دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 27/6/2013 م , الساعة 1:53 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

تميم يحدد خريطة عمل المرحلة القادمة

الأمير اعتبر ركائز رؤية قطر خريطة طريق للمستقبل
استمرارية في سياسة تنويع الدخل لصالح الأجيال القادمة
قطر دولة مؤسسات والمرحلة القادمة ستشهد هيكلة للوزارات
سموه شدّد على استقلالية القرار القطري وضوابط علاقاتنا الخارجية
على الوزراء أن يجعلوا أبوابهم مشرعة وأن يكونوا خير سند للأمير
تميم يحدد خريطة عمل المرحلة القادمة

في أول كلمة له بعد توليه الحكم أميرًا للبلاد، حدّد حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى الموجّهات الأساسية للمرحلة القادمة داخليًّا وخارجيًّا والتي يُمكن إجمالها على الصعيد الداخلي في :-

1- مصلحة الوطن والمواطن فوق كل اعتبار وعلى أساسها تبني قطر علاقاتها مع الدول.

2- الاستثمار في الإنسان القطري هو الأهم باعتباره رصيد الدولة في المستقبل وباعتباره عنوان التنمية وحامل لوائها والاستثمار السليم في المال.

3- الاستمرار في سياسة تنويع الدخل لصالح الأجيال القادمة.

4- أكد سموه أهمية بذل الجهد والعمل المخلص في مقابل الوظيفة وشدّد على ضرورة تحمّل المسؤولية وألاّ يكون الرخاء مبعثًا للاتكالية والاسترخاء.

6- اعتبر سموه رؤية قطر الوطنية بركائزها الأربع في التنمية البشرية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية خريطة طريق تجعل من البلاد دولة عصرية بمعنى الكلمة بحلول العام 2030 .

7- نوّه حفظه الله على أهمية بسط العدل وتحرّي الصدق وعلى القدوة الحسنة وعلى أداء الأمانة بما يُرضي الله وعلى الحكم بالعدل واقتران القول بالفعل.

نبّه سموه "حفظه الله" من بين أمور أخرى أيضًا على أن قطر هي دولة مؤسسات وأن المرحلة القادمة ستشهد هيكلة للوزارات منعًا للازدواجيّة بما يُحقق الانسجام التام بينها.

وعلى صعيد السياسة الخارجية أكد سمو الأمير الثوابت الوطنية القومية لقطر في:

1- تعزيز وتوثيق علاقات قطر الخليجية والعربية والدولية والمحافظة على التضامن والأمن القومي العربي ووحدة أراضي الدول العربية.

2- إن قطر ستبقى كعبة المضيوم، منحازة إلى تطلعات الشعوب، على مسافة واحدة في علاقاتها مع الدول لا تنحاز أو تُحابي فئة أو حزبًا على آخر وإنه لا يُمكن أن تُحسب على تيّار دون آخر .. كما شدّد على احترام التنوّع في المذاهب والديانات وعدم تقسيم المجتمعات على أساس طائفي مؤكدًا أن المواطنة هي الأهم وأنه لا هويّة دون انتماء وعلى الاعتزاز والالتزام بالقيم والمبادئ.

3- شدّد سموه على استقلالية القرار القطري وعلى أن المصالح المشتركة هي التي تحكم علاقات قطر الخارجية.

4- أكد تضامن قطر مع الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة التي عملت قطر كثيرًا من أجلها والسلام العادل وحق الشعب الفلسطيني في الحصول على كل حقوقه المشروعة وفي إقامة دولته المستقلة وفق حدود 1967.

5- احترام قطر لالتزاماتها الإقليمية والدولية.

وفي هذه السانحة فإنني أُثمّن عاليًا كل ما ذكره حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى في حقّ صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الذي نقل بسياساته الحكيمة قطر إلى مصافّ الدول المتقدّمة والمتحضّرة لتحتلّ مكانًا مرموقًا بين دول العالم، قطر التي كان بالكاد يُعرف موقعها الجغرافي بالأمس على الخريطة العالميّة أصبحت اليوم بفضل صاحب السمو الشيخ حمد وحكمته ورؤية سموه الثاقبة، بلد مؤثر في السياسة الدولية ولاعب رئيس في كل قضايا العالم المتعلقة بالأمن والسلم الدوليين وهموم ومشاغل العالم الأخرى.

إن الثقة التي قبل سمو الأمير تميم تكليفه بتولي الحكم والروح الإيجابيّة التي اتسمت بها كلمة سموه "حفظه الله" تؤكد أن قطر في عهده المبارك الميمون موعودة بالخير الوفير وأن سموه سيبني بلا شك على النجاحات التي تحققت بالإقدام والجرأة والمشروع الإصلاحي الكبير في عهد صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة حيث ترك سموه الحكم وقطر في عنفوان شبابها تفخر بإنجازاتها وبمواقفها المنحازة أبدًا للحق والعدل وهو الطريق، كما قال سموه في كلمته، الذي سطره أسلاف عظام.

إننا إذ نستبشر خيرًا بما جاء في كلمة صاحب السمو الأمير تميم، نعرف جيدًا أن قطر ستستمر في المحافظة على ثوابتها الوطنية والقومية وفي القيام بواجبها وإطلاق مبادراتها لصالح مواطنيها أولاً الأشقاء والسلم والأمن الدوليين.

إنها كلمة تحمل في طيّاتها مدى المسؤولية الكبيرة التي قبل سمو الأمير تميم مسؤولية التكليف والاختيار وإننا على ثقة أن سموه سيرعى مصالح أهل قطر ويجعل قطر وشعبها نصب عينيه في دولة المؤسسات التي أرسى دعائمها صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني.

سنقف مع سموه سندًا وولاء، ونحن على ثقة وقناعة تامّة أن كلمة سموه تُمثل تجسيدًا للإرادة الشعبيّة وخريطة طريق للموجّهات التي اشتملت عليها.

كما أننا على ثقة في أن دور قطر الفاعل والمؤثرعالميًّا وما تتميّز به من ثقل دولي سيستمر وهي تخط سطور صفحتها الجديدة الثانية.

وقبل أن أُنهي مقالي لا يسعني إلاّ أن أُهنئ معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء والوزراء الجدد بثقة حضرة صاحب السمو الأمير فيهم.

وللحقيقة إن ما نعمت به قطر من أمن وطمأنينة خلال المرحلة الماضية بتوجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني والإنجازات والخدمات الواضحة واللافتة التي حققتها وزارة الداخلية وجهودها الدؤوبة في خدمة الجميع على مدار الساعة والسهر عليهم وهم نائمون يؤهل معاليه إلى شغل هذا المنصب المهم.

الوزراء بالطبع هم من أبناء هذا الشعب ويعرفون ما يُريده وعليهم تكريس كل جهودهم لخدمته والتنسيق بين وزاراتهم خاصة الخدمية منها لتسريع الإنجاز وتجويد الأداء.

وعليهم أن يجعلوا أبوابهم مشرعة وقلوبهم مفتوحة لمواطنيهم وتلمّس حاجياتهم وقضائها بأفضل مما يكون وأن يكونوا خير مساند ومعين لسمو الأمير في تحمّل أمانة قيادة البلاد وأن يكونوا قدوة لموظفيهم يبذلون كل ما في وسعهم لبناء قدراتهم والاهتمام بالموظف القطري وتحفيزه على العمل والإنجاز.

امضِ يا سمو الأمير تميم والله حافظك ومعك ونحن من خلفك نشدّ من أزرك وما التوفيق إلاّ من عند الله.

editor@raya.com

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .