دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 27/6/2017 م , الساعة 2:04 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

تسيّدوا الساحة الإعلامية للإساءة إلى قطر

ثلاثي مرح بدرجة وزير

وزراء الغفلة كرهت الشعوب إطلالتهم غير البهية وبذاءة كلامهم
جبير انزوى خجلاً بعد فشله بامتياز في مهمته الكيدية على قطر
جبير سافر محرضاً وشارياً للذمم ولم تسمع له إلا كيانات وجزر في أقاصي القارات
ظهر جبير مرتبكاً متلعثماً فاقداً للاتزان عند لقائه وزير الخارجية الألماني
انتهت صلاحية جبير وظهر علينا قرقاش وزير تويتر
ثلاثي مرح بدرجة وزير
  • قرقوش وضع قطر بين خيارين إما أن تنفذ المطالب وإما الطلاق
  • قرقوش المعتوه يتصرف كقاضٍ شرعي في محاكم الفرجان الإماراتية
  • وزير الخارجية القطري علمهم أصول العمل الدبلوماسي المسؤول
  • اتهاماتهم ضحلة وباطلة وحججهم واهية .. ولايصح إلا الصحيح
  • العالم يتحدث عن خلاف سياسي وحوار والمأزوم بقطر يتحدث عن طلاق وفراق
  • تصريحات الجبير والقرقاش استفزازية وانحطاط دبلوماسي سحيق
  • يعتقد القرقوش أن إقامة دويلته قاعدة في صومالي لاند منحها شهادة الدولة العظمى
  • أموال إمارة أبوظبي تُهدَر على المطبلين والمرتزقة والفاسدين
  • وزير خارجية البحرين .. بطل تويتر بالشلخ والأقوال المتضاربة
  • الوزير البحريني لم يظهر على المشهد منذ توزيره إلاعلى استحياء
  • عندما يطل الوزيرالبحريني ليتحدث وهو يجرجر بشته يقول الناس ليته سكت
  • أقوال آل خليفة متضاربة ويجاري غيره ليصنع له دوراً من لا شيء
  • ذهب الوزير البحريني لأنقرة ليثني أردوغان عن دعم قطر فخرج مطأطئ الرأس
  • آل خليفة قال إن القاعدة التركية في قطر هدفها حماية أمن الخليج كله
  • المأزومون فاقوا في خبثهم وترويج اتهاماتهم ضد قطر ما فعله غوبلز
  • نازيو عصرنا من ذوي الأفكار الضالة والهدامة فشلوا في مهمتهم الدنيئة
  • فشلوا جمعيا مجتمعين ومنفردين ونجحت الدبلوماسية القطرية بقوة الحجة
  • وضعوا بيض اتهاماتهم في سلة واحدة فتكسر تحت سطوة الموقف القطري الصلد

 

لم نستغرب تطاول الإعلام المرئي والمسموع من دول الحصار وصحافة السوء والضلال على قطر منذ تفجر الأزمة الخليجية في 23 مايو الماضي وفرضهم لحصار على بلدنا في الخامس من يونيو الجاري، كونه إعلاماً مرتزقاً، مسيساً، فاقداً للمصداقية، ينبح بقدر ما يقبض، لكن ما نستغربه فعلاً هو خروج بعض وزراء الغفلة علينا وتسيّدهم للساحة، عبر المنابر الإعلامية أو المواقع الاجتماعية، دون أن يملّوا من شتم قطر والإساءة لها، بينما سئمت منهم الشعوب والرأي العام، وكرهت إطلالتهم غير البهية، وطول ألسنتهم وقباحة مسلكهم وبذاءة كلامهم.

أقام جبير، في بداية الأزمة الدنيا ضجيجاً، وكال ما ناء بحمله الورق والأسافير من اتهامات وإساءات لقطر، سافر وتجول في أرجاء الدنيا محرضاً وشارياً للذمم بالمال الحرام، فلم يجد من يُحسِن استقباله أو يسمع إليه، اللهم إلا كيانات وجزر لم يسمع بها أحد، في أطراف المحيطات وأقاصي القارات.

