دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 3/8/2017 م , الساعة 2:33 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

كبيــرة يا قـنــاة الـجــزيــــرة

كبيــرة يا قـنــاة الـجــزيــــرة
  •  ستبقى الجزيرة شوكة في حلق وخاصرة دول الحصار وكل الطواغيت
  •  الشعوب واعية والجماهير تحكم .. فماذا تفعل الجزيرة مع أنظمة غبية؟
  •  اجتماع جدة.. دليل ساطع على أن الجزيرة بعبع الدول الداعمة للإرهاب 
  •  قطر ألغت وزارة الإعلام منذ 20 عاماً.. وهم يفبركون وينشئون وزارات إعلام
  •  وزراء إعلام دول الحصار يبحثون اليوم التصدي للجزيرة بعد الفشل في مجاراتها
  •  الجزيرة صوت الشعوب المغلوبة وليست بوقاً للأنظمة الانقلابية والديكتاتورية
  •  الجزيرة لم تصنع الأحداث ولم تدفع ولم ترشِ  أو ترتشِ  ولا تنطق باسم الحكام
  •  أنت سيف مسلط على رقاب الطغاة ..  وهم يسوقون الشر ويسعون لتكميم الأفواه
  •  مكرم محمد أحمد .. المحسوب على إسرائيل يعتبر الاجتماع مؤشراً لتمديد الحصار
  •  مرتزقة الانقلاب في مصر يسعون للفرقة بين الشعوب الخليجية
  •  العقول المتحجرة لا تنفع معها المناصحة فقد أعمتها المكابرة عن سماع الحقيقة
  •  الجزيرة سيدة القنوات العربية بحيادها ودفاعها عن الحقيقة مهما كانت التضحيات

 

الاجتماع الذي يعقده وزراء إعلام دول الحصار اليوم بمدينة جدة السعودية ليناقشوا فيه ملف قناة الجزيرة، دليل ساطع على أن الجزيرة هي بالفعل ذلك البعبع المخيف الذي قض مضاجع هذه الدول الداعمة للإرهاب وأرهقها لدرجة خصصت فيها مثل هذه الاجتماعات الوزارية لبحث فشلهم في مجاراة الجزيرة أو على الأقل صد مواطنيها عن مشاهدتها بشتى الطرق حتى وإن أمرت بحجبها.

  كبيرة أنت يا جزيرة .. أربع دول تجتمع للتباحث في أمرك وكيفية التصدي لمهنيتك وخطك التحريري الحر والمستقل، فشلوا في إنشاء وشراء قنوات تنافسك وتكسب رضا الناس والرأي العام، فلجأوا لعقد المؤتمرات والاجتماعات للبحث في كيفية مواجهتك!.

أربع دول وضعت من ضمن شروطها لإنهاء الحصار على قطر إيقاف بث شبكة قنوات الجزيرة !! إلى هذه الدرجة تخيف الجزيرة السعودية والإمارات والبحرين ومصر؟ أربع دول ترهبها قناة تلفزيونية، هل هي بالفعل دول أو كانتونات أو كيانات مصطنعة تخشى وسيلة إعلامية اسمها قناة الجزيرة ؟.

بالتأكيد أن وراء الأكمة ما وراءها، وإلا لماذا تخاف دول الحصار فرادى أو مجتمعة قناة الجزيرة التي تنطق بالحق، تعبر عن هموم المواطن العربي والإنسان في أي مكان،  تجسد مشاغله وتتبنى قضيته وتسمع صوته بكل موضوعية ومهنية من منطلق أنه إنسان.

   نعم الجزيرة هي صوت من لا صوت له ومنبر من لا منبر له، هي فعلاً قناة الرأي والرأي الآخر، شاءت دول الحصار أم أبت، هي صوت الثورات العربية، صوت الشعوب المغلوبة على أمرها كما في دول الحصار المأزومة، وليست الجزيرة بوقاً للأنظمة الانقلابية والديكتاتورية والانتهازية التي كشفتها وعرتها الأزمة الخليجية أمام شعوبها والرأي العالمي أجمع.

الجزيرة قناة جادة في كل برامجها، ليست قناة ماجنة تنضح بالكذب والشذوذ الإعلامي والعفن الصحفي، هي ليست قناة ناطقة باسم السلطان كما في دول الحصار التي جعلت حتى من الجرائد الحائطية بالمدارس والجمعيات الطلابية والثقافية ناطقة باسمها.

لم تصنع الجزيرة الأحداث ولم تدفع ولم ترش أو ترتش، هي تغطي الأحداث وتنقلها للمشاهد بكل حيادية، تتيح الفرصة لكل الأطراف المعنية، إلا من أبى، وبالتالي يقبل عليها كل صاحب قضية ومظلمة، ويتهيبها كل متسلط، ظالم ومغرور  فاقد للضمير.

أربع دول تشترط إغلاق قناة الجزيرة وتعقد الاجتماعات والمؤتمرات لمواجهتها، كبيرة أنت ياجزيرة، أصبحت سيفاً مسلطاً على رقاب الطغاة، تروجين للخير والحق وهم يسوقون الشر ويسعون لتكميم الأفواه واحتقار الشعوب والسير بها في ظلام الجهل والتيه وغوغائية إعلام الاتجاه الواحد الرسمي، الذي انصرف، وكان قادة ومسؤولو وسلطات الدول الأربع أول من انصرف عنه.

ما ذنب الجزيرة إذا شغلت الناس واشتغلوا بها، ما ذنب الجزيرة إذا تعلقت بها الجماهير العربية وفي أي مكان، تنصفها الجزيرة وتدافع عن حقوقها وتكشف عورات من يتغول عليها وينتقص من كرامتها وقد ولدت حرة عزيزة.

 وصرح الإعلامي المتلون مكرم محمد أحمد، صحفي كل نظام، يغير ولاءه بقدر ما يقبض منهم، هذا العجوز المعتوه، المحسوب على إسرائيل في مواقفه ودعواته للتطبيع معها، إن اجتماع اليوم يجيء من منظور ومؤشرات أن الأزمة ستطول.

 وأنا هنا أخاطب الشعوب الخليجية،هل نظرتم كيف يسعى مثل هؤلاء المرتزقة لإحداث الفرقة بينكم وتوتير العلاقات بين دولكم الشقيقة، هم في مصر الانقلابية الفاقدة للأهلية، المنزوعة الأثر والتأثير، لا يشعرون بما  تشعرون أنتم به من تفكيك أسركم وبعد لم شملكم، وزرع روح وخطاب الكراهية بينكم، إنه وأمثاله في مصر مثل الشيطان الذي نزغ بين سيدنا يوسف وإخوته، هم السرطان الذي هاجم الجسد الخليجي الواحد فأقعده، هم الجرثومة والحشرة الطفيلية التي  تمتص دماءكم ورزكم، هم المسخ المشوه الذي وجد ضالته في أمثاله بدول الحصار  فاستغلوا بانتهازيتهم هذه الأزمة للوقيعة بينكم، فانتبهوا إخوتي ألف مليون مرة  لهذا الفرعون الانتهازي ولا تركنوا له ولا تطمئنوا لمعسول حديثه.

  قالوا إن الجزيرة ظاهرة سرعان ما تختفي وتهوي بذات السرعة التي صعدت بها ، لكنها أثبتت العكس، فهي ثورة إعلامية بمعنى الكلمة، أحدثت هذا الفارق الكبير في عقلية ووعي المواطن العربي فاكتسبت هذا الرصيد الشعبي الواسع، لتدك به عروش الطغاة وتصبح ملء السمع والبصر، وهذا ما يؤرق أمثال هؤلاء المأزومين بقطر وبالجزيرة ويفقدهم عقولهم وصوابهم وهم ينامون ويصحون وصوت الجزيرة يصدح بالحق الذي يزلزل الأرض من تحت أقدامهم.    

 تستحق الجزيرة أن تعقد لها المؤتمرات وأن تكون مادة لنيل الدرجات العلمية الرفيعة، لكن أن تجتمع أربع دول لتدارس مخاطرها عليها، فهذا أمر يحسب للجزيرة، إنه إعلاء لشأنها وقدرها وليس انتقاصاً منها.

 الشعوب واعية والجماهير هي التي تحكم، لكن ماذا تفعل الجزيرة مع أنظمة غبية لا تعرف أن العالم يعيش عصر السماوات المفتوحة والتواصل الرقمي، العالم نجح وتقدم ومن ذلك قطر التي ألغت وزارة الإعلام منذ 20 عاماً ووضعت حداً للرقابة، وهم لا يزالون يفبركون ويخترقون وينشئون وزارات إعلام وهمية للتضييق على شعوبهم وإغلاق جميع وسائل حرية التعبير والرأي الآخر لديهم، حتى خطبة الجمعة كما في مصر الانقلابية أصبحت موجهة وموحدة، فهل هذا إعلام حر أم كشري مضروب ؟

لن أطيل .. فمثل هذه العقول المتحجرة لا تنفع معها المناصحة، فقد أعماها الحسد والمكابرة والخوض في الباطل عن سماع الحقيقة، وقد سئمنا بالفعل كما قال سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير الخارجية من الرد على أحاديث الإفك والفبركات.

  ستبقى الجزيرة في وجه كل الطواغيت، مهما قال الحاقدون عنها، ستبقى شوكة في حلق وخاصرة  دول الحصار بكل تخبطاتها ومغالطاتها، ستبقى سيدة القنوات العربية، بشخصيتها وصدقيتها وحيادها ودفاعها المسؤول عن الحقيقة مهما كانت العقبات والتضحيات.

 

 editor@raya.com

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .