دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 29/7/2017 م , الساعة 1:10 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

تمضي قطر بالحق ولا يزال نباحهم وكذبهم مستمراً

تمضي قطر بالحق ولا يزال نباحهم وكذبهم مستمراً
  • ‫ وزير خارجية البحرين يُكيل الاتهامات لدولة قطر في إعلام الرز
  • وزير الغفلة يزعم أن قطر زودت منفذ هجوم إرهابي بالسعودية بجواز قطري مزور!
  • إذا كان الجواز مزوراً لماذا لم تكتشفه السلطات السعودية طيلة الفترة الماضية ؟
  • إفادة الوزير البحريني تناقض حديث الجبير الذي قال إن الجواز قطري وأصلي
  • وزير خارجيتنا أكد أن المقرن لا يحمل جوازاً قطرياً لكن عواء الوزيرين يكذبهما
  • كلما كان الهطل والنباح أعلى ضد قطر زادت عبوات الرز بالريال والدراهم
  • أغلقتم كافة الأبواب في وجه وساطة أمير الكويت .. فهل هذا هو الاحترام والتقدير؟
  • كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بفضل الله وقوة الحجة وصلابة الموقف
  • المذيع الأهبل والوزير النكرة استغلا 99% من وقت المقابلة للهجوم على قطر
  • الحقد والحسد وراء سعي دول الحصار لسلب قطر إرادتها وقرارها الوطني
  • الوزير النكرة نصّب نفسَه ناطقاً باسم الدول العربية في مقابلة المذيع المرتزق
  • وزير الغفلة يزعم بأن كل الدول العربية تؤيد دول الحصار في موقفها ضد قطر
  • كل الدول العربية والدول العظمى والعالم الحر اصطفوا إلى جانب قطر
  • إننا في قطر عائلة واحدة قيادة وشعباً.. واستهداف أي منا هو استهداف للآخر
  • لماذا لم تتحلّ أيها الوزير الغفلة بالشجاعة وتطلب من السيسي فتح معبر رفح للغزاويين؟
  • أعلنوا صراحة انضمامكم لأي من الرياض أو طهران وريّحونا من دوار اللؤلؤة
  • قطر لم تقتل الجنود الإماراتيين.. بل استشهد جنودنا وأبناؤنا في اليمن
  • أنتم الضرر نفسه والجرثومة التي تتحدث عنها بإنهاككم جسد الأمة بأزمة مفتعلة
  • أليس إغلاق الحدود البرية والجوية والبحرية حصاراً.. وما هو تفسيركم للحصار ؟
  • المنظمات الدولية تحركت ولا يزال مجلس التعاون والجامعة العربية في سبات عميق

في مقابلة تلفزيونية تدعو إلى التقيؤ والاشمئزاز تلك التي أجرتها إحدى قنوات دولة الرز الخليجي أجراها أحد مذيعيها النكرة مع وزير خارجية البحرين أو كما يحلو للشعوب العربية إطلاق لقب الوزير «الترلة» عليه، كونه ودويلته تابعين لا رأي ولا ثقل لهما رغم ضخامته هو شخصياً، فأصبح يردد ما يقوله غيره من دون وعي وإدراك وفهم منه للأسف.

‫مقابلة تلفزيونية غلبت عليها عبارات المدح والثناء والإطراء المتبادل لدرجة تدعو إلى السخرية من مقدم البرنامج الأهبل والوزير، مقابلة خصص أكثر من 99 بالمائة منها لكيل الاتهامات لقطر، بدأت بقطر وانتهت بقطر، فأي سفه وأي إعلام هذا الذي يشغل الناس والمشاهدين، إنْ كان لهذه القناة أيّ مشاهدين أصلاً، لكن ذلك ليس بمستغرب على إعلام الرز والهطل والسفه في كل من يختلف مع بلاده سياسياً وتكون لديه وجهة نظر مخالفة.

 ولا أستبعد إطلاقاً أن تكون هذه المقابلة مدفوعة الثمن، فيستحيل لإعلامي مصري أن يُجري مقابلة مع أي مسؤول من دول الحصار الخليجية الثلاث من دون أن يقبض، فكلما كان الهطل والنباح أعلى والاتهام والإفك أكثر قبحاً ووقاحة بحق قطر، زادت عبوات الرز بالريال والدراهم باستبعاد الدينار البحريني.

 وأيضاً ما هي القناة التلفزيونية المحترمة غير القنوات المصرية التافهة والمتهافتة التي تُجري مقابلات ولقاءات مع أمثال هؤلاء الوزراء النكرة، وزراء الغفلة، الذين لا يعرفون في السياسة كوعها من بوعها كما يقول المثل.

 كما قلت استغل المذيع النكرة والوزير النكرة أكثر من 99 بالمائة من وقت المقابلة للهجوم على قطر في أمور تجاوزها الزمن وعرف كل الناس المغزى من إطلاقها، أسئلة وأجوبة تركزت على اتهام قطر بالإرهاب وزعزعة أمن المنطقة ودول مجلس التعاون واستقرار مصر والدول العربية.

 اتهامات افتضح أمرُها وانكشف من يروّج لها وأصبحت لا تنطلي على أحد وكما يقول المثل إذا عُرف السبب بطل العجب، فكل ما أرادته دول الحصار هو سلب قطر إرادتها وقرارها الوطني وخنق وتجويع شعبها حسداً من عندها وغيرة منها لدور هذه الدولة الصغيرة، الكبيرة بقيادتها وشعبها وإنجازاتها، وفاعليتها في قضايا الأمن والسلم الدوليين، وهو ما فشلت فيه دول الحصار مجتمعة.

كرر الوزير النكرة ذات الإسطوانة المشروخة من أن قطر تهدد أمن واستقرار جيرانها وتدعم الإرهاب، وأنها زودت المدعو عبدالعزيز المقرن السعودي الجنسية بجواز قطري مزور للقيام بتنفيذ اعتداءات إرهابية في السعودية!.

 فإذا كان الجواز مزوراً لماذا لم تكتشفه السلطات السعودية، وإذا اكتشفته لماذا سكتت عليه طيلة الفترة الماضية ؟

 إفادة الوزير الترلة بقوله إن المقرن كان يحمل جوازاً قطرياً مزوراً، تناقض حديث وزير الخارجية السعودي الذي قال من قبل إن المقرن يحمل جوازاً قطرياً أصلياً غير مزور، وفي كل الحالات فإن قطر قد أكدت على لسان وزير خارجيتها سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني أن المقرن لا يحمل جوازاً أو جنسية قطرية، لكن عواء الوزيرين يكذبهما وأيضاً نباح المذيع النكرة لن يغير الحقيقة من أن قطر لا علاقة لها بالمقرن أو غيره، وإنما كل ما يقال في هذا الشأن هو محض افتراء، ومن باب السفه والحقد والحسد مثل النار إن لم تجد ما تأكله أكلت نفسها.

 نصّب الوزير النكرة نفسه ناطقاً باسم الدول العربية كلها في المقابلة مع المذيع المرتزق، فزعم وكذب بأن كل الدول العربية بما في ذلك دول المغرب العربي تؤيد دول الحصار في موقفها ضد قطر، انظروا بالله عليكم لهذا الكذب الفج المكشوف، من وقف معكم أيها المأزوم غير المالديف وموريتانيا، والأردن التي خفضت تمثيلها الدبلوماسي مع قطر لأسباب معروفة مرتبطة بدبي أكثر ما هي عليه من أبوظبي !

 هذه أمنيات أيها الوزير، كل الدول العربية باستثناء المالديف وجيبوتي وموريتانيا وكل الدول الإسلامية والإفريقية التي فشل في تجنيدها الوزير «حاقد جاحد» والدول العظمى والديمقراطية اصطفت إلى جانب قطر وشعبها الأبي في موقفهم الشجاع والعقلاني الرافض للوصاية والداعي للحوار المسؤول الملزمة نتائجه لجميع أطراف الأزمة.

 يقول الوزير إن دول الحصار وبالذات مملكته تفرق بين الشعب القطري وحكامه ! ونحن نقولها لكم جميعاً وبالصوت العالي، إننا في قطر عائلة واحدة قيادة وشعباً، واستهداف أي منا هو استهداف للآخر، لا طبقية ولا طائفية، بل قيادة حكيمة ومواطنون، يجمعنا حب الوطن وإعلاء شأنه، في دولة العدل والمساواة والمواطنة، فهل وصلت الرسالة ؟

