في كل مرّة أستعدّ فيها للخروج من المنزل، أشعر أني أتجهّز لدخول أرض معركة، فما أواجهه في الشوارع أثناء القيادة يستفزّني ويجعلني ألغي الكثير من المشاوير غير الطارئة، ومن خلال هذا المقال اليوم أودّ مشاركتكم بعض النصائح التي أتمنّى أن يتبعها الجميع، وشاركوها مع أكبر عدد ممكن من الناس، حتى تصبح مشاويرنا مريحة وقابلة للتحمّل:

١- احتفظ بكيس في السيارة لتجميع أي أوساخ أو أكواب أو باقي أي وجبة تأكلها، ولا ترمِ قمامتك من النافذة، فالشوارع ملكيّة عامة علينا أن نبقيها نظيفة، ولا نقلل من عدد انحناءات العمال اليوميّة، من العيب أن أرى سيارة فاخرة و”قائد كاشخ” يفتح باب سيارته عند الإشارة ليرمي كل شيء في الشارع، وأيضاً الكثير من محبّي ارتياد المعاصر والمقاهي المحلية، يتركون المواقف بمظهر غير مقبول أبداً.

٢- استخدم إشارة اليمين واليسار إذا كنت تنوي تغيير مسارك في الشارع أو الدوار، ولا تفاجئ من حولك وتسبب حوادث وتفسد يوم غيرك فقط لأنك تعتقد أنه لا يوجد هناك غيرك بالشارع!

٣- التزم بالسرعة المحدّدة، فالشوارع ليست مكاناً للسباق، لا داعي لدفع غيرك إلى تغيير مساره إلى الوسط رغم أنه يلتزم بالسرعة المحدّدة، لأنك تقود بسرعة عالية.

٤- لا توقف سيارتك خلف سيارات أخرى عندما لا تجد موقفاً لك، فهذا يعطل من يحاول الخروج بعدك، وتذكر مرة أخرى “الشارع ليس ملكاً لك”.

٥- لا داعي لتركيب الكثير من القطع التي تُصدر أصواتاً عالية وتزعج الناس الذين يقودون معك بنفس الشارع أو يسكنون في الحي الذي تمرّ فيه، خاصة بأوقات متأخّرة من الليل.

٦- أما بالنسبة لمن لديه سائق أو عامل يقود السيارة فأرجوكم أخبروهم بالتوقف عن البصق بالشارع! فهذا المنظر يثير الاشمئزاز جداً.

٧- لا توقف سيارتك عند المداخل أو المخارج أو مواقف ذوي الاحتياجات الخاصة، لا تكن عبئاً وعالة على غيرك فقط لأنك لا تريد أن تتعب نفسك قليلاً وتبحث عن موقف أكثر بعداً.

٨- لا تلصق سيارتك بالقرب من سيارات غيرك، حتى لا تخدشها وأنت تحاول النزول أو الركوب، والتزم بمساحتك المحدّدة، لا تحرق قلب غيرك بإهمالك وعدم مراعاتك، فالكثير يتعرّض لهذا الموقف وتنخدش سيارته أو يحاول الخروج عبر القفز إلى جهة الباب الآخر للخروج.

٩- لا تُرعب المشاة بسرعتك، فإذا رأيت من يحاول أن يمر أمامك في طريق للمشاة، توقف ودعهم يمشون فالأولوية للمشاة الذين لا يملكون مكاناً مكيفاً ومريحاً يقودون فيه.

١٠ - تذكر هذه النصائح دائماً وانشرها قدر المستطاع، وإذا رأيت أحد أصدقائك أو زملائك أو أقاربك يفعل عكس النصائح أعلاه، فشاركه رابط هذا المقال، وشجع من حولك باتباع إتيكيت الشوارع حتى تقلّ معدّلات الضغط والعصبيّة والتوتّر الذي نشعر به كل يوم.

وأتمنى لكم مشاوير آمنة ومريحة.

Twitter: @tahani_alhajri