دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 18/12/2012 م , الساعة 1:17 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

هكذا تكون القيادة في الأزمات

هكذا تكون القيادة في الأزمات
  • زيارة نائب الأمير لذوي الضحايا تعكس الحزن العميق للقيادة الرشيدة
  • الضحايا هم أبناء قطر والدولة لن تتساهل مع كل مقصر
  • سموه عبر عن مشاعر الأبوة الحانية لأسر الضحايا باسم كل قطر
  • نعيش في دولة مؤسسات والجميع فيها سواسية أمام القانون
  • تشكيل لجنة تحقيق يؤكد الحرص على سرعة الفصل في القضية 
 

تثبت الزيارات التي قام بها سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني نائب الأمير ولي العهد لذوي حادث الحريق الذي اندلع في مجمع فيلاجيو التجاري وقدم خلالها التعازي ومواساة حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى وتعازي سموه، وزيارات سموه إلى سفارات الدول المعنية لذوي المنكوبين مدى الحزن العميق الذي تشعر به القيادة الرشيدة وكل شعب قطر والمقيمون فيها لهول الفاجعة وبالجرح الغائر الذي خلفته في قلوب الأسر المفجوعة.

إن المشاعر الجياشة والتعاطف الكبير مع أسر الضحايا في مصابها الجلل يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك قيم التكافل والترابط المتأصلة في المجتمع القطري التي يشعر بها كل من يعيش على أرض قطر بغض النظر عن بلده وجنسيته.

لقد أكد سمو نائب الأمير ولي العهد خلال هذه الزيارات أن الذين فقدناهم هم أبناء قطر وأن الدولة لن تتساهل مع كل مقصر في هذا الحادث وستقتص منه.

نعم، إنها مشاعر الأبوة الحانية التي عبر عنها سموه - حفظه الله - باسم كل قطري ومقيم مشاطرةً من سموه لهذه الأسر المنكوبة في مصابها الجلل، كما أن تأكيد سموه أن الدولة لن تتساهل مع كل مقصر وتقتص منه كان حديثًا واضحًا لا لبس فيه ومفاده أن الدولة لن تتوانى في تطبيق القانون ومحاسبة المقصرين وأنه لا كبير على العدالة.

لقد أصدر سموه منذ الوهلة الأولى من الحادث الأليم قرارًا بتشكيل لجنة تحقيق برئاسة رئيس هيئة الرقابة والشفافية.

وفي ذلك أيضًا تأكيد آخر وجلي بمدى اهتمام القيادة بهذه القضية وحرصها على الفصل فيها بأسرع وقت وبشكل ناجز ودون انتظار.

ونحن في الراية إذ نشيد بهذا القرار نهيب بكل من لديه معلومات عن الحادث بضرورة تمكين لجنة التحقيق لتستفيد منها في مهمتها التي تستغرق أسبوعًا.

ويأتي أمر النائب العام بحبس مالك فيلاجيو ومالكة الحضانة ومسؤولين بالمجمع ليؤكد كذلك أن من واجب الدولة تطبيق العدالة ومساءلة المخطئين.

حقيقة أعزائي القرّاء نحن نعيش في دولة مؤسسات، الجميع فيها سواسية أمام القانون وبالتالي ليكن معلومًا بأن الدولة لن تؤمّن الحماية لأي مخطئ أو مقصر أيًا كان موقعه كبيرًا أم صغيرًا.

صحيح أن فاجعة فيلاجيو قد هزت مشاعرنا جميعًا إلا أن التحقيق سيأخذ مجراه وروح العدالة سوف تعلن المتسببين في هذه الكارثة.

وأدعو في هذه المناسبة من جديد إلى مراجعة كل إجراءات ووسائل السلامة في المجمعات التجارية وغيرها تفاديًا لمثل هذه الحوادث المؤسفة.

إن حادثة فيلاجيو المفجعة هي كما قلت كارثة بكل المقاييس.. لكن أرواح الضحايا لن تذهب سدى وأدراج الرياح والمخطئ سوف ينال جزاءه الذي يستحقه.

مرة أخرى أترحم على أرواح الضحايا وأسأل الله تعالى أن يلهم أهلهم وذويهم الصبر وحسن العزاء.

editor@raya.com
   

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .