طوكيو - وكالات:

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من اليابان أمس أن زمن الصبر الإستراتيجي مع كوريا الشمالية قد ولّى، معتبراً البرنامج النووي لها تهديداً للعالم. في وقت لوحت طوكيو بإسقاط الصواريخ الكورية الشمالية، مؤكدة دعمها لسياسة واشنطن تجاه بيونج يانج. وفي مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، اعتبر ترامب البرنامج النووي الكوري الشمالي «تهديداً للعالم المتحضر مشدداً على أن زمن الصبر الإستراتيجي» حيال بيونج يانج ولّى. وأضاف الرئيس الأمريكي: البعض يقول إن خطابي شديد اللهجة، لكن انظروا ماذا حدث مع خطاب ضعيف في السنوات الـ 25 الأخيرة. وتعهّد ترامب بالتعاون م مع شينزو آبي من أجل إعادة المواطنين اليابانيين الذين اختطفتهم كوريا الشمالية في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي، ولم شملهم مرة أخرى مع ذويهم. من جهته، صرّح شينزو آبي أن بلاده تدعم سياسة ترامب التي تقضي بإبقاء كل الخيارات مطروحة على الطاولة في مواجهة استفزازات كوريا الشمالية، مؤكداً أن طوكيو ستسقط الصواريخ الكورية الشمالية إذا اقتضى الأمر، وفي هذه الحالة ستتعاون اليابان والولايات المتحدة بشكل وثيق، وأكد أن الوقت قد حان لممارسة كل الضغوط الممكنة على بيونج يانج من أجل تغيير سياستها، وضرورة أن تقود واشنطن وطوكيو التعامل مع المجتمع الدولي من أجل الضغط على كوريا الشمالية بكل الطرق. وأضاف رئيس الوزراء الياباني أنه وترامب رحّبا بممارسة الصين المزيد من الضغط على كوريا الشمالية، ونبه إلى أهمية أن تلعب بكين دوراً أكبر من أجل جعل بيونج يانج تتخلي عن تطوير الأسلحة النووية، مشيراً إلى أنه من المقرر أن يصدر اليوم قرار بشأن تجميد أصول 35 شخصية وكيان كوري شمالي.