متابعة - بلال قناوي :

في ظل غياب الدحيل حامل اللقب والسد الوصيف عن الجولة الخامسة لدوري نجوم QNB بسبب انشغالهما بإياب ربع نهائي دوري أبطال آسيا مع بيروزي والاستقلال الاثنين القادم، ستخطف القمة الكروية القطرية التي تجمع العربي مع الريان، الأضواء أكثر وأكثر في هذه الجولة، وسوف تحظى باهتمام غير عادي ربما للمرة الأولى بسبب التطور الكبير الذي طرأ على العربي، وهو ما جعله للمرة الأولى منذ عدة مواسم في المربع الذهبي، ويجعله للمرة الأولي أيضاً متفوقاً على الرهيب في النتائج وفي المركز.

العربي سيخوض القمة القطرية وهو يحتل المركز الرابع برصيد 9 نقاط وبفارق الأهداف فقط عن السيلية الثالث، وخلفه الريان في المركز الخامس برصيد 8 نقاط، ولم يحدث منذ عدة سنوات أن التقى الرهيب وهو متأخر في الترتيب عن العربي، وأقربها الموسم الماضي حيث التقيا في الجولة التاسعة بالقسم الأول وكان الريان في المركز الثالث برصيد 21 نقطة والعربي العاشر بخمس نقاط فقط.

وفي لقائهما بالقسم الثاني الموسم الماضي كان الريان أيضا ثالثاً برصيد 39 نقطة، والعربي تاسعاً برصيد 18 نقطة.

أيضاً هذه هي المرة الأولى التي يلتقي فيها القطبان، بعد أن تفوق العربي للمرة الأولى على الرهيب وهزمه بعد غياب طويل في القسم الثاني الموسم الماضي 3-1، وكان ذلك أول انتصار للعربي منذ القسم الأول لموسم 2014 بهدف للاشيء.

هذه المفارقة والإحصائيات الرقمية ربما تسهم في جذب جماهير أكبر للقمة، فالعرباوية ورغم الخسارة الثقيلة أمام السد إلا أنهم متفائلون، خاصة بعد أن استعاد الفريق الثقة وحقق انتصارين متتاليين ورفع رصيده إلى 9 نقاط وهو رقم يحققه للمرة الأولى منذ عدة مواسم حيث حقق 9 نقاط بعد 11 مباراة الموسم الماضي.

وجماهير الريان لن ترضى بخسارة ثانية على التوالي أمام المنافس القوي واللدود، كما أن الجماهير الريانية تريد عودة فريقها إلى صراع القمة وصراع المنافسة على اللقب قبل فوات الأوان.

القطبان يخوضان القمة القطرية أيضاً والفارق بينهما نقطة واحدة، والفائز سيحقق انتصاراً يساوي 6 نقاط، فمن ناحية سيحقق الانتصار في البطولة الخاصة، ومن ناحية أخري سيعزز موقف كل منهما في المربع الذهبي، وفوز العربي سيثبت أقدامه بشدة في المربع الذهبي، ويعيده إلى عصره الذهبي عندما كان المنافس الأول على اللقب وأحد أبرز فرق المربع، والريان لو فاز سيقتحم المربع الذهبي للمرة الأولى هذا الموسم وسيبدأ رحلة المنافسة مع السد والدحيل على اللقب الذي حققه 2016

الأهم من كل ذلك أن القمة ستصل إلى درجة الغليان لسبب آخر، وهو أن الفائز سواء الريان أو العربي سوف يعتلي القمة والصدارة للمرة الأولي هذا الموسم في ظل غياب السد والدحيل، وأيضا في ظل غياب السيلية الثالث، ولا شك أن صدارة الدوري ستكون بمثابة إغراء للقطبين لانتزاعها ولو بشكل مؤقت.

وتأجل لقاء السيلية مع الدحيل، والخور مع السد بسبب مباراتي الدحيل والسد الاثنين القادم باياب ربع نهائي دوري أبطال آسيا، وستقام المباراتان المؤجلتان في أكتوبر أو نوفمبر القادمين .