بعد الحادي عشر من سبتمبر تطور الخوف من الطيران لدى الأمريكان

الأمريكان يفضلون السيارات على الطائرات

ترجمة- كريم المالكي:

تقول الإحصائيات إن واحداً من كل 10 أشخاص يخاف ركوب الطائرة، كما أظهر استطلاع نشرته قناة ناشيونال جيوغرافيك قبل فترة قليلة أن هناك ما يقرب من 21 مليون بريطاني أكثر خوفاً من ركوب الطائرة، وهو عدد أكبر مما كان عليه الحال قبل عقد من الزمان، وعزت السبب في ذلك إلى خشيتهم من خلل في المحرك وهو ما اعتبروه أكبر تحدٍّ لهم. وبعض الناس سعداء لأنهم يتخلصون من قلقهم هذا عبر أخذهم عقارات طبية وأدوية قبل الإقلاع، ولكنّ المختصين يقولون إن هناك طرقاً أكثر نجاعَةً وصحة للتعامل مع ما يسميه الخبراء رهاب الأجواء، وهو ما سيتضح عبر هذه الوصايا.. إن الكثير من الناس في الولايات المتحدة قد تطور الخوف من الطيران لديهم فجأة بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر.

الكثير من الناس في الولايات المتحدة تطور الخوف لديهم فجأة من الطيران بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر.

لقد دفع ذلك الآلاف من الأمريكيين إلى اختيار سياراتهم بدلاً من الطائرة للرحلات بين المدن. ونتيجة لذلك فإن العام الذي أعقب الهجوم على البرجين التوأمين، لقي 1595 شخصاً حتفهم في حوادث السيارات. والحقيقة هي أن السفر بالسيارة أكثر فتكاً بحوالي 100 مرة من الطيران، فمثلاً هناك 1.25 مليون حالة وفاة على الطرق على الصعيد العالمي في عام 2013م.

وفى الوقت نفسه لم تكن هناك وفيات في رحلات طائرات الركاب التجارية في العام الماضي. وتزعم شبكة سلامة الطيران أنه لا توجد هناك حادثة وفاة قاتلة لكل 000 360 7 رحلة ركاب. لذا سنحاول أدناه اتخاذ بعض التدابير التي تمكننا من التغلب على الخوف من السفر بالجو.

كورس لمعالجة فوبيا الطيران

يجد العديد من الناس صعوبة في قبول المفاهيم الأساسية، مثلاً لماذا الأجسام المعدنية الثقيلة مثل الطائرات يمكن أن تُقلع حقاً وتطير، وما هي الكيفية التي تجعل مراقبة الحركة الجوية تُبقي الطائرات على مسافة آمنة من بعضها البعض، وما يحدث خلال نوبات الاضطرابات الجوية؟. ويُمكن أن يتم التعامل مع كل هذه المواضيع من خلال دورات الخوف من الطيران التي يديرها عدد من شركات الطيران الكبرى مع الخطوط الجوية البريطانية كدورة «الطيران بثقة» التي هي واحدة من أكثر الدورات شيوعاً وشعبية.

وعلى مدى السنوات الثلاثين الماضية حضر أكثر من 50 ألف شخص دورات الخطوط البريطانية التي تقام ليوم واحد، وتُغطي كافة القضايا النفسية.

تنويمٌ مغناطيسيٌّ وأدوية

الناس الأكثر عرضة للإصابة بالقلق والخوف، قد يحتاجون لعلاج بالتنويم المغناطيسي أو علاج نفسي أو علاج سلوكي إدراكي. وهنا تكمن الفكرة في تحديد كيفية حدوث القلق وكيف يتراكم ويستمر وكيف يتطور أحيانًا إلى نوبات ذعر، والأهم من ذلك كيفية التعامل معه.

ومع أن المهدئات مثل زاناكس وفاليوم توصف أحياناً لمسافرين متوترين وعصبيين، لكنها ليست حلاً طويل الأجل للمشكلة. ويمكن أن تعطى جلسات لمن يخضعون للعلاج بالتنويم المغناطيسي للتهدئة عبر الكلمات التي يمكن أن يتم استحضارها عند بداية الخوف من الطيران، وهذه الاقتراحات تساعد بإدارة عواطف المتوتر. وهناك أيضا التنويم الإيحائي الذي قد يُعلم أيضاً تقنيات التنويم المغناطيسي الذاتي التي قد تأتي بفائدة كبيرة على الخائفين.

