بمرور عام على الأزمة المفتعلة الجائرة على حصار قطر قيّم الأخ محمود منصر الذرحاني العام بمقال نشره تحت عنوان: (رغم الحصار نحن بألف خير ولله الحمد) ، ومنه نقتطف حيث رأى أنه (برغم الحصار فإنّ قطر تدعم مواطنيها في سلع التموين، وهذا النهج من زمن بعيد بالنسبة للمواطنين، فيتمتع كل مواطن صاحب أسرة بدعم حكوميّ في السلع التموينيّة الضرورية مثل الرز والسكر والحليب وزيت الطّعام وغيرها تكفي حاجة المواطن وأسرته والتي تصرف شهرياً وعلى مدار السنة. وفي هذا العام في شهر رمضان الفضيل، تمّ بفضل الله وكرمه زيادة الحصة التموينيّة في السلع المذكورة لكل مواطن يحمل بطاقة التموين، وكذلك دعم كل مواطن يحمل بطاقة شخصية صغيراً كان أو كبيراً، ذكراً أو أنثى عدد (2) رأس خروف، حيث يأتي هذا الدعم وقطر تحت الحصار الجائر. نشكر الله ثم قيادتنا الحكيمة والحكومة على هذا الدعم في هذه الظروف الاستثنائية التي تمرّ فيها البلاد وهي تحت الحصار ولكنها قطر الخير، وخير قطر يصل للبعيد وللقريب).