• من قائل هذه العبارة التي ذكرها الله تعالى في القرآن الكريم؟

(قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ) 76 ص. (قالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ) 12 الأعراف.

  • خلق الله تعالى إبليس من نار وخلق الإنسان من طين، وميّز الله تعالى الإنسان بالعقل والإدراك عن باقي المخلوقات، كما خلق الله الناس مختلفين عن بضعهم البعض في لون البشرة، وفي الأشكال والملامح والأطوال والأحجام، فمنهم القصير والنحيف والسمين والطويل، ومنهم الأسمر والأبيض والمريض والصحيح، والقوي والضعيف، والغني والفقير، والأشقر والأسمر، والحسب والنسب والوضيع، (يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) 13 الحجرات، وفي النهاية كلهم لآدم وآدم من تراب.
  • فهل عرفتم من هو قائل هذه العبارة؟
  • إنه .............

التمييز العنصري

  • بدأ التمييز العنصري منذ بدء الخليقة بين آدم عليه السلام وإبليس، حيث كان إبليس يرى أنه مفضّل على آدم لأن الله خلقه من نار وخلق آدم من طين، لذا (قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ) 76 ص.
  • ثم ظهر هذا التمييز العنصري في المجتمعات البدائية على شكل تجارة العبيد، وتملُّك الحاكم (الرئيس، الملك، الأمير) لمجموعة من الأشخاص الأحرار شكلياً والعبيد حقيقياً يقومون على خدمته، ويفعلون ما يؤمرون (يَخَافُونَ رَبَّهُم مِّن فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ) 50 النحل، وهؤلاء الأشخاص الذين يمكن تسميتهم بالعبيد أو الرقيق، أو المأسورين، أو المملوكين، أو المستعبدين، هؤلاء تجدهم يخافون حاكمهم الذي ملكهم واستعبدهم ويفعلون له ما يؤمرون، كما ملك فرعون وقال لهم أنا ربكم الأعلى.
  • فعندما خلق الله الإنسان وطلب من إبليس السجود لآدم استكبر إبليس، وعندها بدأ التمييز العنصري إلى يومنا هذا، واليوم كل من يتميّز بالتمييز العنصري فبكل تأكيد أنه يتبع إبليس في عنصريته البغيضة حيث يرى نفسه وحاشيته أفضل من غيرهم.
  • وأي إنسان عاقل يعلم أن الذي حدث على مرّ العُصور المختلفة وما زال يحدث حتى يومنا هذا هو بسبب وجود فئات شاذة مارقة من البشر يتبعون إبليس في خطواته الحقيرة ويقومون بالتفريق بين البشر من آباء وأبناء وأزواج وزوجات بناءً على جنسياتهم أو خلافات حكّامهم، أو نسبهم أو أماكن سكنهم، أو أشكالهم أو تفكيرهم أو عرقهم أو ألوانهم، وهنا يتم تمييز عنصرٍ بشريٍّ ما على عنصرٍ آخر كما فعل إبليس، مما يؤدي إلى تفريط في تحقيق العدالة الاجتماعية، وهدم المساواة بين أفراد المجتمع الواحد في الحقوق والواجبات.
  • وما حدث من دول الحصار من تمييز عنصري ضد الشعب القطري ما هو إلا اتباع لهوى إبليس لعنه الله ليوم الدين عندما قال له الله تعالى (قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ 34 وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَىٰ يَوْمِ الدِّينِ) 35 الحجر، وعندها طلب إبليس الذي يتبعه المارقون اليوم، وقال: (قَالَ رَبِّ فَأَنظِرْنِي إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ) 36 الحجر، ثم قال إبليس: (قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (39) إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ) 40 الحجر، وقال الله تعالى في شأن عباده الصالحين: (إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ (42) وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِينَ) 43 الحجر.
  • كما ورد في قوله تعالى، فإن إبليس الذي بدأ بالتمييز العنصري عليه اللعنة ليوم الدين، والغاوين الذين اتبعوا سيّدهم وموجّههم وقدوتهم إبليس فتوعّدهم الله بجهنّم أجمعين.

