عمّان - أسعد العزوني:

قال الكاتب الأردني راتب عبابنة إن المُتابع لمجريات ومسلسل الأزمة الخليجية يلاحظ دون عناء أن قطر اعتمدت أسلوب التروي والرصد بدافع الحكمة. وأضاف في مقال نشره في موقع روافد الأردن بعنوان «الرباعية العربية والتأزيم مع قطر»، أن إعلام الرباعية لا يتوقف عن تشويه سمعة قطر لإقناع المشاهد العربي بمدى الخطورة التي تشكّلها سياسة قطر، من وجهة نظر الرباعية، مشدداً أن مواقف دول العالم الواضحة تقترب كثيراً من موقف قطر وعلى رأسها أمريكا. وأوضح الكاتب الأردني أن دولة قطر استفادت من الأزمة التي ألقت بأثرها عليها بسبب الحصار الغاشم، وكسبت نسبة عالية جداً من الرأي العام العربي والعالمي لصفها.

وتساءل الكاتب الأردني مستغرباً: لماذا يطلبون من قطر قطع علاقاتها مع إيران بينما حجم التبادل البيني للإمارات وإيران يبلغ 30 مليار دولار، كما أن الإمارات لها ثلاث جزر محتلة من قبل إيران وهي أبو موسى وطُنب الصغرى وطنب الكبرى. وأعاد الكاتب عبابنة إلى الذهان أن قطر تزوّد الإمارات بالغاز ولم تلجأ لقطعه كردة فعل تجاه ما واجهته من شقيقتها الإمارات من هجوم شرس، مؤكداً أن ذلك يُحسب لصالح قطر. وأكد الكاتب أن ما يجري ضد قطر هو حصار غاشم وليس مقاطعة لأن الأخيرة تعني قطع العلاقات الدبلوماسية، موضحاً أن منع دولة من استخدام المنفذ البري الوحيد والمجال الجوي والبحري لها هو الحصار بعينه.

كما قال: إن دول الحصار تدّعي بأنها ليست ضد الشعب القطري، لكنها منعت مواطنيها من السفر لقطر وطلبت من المتواجدين في قطر مغادرتها، رغم وجود مصالح متداخلة وعلاقات قربى ومصاهرة بين الخليجيين ناهيك عن التشابك بالعلاقات والمصالح والتجارة الفردية وعلى مستوى الشركات. وقال العبابنة: إن الحجاج القطريين لم يتم استثناؤهم من حظر الطيران في الأجواء السعودية ولو على أقل تقدير من الناحية الدينية وإن حاولوا فعليهم استخدام خطوط طيران غير قطرية، أليس هذا يعد حصاراً؟؟.