نعم هذه هي قطر وهكذا يتعامل القطريون مع الآخرين، لو اختلفنا في موضوع معين لا ينسحب هذا الخلاف إلى أمور أخرى، قطر حكومة وشعباً تربوا هكذا، تربوا على سمو المعالي.. تربوا على الرفعة والاحترام والتقدير.. تربوا على العز والخير، فليس بغريب على أحد رجالات قطر في قاعة اليونسكو عندما صرخ إعلامي من الوفد المصري في القاعة تسقط قطر وتحيا فرنسا، ورد القطري عليه بل تحيا مصر وتحيا قطر وتحيا الأمة العربية

حلال.. وإلا.. حرام؟؟
يقول مفتي مصر السابق «كان حرام يأخذ اليونسكو.. لكن الحمدلله خسر» إيه يا فضيلة الشيخ.. إيه يا سيادة المفتي، بالله عليك معقولة تفتي أن «فوز قطر برئاسة اليونسكو حرام» لا يا شيخ بجد الكلام ده وإلا أنت (بتتريق) يا شيخ لا.. لا أكيد أنت بتهزر.. أكيد بتهزر. طب قولي من فين جبت الفتوى دي؟ من أي قاموس أو توراة أو إنجيل؟ لأني بحثت في القرآن وسألت علماء الدين عن فتوى تحريم فوز قطر باليونسكو، ولكن الجميع استنكر وقالوا إيه الكلام ده؟ وقلت يمكن جبت التحريم ده من الكتاب المقدس الجديد لدول الحصار، حرام عليك يا شيخ والله ستُحاسب أمام الله، ألم تقرأ حديث الرسول صلى الله عليه وسلم:« مَا أَحَلَّ اللَّهُ فِي كِتَابِهِ فَهُوَ حَلاَلٌ وَمَا حَرَّمَ فَهُو حَرَامٌ وَمَا سَكَتَ عَنْهُ فَهُوَ عَافِيَةٌ فَاقْبَلُوا مِنَ اللَّهِ عَافِيَتَهُ فَإِنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُنْ نَسِيًّا». ثُمَّ تَلاَ هَذِهِ الآيَةَ (وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا) مريم 64. قل لي بقى أنت قرأت الحديث ده وإلا نزل عليك الوحي وقال لك حرام على قطر الفوز باليونسكو؟ طب ممكن سؤال: انتخاب قطر لولاية ثانية في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة عن منطقة آسيا والمحيط الهادي حلال وإلا حرام يا شيخ؟ وممكن سؤال فضيلة الشيخ المفتي المُبجل: فوز قطر بتنظيم كأس العالم 2022 حلال وإلا حرام؟ معليش سؤال كمان: مساندة إخواننا الفلسطينيين في غزة والذين يدافعون عن أرضهم ودينهم والمسجد الأقصى حلال وإلا حرام؟ معليش فضيلة الشيخ سؤال أخير: حصار قطر من دول الحصار المستبدة حلال وإلا حرام؟ نورنا يا شيخ عشان نعرف الصح من الغلط بقى.. (دحنا من غيرك ولا حاجة). ههههههههه آه شر البَلِيَّة ما يُضحك.

كارثة في قطر
شوفوا الحقد الدفين في قلوب منافقي دول الحصار، في إحدى لقاءات قناة PRO الرياضية مع إعلامي سعودي يقول أنه يتمنى الخبر السعيد بالنسبة له، ما هو الخبر السعيد الذي ينتظره ويتمناه؟ هو حدوث كارثة في قطر من حرب أو فيضان، المهم لا تُقام بطولة كأس العالم 2022 في قطر، وا خزياه والله وا خزياه، هل هؤلاء عرب؟ هل هؤلاء مسلمون؟ هل هؤلاء فعلاً أهل وأقرباء؟ والله أشك في هذه الانتماءات لهؤلاء، هل تعلمون أن أمريكا وكوريا الجنوبية واليابان واستراليا الدول التي كانت تنافس قطر للفوز بتنظيم كأس العالم لم تتمن لقطر ما يتمناه الإعلامي السعودي هذا ولا ما يتمناه حكام دول الحصار والمتحدثون بأسمائهم.

هذا هو الفارق بين الدول المتقدمة وبين دول الحصار الاستبدادية والتي رأوا حكامها المستبدين هكذا، فدول الحصار والتي على شاكلتها عندما ترى قطر دولة عربية مسلمة تنهض وتتقدم وتُحقق الإنجازات وتنجح وتشق طريقها للعالمية والمجد في ظل سمو الأمير حفظه الله تميم المجد تجدهم يبذلون قصارى جهودهم لإفشال الناجحين حتى يكونوا في ركبهم مع الفاشلين يا فاشلين، أما الدول المتقدمة عندما يرون دولة لا تحقق إنجازات أو على أبواب الانهيار يقفون معها ويدعمونها بكل ما لديهم من قوة لتحقيق النجاح لذا نجدهم يتقدمون وينجحون ونحن يوماً بعد يوم نتأخر ونتمنى الحرب والفشل والكارثة والخسارة للناجح. وهل تعلمون أن دولة جنوب أفريقيا نظمت كأس العالم سنة 2010 وهي أول بطولة لكأس العالم تقام في قارة أفريقيا، ولكن لم نجد هذا الحقد والحسد من حكام قارة أفريقيا، ولم يتمن أحد حدوث كارثة أو فيضان أو حرب في جنوب أفريقيا. آه آه على الفجور في الخصومة، الحديث (أَرْبَعٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ كَانَ مُنَافِقًا خَالِصًا، وَمَنْ كَانَتْ فِيهِ خَصْلَةٌ مِنْهُنَّ كَانَتْ فِيهِ خَصْلَةٌ مِنْ النِّفَاقِ حَتَّى يَدَعَهَا: إِذَا اؤْتُمِنَ خَانَ، وَإِذَا حَدَّثَ كَذَبَ، وَإِذَا عَاهَدَ غَدَرَ، وَإِذَا خَاصَمَ فَجَرَ). ودول الحصار خاصمت وتعدت مرحلة الفجور بما تتمناه لقطر حكومة وشعباً.

جامعة الدول العربية
نشأت الجامعة العربية سنة 1945 ومنذ نشأتها وهي تقف موقف المتفرج للقضايا التي تُطرح عليها، بل كانت في أيام قوتها وعزها تندد وتستنكر أما اليوم فلا تنديد ولا استنكار، فالقضية الفلسطينية كانت تلقى الدعم بالاستنكار والتنديد واليوم تحولت القضية الفلسطينية إلى قضية إرهابية وتحولت الجامعة العربية من أداة داعم للقضية إلى أداة ضغط على الشعب الفلسطيني وفرضت عليه الرضوخ لمطالب الاستعمار بأيدي أعضاء جامعة الدول العربية، فالجامعة لم تتمكن من اتخاذ أي قرار إيجابي في أية قضية عُرضت عليها، على سبيل المثال: القضية الفلسطينية.. الجولان السوري.. إبادة النظام السوري لشعبه الذي طالب فقط بالحرية.. ما يحدث في العراق.. التدخل الإماراتي في ليبيا وجلب حفتر لإعادة حكم الاستبداد بعد تخلص الشعب الليبي منه.. الحرب الشعواء على اليمن وقتل الأبرياء واحتلال الإمارات لدولة عربية مسلمة شقيقة.. اجتياح العراق للكويت، واليوم الأزمة الخليجية ودول الحصار ومحاولتهم فرض السيطرة والتدخل في الشأن الداخلي لدولة عربية مسلمة خليجية شقيقة، فأين دور جامعة الدول العربية؟ هل جامعة الدول العربية أنشئت لتعيين هذا الكم الهائل من الموظفين وصرف الملايين لدعم موظفي الجامعة فقط، والملاحظ أن دور ومواقف الجامعة العربية سلبية وضعيفة بل ميته إكلينيكياً ولا ترقى لمستوى مؤسسة تجارية أو أهلية غير ربحية، وإخفاق جامعة الدول العربية في حل الأزمات وآخرها الأزمة الخليجية والتي تهدد الاستقرار في منطقة الخليج والتي تمثل المصالح الخليجية والعربية والعالمية ويؤثر على الأمن والسلم الدوليين لذا فإن إخفاقاتها تشكك في عدم جدوى استمرار جامعة الدول العربية، فهل ستستمر هذه الجامعة العقيمة في ظل هذه الظروف التعيسة؟

مجلس التعاون الخليجي
تأسس مجلس التعاون لدول الخليج العربية عام 1981 أي منذ 36 عاماً، ومنذ تأسيسه وتأمل الشعوب الخليجية تحقيق التعاون والاحترام والالتحام، وتكوين جبهة للدفاع عن منطقة الخليج العربي من أي عدوان خارجي ولكن للأسف تحول مجلس التعاون إلى مجلس للغدر والحصار والخيانة، وأظهرت الأزمة الخليجية أن المجلس انحرف عن دوره وما كان مخطط له من قبل المؤسسين، فالمؤسسون أرادوا مجلساً للاتحاد بين الأعضاء وحماية أطراف المجلس من أية تحديات ولكن دول الحصار حولوه إلى اعتداء على الأعضاء المؤسسين المجلس، فدول الحصار أحدثوا جرحاً عميقاً في العمق الخليجي، وأثاروا النعرات القبلية والتفرقة العنصرية المقيتة، وطعنوا في الأنساب والأهل والآباء والأمهات وعايروا الآخرين ظلماً وبهتاناً، ولم يعلموا أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال لأبي ذر معاتباً (إنك امرؤ فيك جاهلية) عندما قال لبلال بن رباح رضي الله عنه (يا ابن السوداء)، فهل لبقاء مجلس التعاون جدوى بوضعه الحالي أم يلزم تعديل معظم بنوده وأعضائه؟ أو يتم تنظيم مجلس تعاون لدول الحصار ويُضاف لهم إسرائيل، وتنظيم مجلس تعاون آخر يضم قطر والكويت وعمان وتركيا وإيران؟

الشافعي ويونس
كان يونس بن عبدالأعلى أحد طلاب الإمام الشافعي رحمهم الله، واختلف يونس مع أستاذه الشافعي، فقام غاضباً وترك الدرس ورجع لبيته، وفي الليل ذهب الإمام الشافعي لبيت يونس فقال له:
يا يونس: تجمعنا مئات المسائل وتفرقنا مسألة

يا يونس: لا تحاول الانتصار في كل الاختلافات، فأحياناً كسب القلوب أولى من كسب المواقف.
يا يونس: لا تهدم الجسور التي بنيتها وعبرتها، فربما تحتاجها للعودة يوما ما، اكره الخطأ دائماً ولا تكره المُخطئ.

يا يونس: انتقد القول لكن احترم القائل، فإن مهمتنا أن نقضي على المرض لا على المريض.
أي سمو أخلاق هذا، وأي فكر هذا، ما أحوجنا لمثل هذا السلوك في أزمتنا هذه.


والله الموفق
Ab.zz@hotmail.com
@Dr_alhammadi_22