العنصرية المخفية

  • عندما تتحكّم إمارة أبوظبي في إمارات دولة الإمارات بسبب التحكّم في الموازنة، فيعطى هذا ويمنع عن هذا بسبب الطاعة والولاء، يفعلون ما يؤمرون، وإلا فقدوا ما يحتاجون، فهذا من التمييز العنصري.
  • عندما يتم اعتماد أبناء الإمارات الصغيرة والفقيرة نسبياً للقتال في اليمن والصومال وليبيا وسوريا وعدم إرسال أبناء إمارة أبوظبي فهذا تمييز عنصري.
  • وعندما يتم صرف رواتب وإعانات لأبناء أبوظبي أضعاف الإمارات الأخرى، فهذا تمييز عنصري.
  • عندما ينفرد ولي عهد أبوظبي، والمفترض يكون الرجل الثامن في الإمارة وأصبح الرجل الأول المُسيطر، فهذا تمييز عنصري على الحكام الآخرين.

هل انتصرت قطر؟

  • قرار محكمة العدل الدولية يوم أول أمس انتصار مبدئي لقطر، حيث إن قطر لم تنساق وراء المهاترات والغوغائية التي اتخذتها دول الحصار على الشعب القطري من طرد للقطريين، ومنع من الدراسة ومنع من الحصول على شهادات إثبات دراساتهم لاستكمال دراساتهم بجامعات أخرى، وكذلك والأهم من ذلك كله تشتيت الأسر المختلطة من جنسيات دول الحصار مع أهل قطر، فكان القرار كخطوة أولى أنصفت الأسر للم شملها إجباراً لا اختياراً، وعودة الطلاب لمقاعدهم الدراسية لو أرادوا، وللمتضرّرين بالوصول إلى المحاكم الإماراتية والتي نعلم مُسبقاً أنها لن تُنصف القطريين المتضرّرين.
  • موافقة عدد 7 من 8 قضاة على اتخاذ هذه القرارات، نمت من ثقة أعضاء المحكمة الموقّرين من إنصاف قطر الدولة المظلومة من قرارات دول الحصار الجائرة.
  • أول الغيث قطرة، هذه هي الخطوة الأولى، فإن لم تعد دول الحصار الفجار إلى رشدها وتنهي حصارها الجائر سيكون القادم أقسى وأقسى وستعلمون أي منقلب ستنقلبون، والقضاة العالميون لا يمكن التأثير عليهم بأي شكل من أشكال التحايل التي تتقنها بعض دول الحصار، فالأحكام القادمة ستزلل الأمور من تحت أقدامكم وستندمون أيما ندم، ألا قد بلغت اللهم فاشهد.
  • سيأتي اليوم الذي سيصبح المُحرّضون على حصار قطر في قائمة الإرهاب ومطلوبون للمحاكمة الدولية بسبب تأثيرهم على الأمن والسلم الدوليين وحصارهم لقطر دون سبب سوى الحقد والحسد وحب السيطرة والتحكم وداء العظمة، فقطر ليست بالدولة التي ترضخ، وتاريخ قطر يشهد برجالاتها ووقفاتهم أمام الصعاب ومن قصيدة المؤسس جاسم بن محمد رحمة الله:

فلا خير فيمن يتبع الهون والردى ---- ورزقة سؤال بين معطي وطالـب

يلومونني العذال في مطلب العلا ---- يقولون يسلك بك دروب صعايـب

ترى فيه تلف المال والجند والسلع ---- وجرايم سلاطيـن تـدور السبايـب

فلولا ركوب الصعب في كل شـدة ---- وصبـر علـى شداتهـا والكرايـب

والله صدقت دول الحصار ما هم إلا جرايم سلاطين تدور السبايب.

 

والله الموفق،

 

Ab.zz@hotmail.com

@Dr_alhammadi_22