تقبّل الله منا ومنكم صالح الأعمال وعساكم من عواده، اليوم أول أيام عيد الأضحى المبارك وبحمد الله كوننا مجتمعاً مسلماً متكافلاً فإن العيد لدينا في قطر يعني الكثير في تقاليدنا وعاداتنا وتواصلنا المجتمعي وقيمنا.

ورغم تغيّر ظروف الحياة وتطور نمطها السريع إلا أن الشعب القطري ما زال متمسّكاً بقيمه وعاداته فما زالت الطيبة هي الأساس عند أبناء الوطن الغالي، باعتبارها جزءاً من الخلق القويم والسلوك الحميد الذي تربينا عليه وورثناه عن آبائنا وأجدادنا وتعلّمناها من ديننا الحنيف.

وخلال هذه الأيام المباركة وفرحة الجميع بعيد الأضحى المبارك أتمنى ألا تشغلنا مواقع التواصل الاجتماعي عن زيارة الأهل والأحباب والأصدقاء، والحرص على تعزيز صلة الرحم فإجازة العيد فرصة جميلة للود وإنهاء أية خلافات بين الأشخاص فهي أيام عظيمة ومباركة يجب استغلالها واستثمارها لإعادة الصلات التي انقطعت لسبب أو آخر وأن نمنح أبناءنا وعائلاتنا الوقت الكافي للتنزه والتغيير خاصة مع وجود العديد من الأماكن التي تشهدها الدوحة.

وجميل أن تقدّم لأبنائك في العيد دورة مجانية عن عمل الخير، فتجعلهم يتنافسون في ابتكار أفكار جديدة لعمل الخير واستخدم مخيّلاتهم النشطة لكي تبني على تلك الأفكار وتحوّلها إلى مبادرات عائلية عملية ومستدامة، مع العلم أن عمل الخير لا يعني الشق المالي وحده فله أوجه عديدة.

بالتأكيد أن بلدنا الغالي يحتفل بعيد الأضحى بطقوس ذات نكهة خاصة يتميز بها الشعب القطري بما يملكه من تعدّد وتنوع ثقافي، إلا أن هذا التنوع بزخمه يجد له روابط وثيقة مع باقي الشعوب العربية والإسلامية حيث تعم فرحة العيد الأرجاء وتتجلّى من خلال ابتسامات الأطفال وتبادل التهاني والزيارات.

وتتشابه صور ومظاهر الاحتفاء بعيد الأضحى المبارك في مختلف مناطق الدولة فالعادات والتقاليد متقاربة فيما بينها وأبرزها صلاة العيد وزيارة الأقارب والأصدقاء في مجموعات والتجمّع لتناول الطعام والولائم، ولا ننسى الجهود الكبيرة المبذولة من رجال الداخلية في تنظيم حركة المرور والحرص على عدم العرقلة في الشوارع المزدحمة خلال أيام العيد وكذلك رجال وزارة البلدية والبيئة في المتابعة وتنفيذ القوانين ورصد أية مخالفات، فضلاً عن الاهتمام الدائم بالنظافة في الأماكن العامة وهنا يأتي دور الجمهور في الحرص على عدم إلقاء القمامة ومخلّفات الأطعمة داخل الحدائق العامة أو بالشواطئ ومساعدة رجال النظافة في القيام بواجباتهم، وكل عام وأنتم بخير وعساكم من عواده.

belaenwan_2022@hotmaile.com