الدوحة - الراية:

يستعد مركز كتارا للفنون لتقديم ورشة إبداعية جديدة ضمن برنامجها الصيفي بعنوان "كيف نكتب ونرسم قصص الأطفال" للكاتبة والفنانة التشكيلية لينا العالي وذلك بالمبنى رقم 5 الكائن في الحي الثقافي - كتارا، يومي 6 و7 أغسطس الجاري، ومن المتوقع أن تتضمّن الورشة أساسيات الكتابة ورسومات الأطفال مع نماذج تطبيقية لما ستتضمّنه الورشة، وفي الوقت ذاته تستعد العالي كذلك لتقديم ورشة أخرى جديدة ضمن البرنامج الصيفي "تحدي وريادة" الذي يقيمه مركز شباب العزيزية تحت مظلة وزارة الثقافة والرياضة يوم 8 أغسطس الجاري بنادي السد، حيث تعمد كل من وزارة الثقافة والرياضة وكتارا على تقديم العديد من الورش خلال فصل الصيف بغرض إحداث حالة من الحراك الثقافي وسط كافة فئات المجتمع. ومن جانبها، أكّدت الفنانة لينا العالي على أنها تهدف من خلال الورشتين المنتظرتين لاكتشاف مهارات المبدعين الصغار في مجال الكتابة ومن ثم صقلها عن طريق أنشطة تدريبية وورش عمل، وقالت إن كلاً من وزارة الثقافة والرياضة وكتارا تُساهمان من خلال ورشتهما الإبداعية في منح مزيد من الاهتمام بالأدب الموجّه للأطفال، وهو الأمر الكفيل بإيجاد جيلٍ واعٍ في المستقبل يكنّ احتراماً كبيراً للكتاب ويعرف قيمته، ولفتت إلى أنها ستقوم من خلال الورشتين بتركيز الضوء على جانبي الكتابة والرسم في نفس الوقت، متخذة من أحد مؤلفاتها وهو "الكتاب ذو الأرجل" نموذجاً، ونوّهت إلى أن المحاور ستتضمّن التعرف على قصة "الكتاب ذو الأرجل" مع التعرّض إلى آلية تلخيص فكرة القصة، مع توضيح كيفية رسمها في 6 خطوات، فضلاً عن التركيز على تقنية التلوين الصحيحة للقصة، وتنفيذ الغلاف، مضيفة: بشكل عام أركّز في كتابي على صياغة القصص بما يحمل من قيم هامة بالنسبة للطفل مشفوعة برسومات تقرّب القرّاء الصغار إلى عالم القراءة، وتساهم في تحفيز خيالهم، وتنمية ذائقة الطفل الفنيّة، كما أشارت إلى أن حصولها على شهادة مدرّب معتمد قد زادت من مسؤوليتها، حيث تحرص على السعي نحو تحقيق المعايير المطلوبة باتخاذ أقصر طريق لعقل وإحساس الطفل، ودعت العالي ساحة الأدب لتوفير مزيد من الاهتمام بأدب الطفل، مُعربة عن سعادتها بحرص العديد من الجهات المعنية بالقطاع الثقافي لفرد مساحة من أنشطتها لمجال أدب الأطفال، ونوّهت إلى أن رسومات أدب الطفل، لا غنى عنها في الكتب الموجهة للفئة العمرية الصغيرة، وقالت إن الإبداعات الأدبية القطرية الموجهة للطفل تشهد حالة انتعاش في الوقت الراهن، بعد أن ظهر مجموعة كبيرة من الكتاب القطريين المتميزين في هذا المجال، كما أن تلك الساحة باتت تشهد إقبالاً على عالم قصص الأطفال.