأن وتمتلك أفضل وأحدث منظومات الدفاع الجوي في العالم.

وأكّد تواصل تنفيذ مشاريع مستقبلية للسير على نهج التحديث والتطوير في عمليات التسليح والتدريب والتأهيل لتعزيز قدرات قوات الدفاع الجوي وتأهيل منسوبيها وفقاً للخطط والإستراتيجيات الخاصة بالقوات المسلحة القطرية.

وأشار إلى أن تأسيس مركز تدريب الدفاع الجوي في عام 2016 ساهم بشكل كبير في تعزيز قدرات منسوبي الدفاع الجوي، وقد تمّ تخريج عدد من الدفعات لينضموا إلى كتائب حماة الوطن مع أقرانهم في باقي أفرع القوات المسلحة القطرية التي تعزّز من رفع الكفاءات المختلفة في جميع التخصصات للوصول إلى أعلى مُستوى من القدرات القتالية العالية، وذلك لتحقيق الأمن البحري وحماية الحدود القطرية والمصالح الاقتصاديّة.

 

 

العميد الركن بحري عبدالباقي الأنصاري:

زيادة ملحوظة في صفقات ديمدكس 2018

 

الدوحة -  الراية :أكّد العميد الركن (بحري) عبد الباقي الأنصاري رئيس اللجنة المنظمة لمعرض الدوحة الدولي للدفاع البحري أن النسخة الحالية من ديمدكس 2018 تشهد زيادة في عددٍ الصفقات واتفاقيات التعاون المبرمة خلال فترة المعرض مقارنة بالنسخة السابقة، مؤكداً أن ذلك بفضل التحديث والتطوير الملحوظ الذي تشهده القوات المسلحة القطرية في كافة القطاعات، وأضاف: إنه خلال اليومين الماضيين شهد المعرض العديد من الصفقات والاتفاقيات وشراكات دولية مع شركة برزان القابضة والقوات البحرية الأميرية والقوات المشتركة الخاصة، وأكّد العميد الأنصاري خلال تصريحات صحفية أمس أن اللجنة حصلت على إشادة بالتنظيم من كافة الزوّار والوفود المشاركة ومسؤولي الأجنحة والشركات سواء على مستوى حجم المعرض والترتيبات التي قامت بها اللجنة. وأضاف العميد الأنصاري إن هناك 60 دولة مشاركة بالمعرض من عارضين ووفود رسمية.

وقال: إن النسخة الحالية من ديمدكس هي الكُبرى من حيث عدد الوفود الرسمية والشركات المشاركة، حيث وصلنا إلى 83 وفداً رسمياً وعدد الشركات المشاركة يتخطى 180 شركة، وهناك زيادة ملحوظة للزائرين بالتأكيد ستتخطّى نسخ الأعوام السابقة لمعرض ديمدكس.

وأشار إلى أن المعدات المعروضة بديمدكس متنوّعة وليست بحرية فقط، فهي معروضات برية وجوية ودفاع جوي ومعدات إلكترونية، خاصة بالأمن السيبراني ليصبح المعرض متنوعاً وليس معرضاً بحرياً فقط، مُشيراً إلى أن هناك معدات إلكترونية وصواريخ دفاع جوي وأحدث المقاتلات الجوية تعرض لأول مرة.

وتوقّع نسخة قادمة أكثر تطوراً من ديمدكس حسبما سمعنا من العارضين والوفود، مضيفاً: أكد لنا بعض رؤساء الشركات الزائرين غير المشاركين بأجنحة في المعرض أنهم يرغبون بمشاركة فعّالة بأجنحة كبيرة في النسخة القادمة بعدما شاهدوا حجم المعرض وتنظيمه.

 

 

وقعتها القوات البحرية الأميرية مع شركتي الأناضول والظاهرة

3 اتفاقيات لبناء 4 سفن وتشغيل الكلية البحرية

اللواء السليطي: الكلية البحرية تستقبل الطلاب نهاية يونيو 2019

الكلية ستمنح الطلاب درجة البكالوريوس في الدراسات البحرية

خضوع الطلاب الجدد لفترة تأسيس مدتها 6 أشهر عقب الثانوية

 

كتب - محمد حافظ:

وقعت القوات البحرية الأميرية 3 اتفاقيات الأولى مع شركة الأناضول لبناء السفن لتوريد 4 سفن تدريب للضباط المرشحين الذين سيدرسون في الكلية البحرية التي ستتبع القوات البحرية الأميرية.

كما وقعت القوات البحرية الأميرية اتفاقية مع شركة الظاهرة العمانية لبناء مركز المشبهات البحرية وحصر الأعطاب للكلية البحرية القطرية كما تمّ توقيع عقد ثالث بين القوات البحرية الأميرية وجامعة بيريمز التركية لتشغيل وإدارة الكلية البحرية التابعة للقوات البحرية.

حيث وقع من جانب القوات البحرية الأميرية سعادة اللواء الركن عبد الله بن حسن السليطي قائد القوات البحرية الأميرية ووقع ممثلون عن الشركات الأخرى التي ستتولى تنفيذ المشروعات.

وقال اللواء عبد الله حسن السليطي قائد البحرية الأميرية إن العمل في القوات البحرية الأميرية يقوم على ثلاث ركائز أولاها التنمية البشرية والركيزة الثانية تتمثل في التسليح بينما تتمثل الركيزة الثالثة في التنمية الأخلاقية.

وقال إن الاتفاقيات الثلاث التي وقعتها القوات البحرية الأميرية تنصب في التنمية البشرية ذات العلاقة بالكلية البحرية، مؤكداً أنها ستكون دعماً قوياً للمرشحين من الضباط القطريين ومن الضباط من الدول الصديقة والشقيقة الذين سينتمون إليها خلال الفترة المقبلة.

وقال قائد البحرية الأميرية في تصريحات صحفية أمس إن الأتفاقية الأولى تنص على قيام شركة الأناضول لبناء السفن ببناء 4 سفن تدريب لطلاب الكلية البحرية حيث يبلغ طول السفينة 84 متراً تسع 80 طالباً وفي الوقت ذاته تستقبل السفينة طائرات الهليوكوبتر لكبر حجم السفينة ويبقى الطلاب الدارسون أطول فترة على ظهرها خلال فترة التدريب التطبيقي في البحر، مبيناً أن السفينة قوية تتحمل هبوب الرياح والأمواج البحرية، ولفت في هذه الأثناء إلى أن القوات البحرية ستتسلم هذه السفن خلال 24 شهراً، وذكر قائد القوات البحرية أن الكلية البحرية ستكون جاهزة للعمل واستقبال الطلاب بنهاية يونيو 2019.

وقال: شركة الظاهر لها مشاركة متميزة مع القوات البحرية حيث أثبتت وجودها ووضعت بصمة واضحة، لافتاً إلى أن الشركة ستقوم ببناء مركز المشبهات البحرية بشكل متميز من الداخل والخارج، مبيناً أن المركز سيكون له دور قوي في تدريب المرشحين من الضباط عند الخروج للبحر، ولفت إلى أن المشبهات التي سيتم تركيبها في المركز ستكون متوافقة مع السفن الحديثة التي ستحصل عليها القوات البحرية من خلال الاتفاقيات التي تم توقيعها.

وأَضاف: بناء مركز المشبهات كان لا بد منه لأن أي كلية لن تكون مكتملة إلا بقيام مركز المشبهات وذكر في هذه الأثناء أن المشبهات تتضمن الجزء البحري حيث يدخل الطالب في المشبه ويعيش حياة البحر كما لو كان فعلاً داخله ويعرف كيف يتعامل مع ضربات الصواريخ والمدافع، مبيناً أن تأهيل الطلاب على جانب البحر يمكن أن يسبب ارتباكاً كبيراً خلال عمله، وقال إن المركز يتضمن مشبهات في المجالات الأخرى مثل الدفاع الساحلي والملاحة والمدفعية والتعامل مع الغواصات البحرية. مؤكداً أن بناء المركز سيبدأ عقب توقيع العقد مباشرة ويستمرّ البناء بين 18 إلى 22 شهراً.

