دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 18/6/2017 م , الساعة 2:45 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

مطالب فشكاوى ثم ماذا يا ساعي البريد؟

مطالب فشكاوى ثم ماذا يا ساعي البريد؟

·        قيادتنا وضعت الخطط والبدائل ففشلت مخططاتكم اللئيمة

·        السهم ارتد لصدور ونحور من أطلقوه غدراً .. وخسر المقاطعون

·        الجبير ساعي بريد يجوب العواصم الغربية لتأليبها على قطر

·        محاولة الجبير يائسة ومفضوحة لتكرار الاتهامات المفبركة

·        الجبير جن جنونه ويردد أسطوانة مشروخة حتى في منامه

·        مطالب المقاطعين تحولت إلى «شكاوى» تسعى لتجميعها!

·        تحاصرون شعب قطر لمجرد شكاوى تسعون لتجميعها

·        تأكد للعالم أنكم دول  مفلسة ليس لديها منطق وقضية مع قطر

·        تقطعون العلاقات مع قطر وتطبعونها دون شروط مع إسرائيل

·        إسرائيل التي اغتالت المبحوح في قلب دبي  ولم يتهمها أحد بالإرهاب

·        شركات سعودية وإماراتية تطالب حكوماتها بتعويضها عن الحصار

·        الإعلام المرتزق ظل ينبح ضد قطر دون أن يعرف أصل القصة

·        سيأتي اليوم الذي ينكشف فيه المستور ويقع فيه المحظور

·        قطر لم تفتعل الأزمة .. وإنما أوقد نارها المأزومون بقطر

·        اللهم إننا نشكو إليك ظلم  الظالمين ممن يسعون إلى الإيقاع بقطر دون سبب

·        اللهم من أراد بقطر وقيادة قطر وشعب قطر سوءاً فاجعل تدبيره تدميراً عليه

·        الجبير يتبجح ويقول إن قطع دول الحصار لعلاقاتها مع قطر حق سيادي!

·        أليس من باب السيادة أن يكون لقطر علاقاتها مع من تشاء من الدول ؟

·        استجدوا وساطة قطر بالأمس واعتبروها اليوم تدخلاً في شؤونهم الداخلية!

·        الشعوب الخليجية لن تصدق هذا المسلسل الرمضاني المضحك

·        استمرار استهداف قطر بالاتهامات الملفقة .. فشل سياسي وإعلامي ذريع

·        سنتصدى بكل قوة لكل محاولات استهداف قطر بعد أن أزيح ستار الخيانة

أصبح وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، ساعي بريد متنقلاً يجوب العواصم الغربية لتأليب الدول على دولة قطر في محاولة يائسة ومفضوحة لتكرار الاتهامات المفبركة بمساندة قطر للإرهاب.

لم يجد الجبير من يصدقه أو حتى من يحسن السمع إليه، فجن جنونه وأصبحنا لا نلحق على تصريحاته الموتورة المتكررة والمتشنجة ضد قطر من دون أن يبرز أي دليل ملموس على ما يزعمه ويدعيه، مجرد أسطوانة مشروخة وفارغة يرددها أينما حل، حتى في منامه وهو يحلم بقطر.

في بداية الأزمة قالت دول الحصار إن لديها مطالب، على قطر أن تنفذها لتطبيع العلاقات معها وفك الحصار، ثم تراجعت على لسان الناطق باسمها ساعي البريد المتجول، لتقول إن لديها شكاوى، مجرد شكاوى، تعمل على تجميعها !!، ما يعني أنها دول مفلسة ليس لديها منطق وقضية مع قطر، هبت بليل وعلى عجل بلا أجندة، غير أجندة استهداف قطر، بالكذب والبهتان، والآن بعد أن ظهر الحق، وكشفت قطر نفاقهم وحقدهم، أعلنوا أنهم يسعون لتجميع شكاوى !! أرأيتم كيف أنهم حاقدون وكاذبون !!.

مجرد شكاوى لم تجمعوها بعد، تحاصرون بها شقيقكم شعب قطر، وتقطعون عرى الوصل معه، لمجرد شكاوى تسعون لتجميعها بعد أكثر من 3 أسابيع على استهدافكم لقطر المجد والعز والشموخ!!.

