الولايات المتحدة:

أقدمت الشرطة الأمريكية في ولاية واشنطن على قتل أمّ حامل داخل منزلها بعد تلقّيها اتصالًا من صديقتها يفيد بأنّها تنوي الانتحار وبحوزتها مسدس. وكان شرطيان توجها إلى منزل رينيه دايفس "23 سنة"، الأم لثلاثة أطفال والحامل في الشهر الخامس، بعد اتصال من صديقتها التي أفادت بأنّ الضحية تعاني منذ فترة من الاكتئاب وفي حوزتها مسدساً في المنزل.

وقد صرّح الشرطيان أنّه لدى دخولهما المنزل، شهرت الضحية مسدسها الأمر الذي دفعهما إلى إطلاق النار عليها وتسبّب بوفاتها على الفور من دون إصابة الطفلين اللذين تواجدا في المنزل عند وقوع الحادث. هذا ولم توضّح السلطات بعد تفاصيل هذا الحادث الذي أثار صدمة كبيرة لدى عائلة الضحية التي طالبت بتحديد ملابسات إطلاق النار غير المبرر على ابنتها الحامل.