تونس -وكالات:

تعيش تونس على وقع تقلبات مناخية غير مسبوقة مع تواصل نزول كميات هامة من الأمطار مترافقة بصواعق رعدية، ما دفع المعهد الوطني للرصد الجوي ووزارة الفلاحة إلى تحذير التونسيين من التقلبات التي تعرفها البلاد حالياً، ومن إمكانية فيضان الأودية، خصوصاً وادي مجردة. وتوفيت الأحد امرأة تبلغ من العمر 69 عاماً بعد أن جرفتها السيول التي غمرت حي الحبيب السكني في برج العامري من ولاية منوبة التونسية. وكانت الضحية تتفقد أرضها الفلاحية القريبة من المنزل، وعُثر عليها لاحقاً على بعد نحو كلم من وادي عيشة في المنطقة. وتوقع المعهد الوطني للرّصد الجوي حصول اضطرابات جوية قوية مع تواصل التقلبات، مشيراً إلى نشاط كبير للرعد في الساعات القادمة مع درجة إنذار عالية نسبياً، وهطول أمطار غزيرة في حيز زمني وجيز وإمكانية سقوط البَرَد. ونبّه المعهد في بيان إلى التأثيرات الجانبية لهذه التقلبات ومنها ارتفاع منسوب المياه ببعض الأودية، وحذّر أيضاً من السباحة عند مرور الخلايا الرعدية التي يصاحبها ارتفاع كبير في سرعة الرياح وبحر شديد الاضطراب.