مع ارتفاع درجة الحرارة وازدياد نسبة الرطوبة هذه الأيام قد يهرب الكثير من الناس إلى وكالات وشركات السياحة لحجز أماكنهم لقضاء إجازة الصيف خارج الدولة، فهناك من غادر، وهناك من ينتظر أن تعود أسعار التذاكر التي ارتفعت مع ارتفاع درجات الحرارة ارتفاعاً كبيراً وبدون سابق إنذار، وهناك من الناس من يقضي ما تم من إجازة الصيف في ربوع البلاد متنقلاً ما بين فنادقها ومنتجعاتها وشاليهاتها في ظل انخفاض أسعارها هذه الأيام بدلاً من أوجاع السفر وهمومه.

ما نتمناه من القطريين أن يكونوا خير سفراء لبلادهم في الدول التي يسافرون إليها وعدم الاحتكاك بالآخرين، وأن يبرزوا صورة قطر المشرقة أمام العالم.

في فصل الصيف كذلك تغيب الرقابة الغذائية عن معظم المطاعم التي تفتقد إلى أبسط قواعد ومعايير النظافة العامة.

حدثني أحد الزملاء بأنه أصيب بتقيؤ وإسهال ومغص بعد تناوله وجبة غذائية من أحد المطاعم الشهيرة في الدوحة.

زميل آخر وهو من محبي أكلة الشاورما أصابه كذلك إسهال وآلام بالمعدة وبعد ذهابه إلى الطوارئ أخبره الأطباء بأنه حدث له تسمم غذائي بسبب الشاورما.

يقول الأطباء إن التسمم الغذائي ينتشر ويشيع في الصيف بسبب ارتفاع درجة الحرارة، حيث إن الميكروبات تتكاثر في أجواء الحرارة الدافئة، إضافة إلى إهمال الأطعمة من قبل العاملين.

في إحدى الدول المجاورة الشقيقة أصيب حوالي 287 شخصاً هذه الأيام بحالات تسمم غذائي سببه “فلافل” فاسدة.

لا أريد التهجم على مثل هذه المطاعم، ولكن ما نريده هو تشديد الرقابة عليها والمتابعة المكثفة المستمرة، خصوصاً في هذه الأجواء الحارة، فصحة الناس لا تُقدر بالملايين.


 
mjaljassim@hotmail.com