كشف محقق في الشرطة، حقق في بلاغ مدون ضد طبيب أجنبي يقوم بممارسة المهنة داخل عيادة أسنان، بشارع وسط الخرطوم، أمام قاضي محكمة جنايات الخرطوم، أن المتهم قد تم ضبطه داخل العيادة المختصة بعلاج الأسنان، وهو يأخذ عينة من مريضة، مبيناً أنه قام بمعالجة أخرى بإعطائها حقنة في الرأس لتطويل الشعر، وأن المعروضات التي ضبطت داخل العيادة تخصّه، وهي أجهزة فحص بلازما الدم، بالإضافة لعقاقير طبية أخرى تمارس بها العلاجات التجميلية، وأقرّ المتهم بكل أقواله المتلوة عليه. وأشار المحقق إلى أن هنالك مستنداً تم إرساله بواسطة كفيله يؤكد أنه طبيب، وهي شهادة صادرة من جامعة دمشق، كما أن مهنته مسجلة في الجواز كطبيب، موضحاً أنه درب أكثر من (40) طبيباً في اختصاص التجميل مقابل (10) آلاف جنيه لكل واحد، بالإضافة لعثور السلطات على عدد من الصور النسائية تبيّن خضوعهن لعمليات تجميل، وأقر المتهم لدى القاضي بالإفادة التي قدمها لدى التحقيق معه وأنه وكيل لشركة خاصة بأجهزة التجميل الطبية، وهو الوكيل الوحيد بالسودان، واتهم الطبيب بانتحال صفة الغير ومخالفة قانون المجلس الطبيّ.