ألم تُشاهدوا كيف كان جبيراً مرتبكاً عند لقائه بوزير الخارجية الألماني، بدت عليه علامات الكذب والزيف، فظهر فاقداً للاتزان، يتصبب عرقاً، متلعثماً، لم يستطع أن يجمع بين كلمتين!!

وبعد أن أفرغ جبير ما لديه من قبيح الكلام وبذاءة القول، وأحس بأن لا قيمة أو مضمون له، وبأن صلاحيته قد انتهت، وأنه قد فشل بامتياز في مهمته الكيدية على قطر، انزوى خجلاً واختفى مكسور العين عن الساحة، ليظهر علينا مهرج آخر من طينة قرقاش أو قرقوش وكما يقول المثل «من شابه أخاه فما ظلم» وسمي وزير أو مهرج تويتر.

وكسابقه بل أكثر، ظل قرقوش، يكرر يومياً، عباراته الممجوجة، وتصريحاته المقيتة وتغريداته السخيفة عن دعم قطر للإرهاب وضرورة تنفيذها لمطالب دول الحصار، لدرجة أنه وضع قطر بين خيارين، أبيض وأسود، فإما أن تنفذ وإما الطلاق.

أرأيتم كيف يتفوّه ويتصرف هذا المعتوه وكأنه قاض شرعي في إحدى محاكم الفرجان الإماراتية، ما هذه اللغة السوقية، يا وزير الغفلة؟، ألبسوك ثوب الوزارة، وأنت لست أهلا له، مكانك في الأصل مزبلة التاريخ، يا مهرج، العالم يتحدث عن خلاف سياسي وحوار وتفاوض، وأنت أيها المأزوم بقطر، تتحدث عن طلاق وفراق وكأنك كاتب قلم في محكمة للأحوال الشرعية، الطلاق يتهدد دويلتك، ست نساء وزوج واحد متعجرف ومتسلط، فهل ستستمر هذه الحياة الزوجية غير السوية، أم أن الفراق والطلاق قادم لا محالة، من أنت حتى تتطاول على قطر العز والشموخ وتميم المجد، تصريحاتك تدل على عدم وعيك بمهام وظيفتك، فمكانك ليس الوزارة، لافتقارك لأدنى قواعد العمل الدبلوماسي، والنضج السياسي.

يعتقد القرقوش أن إقامة دويلته قاعدة عسكرية في «صومالي لاند» !! قد منحها شهادة الدولة العظمى، فأصبحت تتصرف على هذا الأساس، تشتم وتتهم وتهدد وتشتري الذمم وتتدخل في شؤون الدول الأخرى، متناسية حجمها وهشاشة تكوينها، فالمال عمره ما صنع دولة، فما بالك إذا كانت هذه النعمة، وهي ملك لكل أبناء إمارة أبوظبي، تهدر في غير محلها، يستفيد منها المطبلون والمرتزقة وغيرهم من الفاسدين ممن باع ضميره ووطنه بالمال!!

تصريحات الجبير والقرقاش، استفزازية، بحق دولة شقيقة، لم يتركا مساحة للنقاش، أو فرصة للتلاقي، وهذا لعمري انحطاط دبلوماسي سحيق، لا يقع ويتردى فيه مبتدئ جديد في سلك الدبلوماسية، ناهيك عن وزير للخارجية!! إنها مهازل الزمان وعلامات الساعة أن يسند المنصب لغير أهله.

أما المهرج الثالث، بطل تويتر بالشلخ والأقوال المتضاربة الذي لم يشغل المنصب بمؤهلاته وكفاءته وجدارته الدبلوماسية، فهو وزير الخارجية البحريني، لم يظهر على المشهد الدبلوماسي والسياسي منذ توزيره، إلا على استحياء، وفي مناسبات نادرة لمجرد «الشو» إذ ليس لديه مهام ولا أجندة وقضايا تشغله، ولا أحد يلتمس لديه رأياً أو يتأمل منه إنجاز مهمة.

وعندما يطل ليتحدث وهو يجرجر بشته، يقول الناس ليته سكت، فأقواله متضاربة وتصريحاته تنقصها الدقة والمصداقية، ويحاول دائماً أن يجاري غيره ويصنع له دوراً من لا شيء.

ذهب هذا المهرج لأنقرة ليقنع الرئيس التركي ويثنيه عن دعمه لقطر، فسمع ما لا يرغب في سماعه، وعندما خرج من عند الرئيس أردوغان، مطأطئ الرأس، صرّح وقال إن القاعدة التركية في قطر هدفها حماية أمن الخليج كله، وهو ما أكد عليه وزير الخارجية التركي مولود جاويش أمس الأول.

لم يتحل هذا المهرج بالشجاعة، ليقول لمن صاغوا مطالب الحصار على عجل وعشوائية وارتباك، احذفوا مطلب إنهاء القاعدة التركية في قطر، لأنني صرحت بخلاف ما تكتبون، لكنه تعوّد على مثل هذه المهازل، فاستسهل الأمر، فسهل عليه هوان نفسه، وكأن الناس بلا ذاكرة، ألم تقل أيها الوزير الهُمام أن القاعدة التركية هدفها أمن الخليج، فلماذا لم تعارض من أضاف هذا البند في قصاصة المطالب، أم أنه كما هو معروف، ليس هناك من يعيرك اهتماماً أو يستأنس لك برأي؟.

كنا نعد ثلاثتهم وزراء وليسوا مهرجين، وزراء يتسمون بالرزانة الدبلوماسية والحنكة السياسية، فإذا بهم يبرهنون للملأ أنهم وزراء للفتنة، وزراء للتدمير وليس التعمير، وزراء لتمزيق الشعوب الشقيقة ورابطها الأسري، وليس لرتق نسيجها المجتمعي والبحث عن أرضية وقواسم مشتركة لتقاربها وحل خلافاتها !!!

فاق هؤلاء المأزومون في قطر في خبثهم وفي ترويج اتهاماتهم الزائفة ضد قطر والتحريض عليها، ما فعله في حينه غوبلز، وزير الدعاية السياسية في عهد هتلر، الذي كان يتميز بقوة الخطابة والشخصية، فاستطاع حشد ملايين الألمان إلى جانب هتلر وفكره النازي، أما نازيو عصرنا من ذوي الأفكار الضالة والهدامة، أعداء النجاح، فليس لديهم من إمكانيات غوبلز، إلا الترويج لعداء الأشقاء والنيل منهم، لكنهم حتى في هذه المهمة الدنيئة فشلوا بامتياز، والشواهد على ذلك كثيرة.

صرحوا وصرخوا، اجتمعوا وتجولوا، وما أن يغادروا البلد الذي يزورونه متآمرين، حتى يفاجئهم بإصدار بيان يؤكد فيه عدم قانونية الحصار، ويطالب برفعه والجلوس على طاولة الحوار لتجاوز الخلاف!!.

فشلوا جميعاً مجتمعين ومنفردين، ونجحت الدبلوماسية القطرية، بقوة الحجة والإقناع، ظلوا يتبادلون الأدوار، وظل وزير الخارجية القطري سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني لوحده في مواجهتهم، فعلمهم كيف هي أصول العمل الدبلوماسي الهادئ والمسؤول، بعيداً عن التهريج والغوغائية.

وضعوا بيض اتهاماتهم في سلة واحدة، فتكسر تحت سطوة الموقف القطري الصلد، الرافض للوصاية، ففاحت ريحته الكريهة النتنة، فانكشفوا وافتضح أمرهم، لأن اتهاماتهم ضحلة وباطلة وحججهم واهية، وفي النهاية لا يصح إلا الصحيح.

نعرف تماماً أن الحديث في مثل هذه الظروف وحتى بعد زوالها، عن الأخوة الواحدة والمصير المشترك والبيت الخليجي الكبير، من الصعب فهمه وهضمه، لكن بالرغم من تجني الأشقاء وبعدهم عن الواقع، ورغم الثقة التي فُقدت، تظل قطر تنظر للمستقبل بتفاؤل، يدها ممدودة ومبسوطة لأشقائها، عوناً وسنداً لهم، بغض النظر عن هذه النماذج السيئة من الوزراء المهرجين الذين يسيئون بتصرفاتهم ومسلكهم المشين لأنفسهم ودولهم قبل الإساءة لقطر.
  

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .