بقلم : باسم توفيق ..
في كل عصر يكون هناك نوعية من المبدعين نستطيع أن نطلق عليهم مبدعين في طي النسيان هؤلاء المبدعون يكون بينهم طفرات ونوعيات ومعجزات ايضا بحيث يكونون في المجمل شديدي التفوق ويكون سبب نسيانهم سببا سياسيا أو اجتماعيا أو أحيانا يكون نسيانهم عن غير قصد لكن ايضا غباء بعضهم في تقديم نفسه للمناخ الفني قد يدعم هذا النسيان بشكل كبير .

على اية حال هناك ايضا فنانون عالميون كان موتهم أهم خطوة في حياتهم نحو الشهرة والانتشار مثل مودوليانني وهناك من اكتشفو بالصدفة بعد موتهم بعشرات السنين لكن الأسوأ حظا هم من لم تصل إليهم يد الشهرة بالمرة على الرغم من أن أعمالهم كثيرة وعظيمة من بينهم فنان سوف يكون موضوعنا اليوم ونحب أن نعرف القارئ الكريم أنه قد يرى لوحاته عرضا في أماكن كثيرة في لوحات إعلانية أحيانا أو في خلفيات تنسيقية أو في التلفزيون أحيانا لكن المؤسف أن معظم مستخدميها لا يعرفون من قام بهذه اللوحات العظيمة، بطلنا اليوم هو الفنان الكبير الذي تم تجاهله وهو ميكيلي كانسوني الفنان الإيطالي الذي عاش في سيينا ثم بولوينا في اواخر القرن السابع عشر وبدايات القرن الثامن عشر وكان شعلة نشاط دؤوبة لا تكل، عمل في عدة مشروعات فنية في وقت واحد أهمها على الإطلاق الجداريات التي كانت تزين كنيسة سان بيير مادجوري بالقرب من سيينا والتي تهاوت معظمها أثناء الحرب العالمية الثانية وايضا مجموعة من اللوحات الجدارية للقصر الريفي للقائد الإيطالي لويجي دورينا الواقع في جنوب مقاطعة بولونيا وهذه اللوحات ايضا أخفق المتخصصون في ترميمها في محاولة عام 1914 لكن نجح بعد ذلك فريق من الخبراء الألمان في إعادة بعض ملامح الجدارية القديمة .

ولد ميكيلي كانسوني لأب إيطالي ذي أصول بلجيكية في 4 نوفمبر 1686 في سيينا وكانت والدته ايطالية من فنيتسيا كان روبرتو كانسوني والد ميكيلي يعمل في تسجيل العقود تلك المهنة التي كانت لها مكانة مرموقة في المجتمعات الأوروبية في هذا الوقت تعلم ميكيلي في طفولته في مدرسة تابعة لكنيسة سانتا كروتشي في سيينا ثم ظهرت موهبته في سن العاشرة حيث بدأ في رسم أصدقائه وكانت حرفيته وموهبته تظهر في انه استشف الملامح النفسية وخلطها بملامح الوجه فجاءت الصورة مطابقة للواقع من هنا أرسله والده لمحرف ماركو بانتيني الرسام والنحات الشهير وهناك قضى ميكيلي فترة يفاعته الأولى والتي يختتمها بعمل جداريته الشهيرة بكنيسة سان بيير مادجيوري .

ثم ينتقل ميكيلي الى بولونيا ليفتتح محرفا خاصا به بعد أن مات أخوه الأكبر ريكاردو والحقيقه أن تاريخ أسرة ميكيلي كانسوني في هذه الفترة غير معروف لأن والده مات ايضا في نفس السنة وتؤكد معظم المصادر أن والده مات في محبسه لأنه رفض أن يسجل عقد ميراث لإحدى الأسر الكبرى لعدم شرعيته كما أن والدة ميكيلي عادت إلى فينتسيا بدون سبب حتى ظهرت مرة أخرى في حياته عندما هاجمه المرض عام 1833 .

تميزت أعمال ميكيلي كانسوني بأنها استشرفت بجدارة فجر المدارس الجديدة التي كانت على وشك الظهور في أوروبا كنتاج للثورة الصناعية وعصر الثورات الشهير مثل الرومانسية والكلاسيكية الجديدة فنجد أن لوحاته تجمع بين كلاسيكية الباروك ورومانسية باريس أحيانا ونجدها متنوعة ومتعددة في موضوعاتها وفي شخوصها فنشعر أننا لا نتعامل مع فنان واحد بل نتعامل مع عدة فنانين في آن واحد وهذا التنوع قد يكون عينه أحد أسباب نسيان ميكيلي وخصوصا أنه لم يكن يهتم كثيرا بتوقيع بعض لوحاته وكانت توقيعاته مختلفة مما يشي بأنه لم يكترث بهذه الفكرة أساسا كنوع من إنكار الذاتية .

كما أننا كثيرا ما نجد بعض سمات الروكوكو وهو العصر الذي عاشه ميكيلي نجد بعض سماته في عدة لوحات لكن ايضا يغلب على لوحاته تلك النظرة الاستشرافية التي ذكرناها كما نجده أكثر ميلا لسمات الباروك منه للروكوكو وأهم الأمثلة على ذلك لوحته الشهيرة الرسالة الحزينة والتي نسبت خطأ للنمساوي ماكاردي حيث دار بصددها جدل كبير لمدة قرن كامل خلص في نهايته أن ماكردي هو الذي أتم رتوشها الأخيرة بعد وفاة ميكيلي كانسوني عام 1841

وتتميز هذه اللوحة بحس عال وراق فهي لامرأة تلقت للتو رسالة حزينة قد تكون عن زوجها في الميدان وهي تبدأ في البكاء وبين يديها رضيعها الذي يضيف للوحة روعة فوق روعتها ولقد انتقلت اللوحة من جاليري في فلورنسا إلى النمسا حيث اشتراها ماكردي وهي شبه كاملة لكنها كان بها بعض الرتوش غير الكامله فأكملها ووقعها باسمه والواقعة غير مؤكدة وهذا في صالح ميكيلي بالطبع.

ونجد تنوع إبداع ميكيلي في كثير من أعماله مثل لوحته الشهيرة سانت كاترينا الموجودة في سيينا هي تتميز بأنها جمعت أسلوب أكثر من فنان حيث تجد فيها عشرات الأساليب والتقنيات .

توفي ميكيلي إثر إصابته بداء في عضلاته كان يقعده عن العمل اسابيع ثم تطور الداء ليصيب أشد العضلات حساسية مثل جفون العين مثلا من هنا لحقت به والدته عام 1838 في بولونيا وظلت ترعاه حتى مات في عام 1841 فقيرا معدما لدرجة انه كان يقوم ببعض الأعمال في فترات شفائه ويبيعها لبعض المدلسين ليقوموا بتوقيعها وإعادة بيعها بأسمائهم .

الحقيقه أن مشاكل ميكيلي كانسوني مع السلطة السياسية والدينية هي أحد اسباب تجاهله المتعمد لأن كانسوني في منتصف حياته تحول من الكاثوليكية إلى البروتوستانتية الرسولية وهي الطائفة التي تنكر لاهوت المسيح بحسب زعم الأرثوذكس والكاثوليك وتعتبره نبيا مرسلا فقط أرسل لرسالة للبشرية

من هنا تعقبته السلطات دائما بكل ريبة وأعلن البابا حرمانه كنسيا كما فعل مع العديد من الفنانين الذين كانوا ضده، أي حرم من دخول كنائس ايطاليا أجمع وتقول بعض الآراء إن هذا هو سبب التدمير المتعمد لجدارياته في كنائس سيينا ورافنا وبولونيا على اية حال لم تقام له مراسم دفن في كنيسة واضطرت والدته أن تقوم بدفنه في مقابر الفقراء في رافنا .