عندما تدخل مكاتب خدمات كهرماء أو أوريدو أو مراكز الخدمات الحكومية، سوف تجد خلقاً كثيراً، وازدحاماً من البشر، لإنجاز معاملات بسيطة مثلاً !. وأتساءل في نفس الوقت، عن دور الحكومة الرقمية، وتطبيق البرامج الإلكترونية، التي أنفقت الدولة مبالغ كبيرة عليها، وجهود عظيمة بذلتها، لتسهيل إنجاز المعاملات، وسرعة ودقة وجودة إتمامها وحفظها.

وجود هذا الكم الكبير من الجمهور والمترددين على مراكز الخدمات التابعة للمؤسسات والوزارات الحكومية، والذي يشكل ضغطاً ليس فقط على موظفي هذه المراكز، وإنما يشكل هدراً لوقت الجمهور والمراجعين، فإنه يحتاج إلى تقييم البرامج والتطبيقات الإلكترونية التي من المفترض أن تنجز هذه المعاملات من خلال الهواتف الذكية دون الحاجة إلى مراجعة وزيارة هذه المراكز.

هذه دعوة للمسؤولين للتفكر، ولمراجعة وتقييم دور التطبيقات والبرامج والمعاملات الإلكترونية الحكومية في خفض وحجم المراجعين على مكاتب ومراكز الخدمات الوزارية والمؤسسات التابعة، والاستعاضة عنها بهذه التطبيقات والبرامج من خلال الهواتف الذكية.
  


ah.alsulaiti@yahoo.com