يقول الوزير إن قطر قد شغلت بهذه الأزمة الأمة عن قضية فلسطين حيث تعاني غزة، ولا يصلها التيار الكهربائي في اليوم إلا ساعتين والمياه غير ساعة واحدة!! عجباً لك أيها الوزير الغفلة، أنسيت أن قطر هي من تزود القطاع بالغاز وهي من تدفع الرواتب كلما دعت الضرورة لذلك، وهي التي تشيد الآن وتعمل على إعادة بناء ما يدمره حليفكم الاحتلال، وأن قطر تشجع المصالحة الفلسطينية وعقدت لها اجتماعات عديدة بالدوحة؟

 لماذا لم تتحلّ أيها الوزير الغفلة بالشجاعة وتطلب من حليفكم السيسي الانقلابي وعلى رؤوس الأشهاد، فتح معبر رفح للغزاويين وللطلاب والمرضى وذوي الحالات الطارئة لتخفيف هذه المعاناة التي تتحدث عنها ؟ ماذا فعلت دول الحصار الأربع للقضية الفلسطينية ولسكان غزة وانتفاضة الأقصى، هل تعلم أن قطر لديها مشاريع ووقفيات لدعم صمود المقدسيين في وجه الاحتلال الغاشم؟ ماذا لديكم غير الشجب والتنديد، تلك بضاعة قطر وهذه بضاعتكم الكاسدة، فماذا عساك قائلا، غير أن تُنكر وتكذب بفجور ؟

 يتحدث الوزير عن أن قطر تسعى لزعزعة استقرار مملكته، ويشكر السعودية لدعمها وحمايتها لها، وأنا أقول له بالواضح إن ماتقوم به السعودية تقوم به قطر تميم المجد وبخاصة للشعب البحريني الشقيق المظلوم والمسلوب من أبسط حقوقه المعيشية والإنسانية .. وإنكم في موقف لا تحسدون عليه.

 إيران طامعة منذ وقت ليس بالقصير فيكم بحكم أن أكثر من ٨٠ بالمائة من سكان البحرين من الشيعة، فإذا كنتم في هذا الوضع الصعب ولا تستطيعون أن تتعايشوا مع هذا المأزق الكبير، فأعلنوا صراحة انضمامكم لأي من الرياض أو طهران، وريّحونا من دوار اللؤلؤة ونداء البحرين وجمعية كذا وكذا، وافقوا يرحمكم الله على الأقل للرياض وطهران أن تطبق عليكم «سايكس بيكو» جديدة.

يستمرئ الوزير الهُمام إغداق الترحيب به والإشادة بملكه وهو الذي لديه دار وقصر في مصر، ويهذي ليقول إن قطر تسببت في مقتل الجنود الإماراتيين في اليمن، عجيب أمر هذا الترلة، قطر دحضت مثل هذه الترهات، قطر لم تقتل أحداً ولم تتآمر على أحد، ولم توفر معلومات لأي من كان، بل قتل جنودها وأبناؤها في اليمن، لكن الحقد والحسد والجهل والهوس بقطر وراء كل هذه الترهات.

 ألم تنقل صحيفة سعودية في حينه وتنشر عن الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع اليمنية أن خيانة تورط فيها بعض الأفراد والضباط اليمنيين ممن أظهروا ولاءهم للشرعية لكنهم في الحقيقة هم مع الحوثيين والرئيس المخلوع، كانت وراء عملية الاغتيال ؟ أم أن الوزير لم يقرأ وإن قرأ لا يستوعب وإن استوعب فهو ضعيف الذاكرة ؟

 جادت قريحة الوزير العاطل ليقول، إن دول مجلس التعاون أرادت من حصار قطر دفع الضرر عنها وعن الأمة العربية ! ونحن نقول له، أنتم الضرر نفسه، أنتم الجرثومة نفسها التي تتحدث عنها، أنهكتم جسد الأمة بأزمة مفتعلة، لم تجنوا من ورائها غير اللعنات، احموا أنفسكم ودولكم أولاً من شروركم وغضبة شعوبكم عليكم وكره العالم لكم قبل أن تنصبوا أنفسكم للدفاع عن الأمة العربية، أكفوا الدول العربية شروركم وهي قادرة على الدفاع عن نفسها، لا تتحدثوا عن الأمة، فأنتم لستم ناطقين باسمها، تصالحوا مع شعوبكم أولاً وعالجوا أزماتكم قبل أزمات غيركم فمن الجهل أن تفكر في ترتيب بيت غيرك وبيتك مهلهل ومشلع !!

 وفي مكابرة مفضوحة، ينفي الوزير العلة، وهو يستمتع بكيل الثناء عليه، وجود حصار على قطر، ونحن نتساءل، أليس إغلاق الحدود البرية والجوية والبحرية حصاراً، ما هو تفسيركم للحصار، أليس خنق الشعب الشقيق الذي تتباكون عليه الآن حصاراً، خسئتم وخاب سعيكم، فقد ارتد السهم إلى أعناقكم، فحاصروا وكابروا واشتموا كيف شئتم، فلن تحصدوا إلا السراب، ولن تجنوا إلا الخيبة، فلا تراهنوا على الزمن، لأن قطر اليوم ليست قطر الأمس، فلا نامت أعين الجبناء.

 يتحدث عن مجلس التعاون والجامعة العربية، فأي مجلس وجامعة تتحدث عنها أيها الوزير الغفلة، تحرك كل العالم وكل المنظمات الإقليمية والدولية بما فيها الاتحاد الإفريقي لحل الأزمة، ولا يزال المجلس والجامعة في سبات عميق، لم يسمعا حتى الآن بأن هناك أزمة، فهل يا ترى ستعول قطر والشعوب العربية على هذه الهياكل مستقبلاً، لقد فقد الجميع فيهما الثقة تماماً، فبأي وجه يتحركان، وبأي مصداقية يقبل منها رأي أو دور مستقبلاً ؟

عبر الوزير الغفلة عن احترام دول الحصار لوساطة الكويت، أي احترام تتحدث عنه، أغلقتم كافة الأبواب في وجه صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الصباح «حفظه الله» فهل هذا هو الاحترام والتقدير، إنه سعي مكشوف منكم لإفشال جهود سموه عن ترصد وسبق إصرار، وإلا فلماذا العنت والانكفاء على مزاعم واتهامات مزورة ومفبركة لا وجود لها إلا في مخيلة من صاغها وخطط لها ونفذها.

استرسل الوزير في الحديث الذي أشبه بالهتاف ضد قطر وعقدة قطر، عن عدة قضايا لا تستحق التعليق عليها، لكنه تحدث رداً على سؤال عن دور تركيا في المنطقة وأشاد بفترة حكم خديوي مصر محمد علي باشا، وهو من أصول ألبانية أوتركية، ليعيد إلى الذاكرة أن نصف سكان مصر من أصول تركية، والبقية من أصول فرنسية وشركسية وهكسوسية وفرعونية ومملوكية وألبانية ومقدونية وبيزنطية، وغيرها كثير، لذلك لم يكن مستغرباً أن نلحظ العداء الواضح بين المصريين أنفسهم، بسبب تعدد أوصولهم وانتماءاتهم، فلا يجمعهم إلا طبل ليفرق بينهم في غمضة عين سوط !!.

حشو كثير تناولته المقابلة المملة والمسلية في نفس الوقت، لا أعرف كم قبض من ورائها المذيع النكرة، لكن المقابلة في مجملها جاءت تحريضية ضد قطر، فاقدة للمصداقية، لا نكهة ولا لون ولا طعم لها، عنوانها « اكذب واكذب واكذب حتى تصدق نفسك ويصدقك الناس» وهذا هو حال إعلام السوء والانحطاط، يمدحك اليوم ويهجوك بأقذع وأقذر العبارات غداً عند أول خلاف.

 ورغم حرارة ودفء العلاقات بين القاهرة والرياض اليوم بسبب الرشى وشراء تيران وصنافير، فليس ببعيد هجوم هذا الإعلام المرتزق على العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز نفسه، ذلك الهجوم الذي تردد أنه جاء بتوجيهات عليا بسبب قرار وقف النفط السعودي عن مصر وزيارة مستشار الملك لسد النهضة الأثيوبي. وقد هدد هذا الإعلام المأزوم السعودية وقتها وطلب منها مراجعة مواقفها تجاه مصر التي قال إنها لا تسطيع ضبط نفسها أكثر على تصرفات المملكة تجاهها !!

ستمضي قافلة قطر على طريق المجد والشموخ الذي رسمته قيادتها الحكيمة غير آبهة بنباح الكلاب وسعارها، مهما اجتمعت وتآمرت، فكم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بفضل الله وبقوة الحجة والمنطق وصلابة الموقف وصدق الإرادة ونفاذ البصيرة.

 

editor@raya.com

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .