أنا فتاة عمري 24 عاماً جميلة ولطيفة، مشكلتي هي محاولتي الدائمة إرضاء الجميع ومراعاة تفكير الآخرين على حساب نفسي، وهذا يسبب لي ضغوطاً نفسية فقط من أجل مراعاة مشاعرهم وعدم إحراجهم أو زعلهم.

هل أنا مخطئة في ذلك؟

هـ. ح.ش

من أهم الأفكار السلبية التي تعوق الإنسان مراعاته لتفكير الآخرين ومحاولته الدائمة لإرضاء الجميع، بل وبناء سلوكه على هذا التفكير، فهو يهتم بمشاعر الآخرين على حساب مشاعره هو، هذا بالطبع يسبب له ضغوطاً وأعباءً نفسية، وبلا شك يعرض نفسه لأزمات صحية.

وللتغلب على هذه المشكلة عزيزتي، أنصحك باقتناء ورقة وقلم، ثم قومي بكتابة أسماء كل الذين يحيطون بك، بعد ذلك فكري أن هؤلاء الأشخاص يهمك بالفعل رأيهم، لأنهم دائماً يحرصون على نصحك وإرشادك، قومي بعمل علامة بسيطة أمام الاسم، وبعدها انظري إلى الورقة بصفة عامة، ستجدين أن هناك أسماء قليلة قد تم وضع العلامة أمامها، بعد ذلك اسألي نفسك إذا كان هذا العدد القليل من الناس هو من يهتم بأمري، فلماذا أرهق تفكيري بكل هذا الكم الهائل من الأشخاص الذين لا يضيفون لحياتي أي جديد، ولا بد ألا تسمحي لأحد أن يسير حياتك كما يشاء، فهذه حياتك أنت، ملكك أنت فقط، اهتمي بمشاعرك أولاً دون أن تؤذي مشاعر الآخرين.