فجأة وجدت السائق كومار الذي يعمل لدينا منذ أكثر من خمسة وعشرين عاماً يقترب مني والحزن والأسى على وجهه والدموع تنهمر من عينيه، وأيقنت أن حزنه هو على ما أصاب ولاية كيرلاالهندية من أمطار وفيضانات وخراب ودمار وقتلى خلال الأيام الماضية، كما تعرّضت عائلة كومار إلى خسائر كبيرة.

ولاية كيرلا التي تقع جنوب الهند واحدة من الأماكن السياحيّة الهامة وبها من جمال الطبيعة والمراعي الخضراء، وتشتهر بزراعة الشاي والأرز والموز وجوز الهند والمطاط، وفيها من الديانات المختلفة، أما مساحتها فتبلغ حوالي 15 ألف ميل مربع، وعدد سكانها حوالي 35 مليون نسمة، وعملتها الروبية الهندية، ولغتها الرسمية هي لغة المالايالامية، وتعتبر كيرلا من أنظف ولايات الهند ومقصداً سياحياً للكثير، ويشكل المسلمون نسبة 2% من مجموع السكّان، ويوجد بها أربعة مطارات، وبها عدد من أهم الكليات والجامعات، وخصوصاً في مجال الطب والصيدلة والتمريض.

وتحمل كيرلا اليوم اسم الولاية المثقفة؛ لأن نسبة طلاب المدارس والجامعات فيها في ارتفاع مستمر.
في قطر توجد جالية كبيرة من الهند منذ فترة طويلة وساهموا في الكثير من المجالات والتعمير والبناء، وتوجد نسبة كبيرة من المسلمين من ولاية كيرلا يعيشون معنا بكل حب واحترام، السائق كومار أحد هؤلاء الذين يعشقون قطر وأهلها الطيبين، ولا ينسى دور قطر وما قدّمت من مساعدات مالية لولايته في محنتهم.

صمت كومار قليلاً بعد أن طال الحديث حول كيرلا وما أصابها، واقترحت على العائلة بأن نجمع مبلغاً من المال وما لدينا من معونات وملابس وأغذية لسائقنا كومار لتخفيف المأساة عما أصابهم.

mjaljassim@hotmail.com