وفيما يتعلق بالاتفاق مع جامعة بريميز سيكون له بصمة واضحة في دعم التنمية البشرية في القوات البحرية حيث ستكون هذه التنمية نموذجاً يقتدي به، مبيناً أن اختيار هذه الجامعة بعد دراسة تبين من خلالها أن التعاون معها سيقدم دعماً قوياً للضباط المرشحين الذي سينتسبون للكلية البحرية مستقبلاً.

وأعرب ممثل جامعة بريميز التركية عن سعادته بالتعاون مع القوات البحرية الأميرية، مبيناً أن توقيع هذا الاتفاق يعبر عن الثقة الكبيرة بين تركيا وقطر، وقال إن الجامعة التركية تربطها بقطر علاقة تعاون قوية، وأعرب عن أمله في أن يجني البلدان قطر وتركيا فوائد هذا الاتفاق لدعم الجهود بين البلدين. وأضاف: إن الكلية البحرية ستمنح الطلاب درجة البكالوريوس في الدراسات البحرية بعد استيفاء عدد الساعات المطلوبة للبكالوريوس لذلك حرصنا على التعاون مع جامعة معترف بها دولياً وكانت جامعة بريميز نموذجاً حددته القوات البحرية، ولفت إلى أن الطلاب الذي سينضمون إلى الكلية البحرية سيخضعون إلى فترة تأسيس عقب المرحلة الثانوية مدتها 6 شهور يدرسون خلالها عدداً من المواد الأكاديمية من بينها الرياضيات والإلكترونيات وعندما يجتاز الطالب الفترة التأسيسية يتم قبوله في الكلية وفي حال لم يقبل في الكلية يخيّر بين أن يكون برتبة نائب أو يقدّم استقالته.

 

 

خلال مؤتمر صحفي للقوات البحرية الإيطالية.. السفير سالزانو:

تدريبات مشتركة بين قوات البحرية القطرية والإيطالية برزان

القابضة وبريتا الإيطالية تنفذان أول مشروع من نوعه بالمنطقة

البحرية الإيطالية: ديمدكس 2018 حقق نتائج ممتازة

 

الدوحة - قنا: عقدت القوات البحرية الإيطالية أمس مؤتمراً صحفياً على متن الفرقاطة «كارلو مارجوتيني»، وذلك ضمن فعاليات معرض ومؤتمر الدوحة الدولي للدفاع البحري «ديمدكس 2018» وذلك بحضور الأدميرال فالتر جيرارديلي رئيس البحرية الإيطالية وسعادة السيد باسكال سالزانو السفير الإيطالي لدى الدوحة.

وخلال كلمته في المؤتمر أشار الأدميرال فالتر جيرارديلي إلى أن معرض ومنتدى «ديمدكس 2018» من الفعاليات التي تتطلب جهدًا تنظيميًا كبيرًا من قبل جميع الموظفين المشاركين في الحدث، من أجل ضمان النجاح الكامل للعرض، لافتاً إلى أن النتائج الممتازة التي حققها المعرض حتى الآن هي دليل واضح على الالتزام المتميز من المنظمين والموظفين الذين قدموا دعمًا لا يقدّر بثمن.

وأوضح رئيس البحرية الإيطالية أن المشاركة الواسعة للقوات البحرية، من بين الجهات الفاعلة الأخرى، تبرز الاهتمام الكبير الذي توليه للابتكارات التكنولوجية المعروضة، والفرص التي يوفرها هذا الحدث، للالتقاء والتعامل مع القضايا الموضوعية ذات الاهتمام المشترك للبحرية، معتبراً أن مؤتمر قادة البحريات في الشرق الأوسط يعدّ فرصة فريدة لمشاركة الرؤى الجيوستراتيجية التي ستؤثر على الأمن البحري الدولي في الأطر الزمنية قصيرة ومتوسطة المدى.