تقطعون العلاقات مع قطر وتطبعونها دون شروط مع إسرائيل، أكبر دولة إرهابية في الشرق الأوسط، إسرائيل التي اغتالت القيادي الحمساوي المبحوح في قلب دبي، ولم يتهمها أحد بالإرهاب أو يحاول حتى تجميع شكاوى ضدها، ما يعني وجود تنسيق مع دولة الاحتلال لتصفية القضية الفلسطينية وقادتها ورموزها لا سيما من طرف «حماس» التي تتهمونها بالإرهاب وتغضون الطرف عن إسرائيل التي غزت الإمارات في عقر دارها والتي تحتضن وتؤوي أخطر عميل لدولة الاحتلال بالمنطقة.

غريب أمر هؤلاء القوم المهووسين بقطر، أقاموا الدنيا ولم يقعدوها بدعاوى دعم قطر للإرهاب وحاصروا شعبها لتركيعه وتجويعه، لكن قيادتنا الحكيمة وحكومتنا الرشيدة، أدركت منذ بداية الحملة الإعلامية المسعورة أن وراء الأكمة ما وراءها، وأن الاستهداف قادم لأبعد من الهجوم الإعلامي الجبان من مرتزقة، فوضعت من الخطط والبدائل المدروسة محلياً وخارجياً، ما أفشل مخططاتهم اللئيمة، ليرتد السهم لصدور ونحور من أطلقوه غدراً وخبثاً لإيذاء شقيق طالما ظل على الدوام سنداً منيعاً بجوارهم ووفياً مخلصاً لهم والأمثلة عديدة لذلك لا مجال لذكرها الآن .

نعم هم الخاسرون بحصارهم لقطر، والدليل على ذلك مطالبة الشركات وأصحاب الأعمال في السعودية والإمارات، حكوماتها، بتعويضها جراء الخسائر الفادحة التي تكبدتها بفقدانها للسوق القطري الذي تعتبره بقرة حلوباً، فقطر رغم الكساد الاقتصادي الذي ضرب دول «أوبك» والعالم، ظل اقتصادها قوياً ومتماسكاً بل في نمو مستمر، فسارت مشاريعها بذات وتيرتها المتصاعدة والمتسارعة، ما جعل أنظار المنطقة والعالم ترنو باتجاه قطر، وفي ظني أن هذا هو أحد أسباب استهداف قطر حسداً وأنانية مفرطة من الدول الشقيقة الجارة التي تحاصر شقيقها الشعب القطري.

وعلى الرغم من افتضاح الأمر، ظل الإعلام المرتزق على حاله ينبح ويضج غوغائية ضد قطر دون أن يعرف أصل القصة، يعلو ضجيجه بلا طحين خاصة عند زيادة عداد الريالات والدراهم.

ألم نصفه بإعلام السوء والضلال، إعلام انتهازي ينبح بقدر ما يقبض، منه ما يتبع السعودية وآخر توجهه الإمارات، وكلتا الدولتين تتصيد أختها وتجتهد في تبخيسها من تحت الطاولة، وسيأتي لا محالة اليوم الذي ينكشف فيه المستور ويقع فيه المحظور، وعندها لن تتوانى قطر بقيادتها الشهمة، في القيام بدورها الذي يمليه عليه ضميرها ونخوتها ومروءتها في إصلاح ذات البين بين الشقيقين ظاهراً، والعدوين في الخفاء.

والمستغرب له أيضاً أن بعض أجهزة الإعلام في دول الحصار ومنها قناتا العربية والحدث تحديداً، تطلق على الأزمة الراهنة «أزمة قطر» في محاولة سخيفة لتحميل الدوحة وزر هذا الشرخ الذي أصاب الجسد الخليجي.

قطر لم تفتعل الأزمة وإنما من افتعلها وأوقد نارها المأزومون بقطر، ولذلك عليهم تحمل مسؤولياتهم كاملة أمام الله وأمام التاريخ وأمام الشعوب الخليجية والعالم كله، تجاه تداعيات هذه الأزمة التي حاصروا فيها شعباً شقيقاً وانتهكوا حقوقه وحقوق أشقائه في دول الحصار، وهم في غمرة اندفاعهم وعدم وعيهم بهذه التداعيات الصارخة والفاضحة.

