كتب - محمود الحكيم:

كشف الفنان عيسى أحمد عن تسجيله لأغنية جديدة لصالح إذاعة صوت الريان بمناسبة العيد وتعاونه مع د. حسن رشيد في أغنية وطنية بعنوان «3 حروف».

وقال لـ الراية إنه في مجال الأغنية العاطفية يستعد لطرح 4 أعمال خلال الفترة القريبة المقبلة. وأشار إلى أنه يقوم حالياً بالتحضير لإنتاج سهرة درامية تلفزيونية في محاولة منه لدعم الحركة الدرامية في قطر، مؤكداً اهتمامه بمشاركة الفنانين القطريين في هذا العمل.

وتالياً التفاصيل:

  • هل لديك أعمال ستطرحها خلال احتفالات العيد؟

- نعم فقد انتهيت من تسجيل أغنية «مبارك عليكم العيد» لصالح إذاعة صوت الريان وهي تعد من الفلاشات أو الفواصل الغنائية القصيرة من كلمات الهادي وألحان سلمان الكواري.

  • وماذا عن جديدك في الأغنية العاطفية ؟

- لديّ باقة من الأعمال في هذا الجانب أحضّر لها ومنها أغنية بعنوان «الوقت سيف» من كلمات فارس الكعبي وألحان ظافر الخزاعي. بالإضافة إلى أغنية «قالت أحبك» من ألحاني وكلمات حسن المهندي. كما أحضّر أيضاً لأغنية عاطفية بعنوان «ساقت مشاوير العنا» كلمات الشمرية وألحان كريم هميم. هذا بالإضافة إلى أغنية «يا مرحبا بالخميس» ألحاني وكلمات الشاعر محمد إبراهيم الشاعر، وتوزيع نايف الجنيدي، وهي أغنية عاطفية راقصة وسوف أطرحها قريباً حيث انتهيت من أغلب مراحل العمل ويبقى تركيب الإيقاعات والكورال.

  • وهل لديك جديد في مجال الأغنية الوطنية؟

- نعم فهناك تعاون بيني وبين د. حسن رشيد في أغنية وطنية بعنوان «3 حروف» أخطط لطرحها خلال احتفالات اليوم الوطني المقبل.

  • وما خططك الفنية للمرحلة المقبلة ؟

- أنا مستمر في تقديم الأغاني الوطنية، وأنا أؤكد أن الأغنية الوطنية هي اهتمامي الأكبر خلال الفترة الراهنة، كما أنني لا أمانع في تقديم أغاني عاطفية أو غيرها إذا ما وجدت الكلمات المناسبة.

  • هل ترى أن الساحة تكشفت عن مواهب فنية مميزة خلال الأزمة ؟

- نعم فهناك العديد من الكوادر القطرية ظهرت، كما عاد الكثيرون إلى الساحة ومن المواهب الرائعة التي برزت خلال الأزمة الموزع القطري الفنان محمد المري، كما كان للفنانين المقيمين مساهمات مهمة في هذا الجانب منهم الفنان مهند سيف.

  • لديك توجه نحو إنتاج عمل درامي. حدثنا عن تفاصيله...

- نعم أنا أعكف حالياً على إنتاج عمل درامي تلفزيوني بعنوان «الممرضة» من تأليف وسيناريو وحوار طالب الدوس وسيساعد في الإخراج عبد الرحمن العباسي ولا يزال النص في طور التأليف. وسأنتجها فور الانتهاء من النص حيث لدي طاقم محترف من المصوّرين والفنيين والتقنيين. وأنا حريص على أن يشارك في العمل الفنانون القطريون فهم أولى الناس بالعمل في إنتاج بلادهم الدرامي.

  • لماذا تتجه إلى الإنتاج الدرامي؟

- أنا لدي شركة إنتاج هي «اللؤلؤة البيضاء» وأحاول المساهمة في دعم الحركة الفنية الدرامية في قطر من خلال هذا الإنتاج، لذلك فسوف يكون التركيز كله على الفنانين القطريين حيث سيتم منحهم الفرصة كاملة للمشاركة في بطولة هذا العمل الدرامي، وأرجو أن ينال العمل إعجاب الجمهور.

  • هل هذه هي التجربة الأولى لك في مجال الإنتاج الدرامي؟

- ليست التجربة الأولى فقد أنتجت عام 2001 مسلسل «درب الخطايا» من 27 حلقة بطولة علي ميرزا وجاسم الأنصاري ولطيفة المقرن وأميرة محمد وغيرهم وعرض بتلفزيون قطر وأغلب تليفزيونات الخليج. كما أنتجت قبله ثلاثية بعنوان «الولد المنغولي» بطولة عبد الله حامد وشيماء سبت.