وأضاف الادميرال فالتر «وكان الموضوع الذي نوقش هو الأمن البحري، الذي يلعب دوراً رئيسياً كونه عاملاً رئيسياً للمستقبل الجيوسياسي للدول التي لها مصلحة متزايدة في حماية الموارد المشتركة للإنسانية، والتي تم تحديدها على أنها «المشاعات العالمية».

وأضاف: «إن الوصول الحر والمضمون إلى تلك المساحات والميادين والسلع والموارد، سواء المادية أو غير المادية، هو دعامة أساسية للتنمية والازدهار لكامل الكوكب، لأن البحار غير الآمنة هي بحار غالية جداً».

خبرات وابتكارات

من جانبه رحب السيد باسكال سالزانو بالصحفيين وممثلي الشركات الإيطالية الكبرى المشاركة في معرض ديمدكس 2018 .. مشيراً إلى أن إيطاليا تحظى بتقدير كبير لخبرات وابتكارات أساطيل البحرية وأحواض السفن.

التعاون والحوار

بدوره أوضح القبطان جيوسيبي لاي قائد السفينة أن نشر فرقاطة «‏‏مارجوتيني» الإيطالية هو من بين الأنشطة التي تقوم بها البحرية الإيطالية مع الدول الحليفة والصديقة، وذلك في إطار التعاون والحوار متعدد الجنسيات بين الدول، لافتاً إلى أن السفينة سوف تنضم في أبريل القادم لعملية «أتالانتا» التي يقودها الاتحاد الأوروبي لمكافحة القرصنة، حيث ستوجد في خليج عدن حتى أغسطس 2018.

وأضاف إن معرض ومؤتمر «ديمدكس»‏‏ يعد فرصة لتأسيس وتوطيد الاتصالات مع القوات البحرية التي تواجه نفس التهديدات والمخاطر والتحديات في البحر على المستوى اليومي كالاتجار غير المشروع والقرصنة والاستغلال غير المشروع للموارد البحرية.

تدريبات مشتركة

وفي تصريح للصحفيين عقب المؤتمر قال السفير الايطالي لدى الدوحة «نحن فخورون بعلاقاتنا مع قطر، خاصة في المجال العسكري، حيث لدينا تدريبات مشتركة بين قوات البحرية الأميرية والبحرية الإيطالية.. مشيراً إلى أن هذه العمليات تعزّز العلاقات الثنائية بين البلدين وترفع مستوى التعاون بين القوات البحرية في البلدين».

ولفت السفير الإيطالي إلى أن أهمية هذه التدريبات العسكرية تكمن في أنها ترفع قدرات البحرية لدى قطر وإيطاليا، حيث يستفيد كل طرف من الآخر.

وأكد سعادة السفير أن سعادة السيدة روبرتا بينوتي وزيرة الدفاع الإيطالية ستشهد توقيع عدد من الاتفاقيات المهمّة بين البلدين، وذلك خلال تواجدها في الدوحة لحضور معرض «ديمدكس 2018»‏‏ وقال: كما تم توقيع اتفاقية بين البلدين من خلال معرض ديمدكس الأحد الماضي. وأضاف السفير الإيطالي إن بلاده تشارك بستة وفود وزارية في قطر من خلال المعرض، مشيراً إلى أن شركة بريتا الإيطالية التي تشارك في المعرض من أقدم الشركات في إيطاليا، وستقوم بتنفيذ مشروع في قطر لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط بالشراكة مع شركة برزان القابضة.

© 2018 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الراية، أنظر إتفاقية إستخدام الموقع
تصميم وتطوير جريدة الراية