سعدنا كثيراً بالإقبال الملحوظ من قبل أبنائنا من الشباب القطريين على أداء الخدمة الوطنية، والحرص على إكساب المهارات اللازمة في كافة المجالات من خلال تأدية هذه المهمة الوطنية التي تمثل إحدى صور رد الجميل للوطن الغالي الذي لم يقصّر يوماً مع أبنائه، فضلاً عن أهميتها في صقل مواهب المنتسب، وتسلّحه عبر التدريبات والمُحاضرات الأكاديمية في كيفية الدفاع عن وطنه ومواجهة الصعوبات التي قد يمر بها في حياته اليومية ، كما أنها تساهم في بناء شخصية ملتزمة أخلاقياً ومهنياً وتجعله يعرف قيمة الوقت والالتزام بالمواعيد وعدم الاستهتار.

فمن الضروري إعداد وتأهيل الشباب ليكون على أهبة الجاهزية والاستعداد للانخراط في صفوف القوات المسلحة وتولي مواقعهم في الذود عن الوطن متى تطلب الأمر ذلك، فالخدمة الوطنية لا تكمن أهميتها في الجانب العسكري فقط بل لها انعكاسات إيجابية على بناء شخصية الشباب ليكونوا أكثر انضباطاً وتحمّلاً للمسؤولية والاعتماد على النفس والقدرة على مواجهة مصاعب الحياة وهي في الوقت نفسه من السمات المميزة للحياة العسكرية.

ولا ننسى أن نقدّم التحيّة والتقدير لقواتنا المسلحة التي لعبت دوراً مميزاً في تشجيع وتحفيز أبنائها في التسجيل والالتحاق بالخدمة المدنية إيماناً منهم بضرورة تلبية نداء الوطن في أي وقت وتعزيزاً لقيم الولاء والوطنية.

فالحياة العسكرية تقوم على التخطيط والتأهب والسمع والطاعة والانضباط، ومثل هذه الأمور سيكون لها مردود إيجابي على إعداد كوادر مؤهلة لإدارة الأعمال والمهام العسكرية والمدنية، كما تؤهل الشباب للذود عن الوطن والاستعداد الدائم للدفاع عن ترابه ضد أي مخاطر حيث إن المدة الزمنية التي يقضيها الشباب في أداء الخدمة الوطنية تزيد من اللياقة البدنية وتمنح الشباب خبرات عسكرية وعملية ونظرية تفيدهم في حياتهم العملية.

وبالتأكيد أن الخدمة الوطنية تسعى بالأساس إلى بناء جيل شاب صلب ومنضبط يساهم بدفع عجلة التنمية للدولة ويقود إلى بناء المواطن والوطن، كما تهدف إلى استغلال الطاقات البشرية وتعزيز غرس روح الانتماء الوطني، وإعداد الشباب للمساهمة في مجالات التنمية الشاملة التي يشهدها بلدنا الغالي قطر. حفظ الله الوطن وحمى قائده العظيم وشعبه الكريم من كل شر وسوء.

belaenwan_2022@hotmail.com