اختر مقعدك بعناية

كشفت الدراسة الاستقصائية لناشونال جيوغرافيك التي تم ذكرها أعلاه أن ما يقرب من ثلث الركاب يتجنّبون مقاعد الطائرة التي هي أبعد من مخرج الطوارئ، وقد بيّن من يُسافرون بالجو بانتظام أن ربعهم يختارون مقعدهم على أساس يعتمد فقط على المعدلات التاريخية في البقاء على قيد الحياة أثناء تحطم الطائرة.

وانقسمت الآراء بوضوح عندما تعلق الأمر بالجلوس في الجزء الخلفي أو الأمامي من الطائرة. ووفقاً لاستقصائية ناشونال جيوغرافيك، فإن 32% من الناس تجنبوا المقاعد في مقدمة الطائرة، ويفترض على أساس أنها ستصدم الأرض أولاً، في حين أن البعض الآخر يرى أنه أهدأ جزء بالطائرة، ويكون تأثير المطبات الجوية عليه أقل.

ودائماً ما يأتي السؤال: هل تريد الجلوس على الممر أو في الوسط أو عند النافذة، فمن يشعرون بالخوف يشيرون إلى أن مقاعد النافذة تخلق إحساساً بالمكان من خلال القدرة على العودة إلى الأرض، في حين تسمح مقاعد الممر بالجهل المريح. ولكن ربما الجلوس في الوسط هو الخيار الأفضل.

مشاهدة مظاهر السلامة

بعض الناس يعتقدون أن متابعة مشهد السلامة الذي يُعرض من قبل مضيفة الطائرة يُعد بمثابة تذكيرٍ مرعبٍ بحوادث الطيران. ولكن لا تجعل من الخطأ تجنب عينيك، ويقول روبرت بور، وهو خبير استشاري ومستشار نفسي للقوات الجوية الملكية، شارك في تأليف كتاب «تغلب على خوفك من الطيران»: أولئك الذين لديهم خطة للخروج من الطائرة لأنهم شاهدوا فيديو السلامة هم أكثر عرضة للقيام بذلك بطريقة صحيحة.

اشغل نفسك

بقراءة كتاب أو تأمل وحل الكلمات المتقاطعة، والأفضل من ذلك، يمكن تناسي بقية العالم من خلال ارتداء سماعات الرأس والاستماع إلى الموسيقى أو مشاهدة فيلم.

استخدام تمارين التنفس

وإذا حصل وتزايد لديك القلق بشكل كبير، فمن الأفضل التركيز على المقعد الخلفي أمامك والتنفس بعمق من أنفك لمدة خمس ثوانٍ وببطء من فمك لمدة خمس ثوان أيضاً. ويقول بور: سوف ينخفض معدل ضربات القلب على الفور تقريباً وفي غضون دقيقة أو دقيقتين ستبدأ في الاسترخاء.

تحدث إلى المضيفات

غالباً ما يتم تدريب طاقم المقصورة على التعامل مع الأشخاص الذين لديهم رهاب الطيران أو الجو، لذلك لا تتردد في السماح لهن بمعرفة أنك في حالة توتر وعصبية ولا تتردد في أن تثق بهن.

تعلم الطيران

كان رجل الأعمال الأمريكي كلاي بريسلي على متن رحلة الخطوط الجوية الأمريكية التي هبطت على نهر هدسون في عام 2009 من قبل الطيار تشيسلي سولي سولنبرجر. وقد تركته الحادثة بحالة خوف دائم من الطيران. ويبدو أن كل شيء قد فشل لديه، فكيف إذن تغلب على خوفه؟ لقد تعلّم وأصبح هو نفسه طياراً، وبالطبع إن هذا ليس حلاً للجميع.

واجه خوفك

يؤكد المختصون على أن خير وسيلة للتغلب على رهاب ركوب الطائرة هو التعرض لمسبب القلق على نحو خاضع للمراقبة. فيمكن أن يتعرض الشخص تدريجيًا وبنظام لمراحل عديدة من الطيران، حسب المقولة الشهيرة «واجه مخاوفك»، تحت رقابة طبيب متابع للحالة، وعادة، يلازمك المعالج على الطائرة ويتحدث إليك لتهدئتك.

وفي المقابل يمكن التعرض لمسبب الخوف من خلال الواقع الافتراضي، حيث تخوض تجربة ركوب الطائرة وأنت في مكانك، وذلك من خلال نظارات الواقع الافتراضي التي تحل محل أجهزة محاكاة الطيران، التي كانت تستخدم في الماضي.

ومن خلال تحليل العديد من الدراسات عن الواقع الافتراضي والطيران ثبت أن الواقع الافتراضي علاج ناجع بالفعل لرهاب الطيران.

عن صحيفة الديلي إكسبريس البريطانية