والأمر الآخر، أن جبير وما أدراك ما جبير، وقد أثبت أن لا طعم أو مضمون له، يتبجح باستمرار ويقول إن قطع دول الحصار لعلاقاتها مع قطر حق سيادي، انظروا بالله عليكم هذا الإفلاس وهذا الاستغفال وكأن من يخاطبهم لا عقول لهم .. كيف يناقض المتجول أقواله، نصب نفسه قاضياً، أجاز لدول الحصار حق إقامة وقطع العلاقات مع أي دولة، وحرَّم هذا الحق على قطر !! والسؤال الذي يفرض نفسه، أليس من باب السيادة أيضاً أن يكون لقطر علاقاتها مع من تشاء من الدول ؟.

بصراحة انكشفت المؤامرة، فلم يفلح إعلام الارتزاق ولا تسريبات وتسجيلات في غير محلها، استجدوا فيها وساطة قطر بالأمس واعتبروها اليوم تدخلاً في شؤونهم الداخلية، لم تجد محاولات غسل المخ ولا جولات وتضليل وتدليس في النيل من قطر أو حتى زحزحتها عن ثوابتها ومبادئها، لكن ماذا نفعل مع طموح سياسي جارف، أراد أن يحجز له مكانة في المقدمة قبل الأوان، ليجعل من ميدان قطر ساحة لنيل مأربه على حساب من هم أكبر منه مكانة ومنصباً.

وبالتأكيد لا يمكن قراءة استمرار استهداف قطر رغم فشل المقاطعين في إيجاد مبررات حقيقية لقطع العلاقات ثم فشلهم في تحديد مطالب لرفع الحصار ثم استبدال المطالب بالشكاوى التي يجري تجهيزها.. سوى الفشل في تسويق مبررات قطع العلاقات والتعجل بفرض حصار جائر على قطر باتهامات بلا أدلة.

انظروا من يقف مع قطر في هذه الأزمة ومن يقف معهم، قطر معها العالم الحر والديمقراطي، أحرار العالم في كل مكان، وهم اشتروا بالدراهم والريالات بضاعة فاسدة، دويلات في القرن الأفريقي، كان قادتها يحجون سنوياً لدولة قطر للراحة والاستجمام، أليس ذلك هو الخسران المبين، الفشل والتيه والضياع!!.

لا أعتقد أن الشعوب الخليجية ستصدق هذا المسلسل الرمضاني المضحك والمسلي الذي شغلوا به الناس عن أجواء الشهر الفضيل الإيمانية، لن يحتمل المواطن السعودي والإماراتي الكذب عليه ومحاولة تغفيله مهما فعلت الآلة الإعلامية المرتزقة، وهو الأدرى بما يدور حوله، لقد فقد الشعبان الثقة في دبلوماسية بلديهما وفي إعلامهما، والأدهى والأمر في الدولة نفسها، ومن الصعب إعادة هذه الثقة المفقودة حتى ولو بعد حين.

لا يمكن قراءة وتفسير استمرار استهداف قطر وتلفيق الاتهامات بحقها، إلا أنه فشل سياسي وإعلامي ذريع، أصاب مخططي هذه الحملة العشوائية، وأظهر عدم نضجهم وحالة اليأس التي تملكتهم وأخرجتهم عن طورهم، فأصبحوا يصرحون بما لا يعون ويفتون فيما يجهلون .. فكفى تهريجاً وجهالة وسذاجة، واعلموا أن الزمن حري بكنس تفاهاتكم كما يكنس السيل العفن والأوساخ.

سنتصدى بكل قوة لكل محاولات استهداف قطر بعد أن أزيح ستار الخيانة عن المدبرين والمحرضين وأبواق النفاق والارتزاق ممن تشبعوا بترديد الاتهامات حتى صدقوها، غير أننا سنكون في ذات الوقت أكثر حرصاً وحذراً من أن تصيبنا أوساخهم وأمراضهم وكما يقول المثل ( لا تصارع الخنازير فإنك لن تنجو من أوساخها حتى وإن انتصرت عليها ).

اللهم إننا في هذا الشهر الكريم وفي هذه الأيام المباركة نشكو إليك ظلم الظالمين ممن يسعون إلى الإيقاع بقطر دون سبب وإلى إيقاد نار الفتنة وانتهاك الحقوق وتقطيع الأرحام، اللهم من أراد بقطر وقيادة قطر وشعب قطر سوءاً فاجعل تدبيره تدميراً عليه واشغله بنفسه واجعل الدائرة تدور عليه ياعزيز ياحكيم .. اللهم آمين.

editor@raya.com

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .