متابعة- سمير البحيري:

شهد صاحب السمو الأمیر الوالد الشیخ حمد بن خلیفة آل ثاني، وصاحبة السمو الشیخة موزا بنت ناصر، مساء أمس جانباً من منافسات الیوم الثاني للجولة الختامیة لبطولة جولات الأبطال العالمیة لقفز الحواجز (لونجین جلوبال تور) التي یستضیفها الشقب "عضو مؤسسة قطر"، وتختتم الیوم السبت.

حضر منافسات الیوم الثاني أیضاً سعادة الشیخ جوعان بن حمد آل ثاني رئیس اللجنة الأولمبیّة القطریة، وعددٌ من أصحاب السعادة كبار المسؤولین، وجمهور غفیر. وتُقام البطولة على ميادين قفز الحواجز في الشقب بعد 15 جولة حول العالم بدأت من مدينة ميامي الأمريكيّة، مروراً بالعديد من الدول الأوروبيّة والآسيويّة.

وقد أقيمت 3 مباريات أمس على الميدان الخارجي في الشقب، اثنتان منها في منافسات الجولة الثانية من بطولة "هذاب" والثالثة في بطولة لونجين العالميّة.

 

وحقّق الفارس البرازيلي مارلون مودولو لقب مباراة الخمسة نجوم الكبرى التي أُقيمت أمس، وقام حمد بن عبد الرحمن العطية رئيس الاتحادين الآسيوي والقطري للفروسية بتتويج الفائزين بحضور ستيفان ايلمبرج رئيس لجنة الحكام، وقام بتحكيم المباراة الحكم الدولي أحمد البدوي من قطر.

وحقّق مودولو لقب المباراة التي بلغت جوائزها 92 ألف يورو على الجواد "إكسترا فان ايسين"، محققاً زمناً قدره 50.42 ثانية في جولة التمايز، وفاز بجائزة مالية قدرها 30 ألف يورو، وحلّ ثانياً الفارس الهولندي هاري سمولدرس على الجواد "زينيوس"، وحاز جائزة مالية قدرها 18 ألف يورو، وجاء في المركز الثالث الفارسة الأمريكيّة لورين هوت على الجواد"ووتر فورد" وجائزة مالية قدرها 13 ألف يورو.

هيا تفوز بــ "هذاب" الأولى

توّج الشيخ حمد بن علي آل ثاني؛ رئيس قسم الإنتاج وجمال الخيل في الشقب، الفارسة هيا محمد المري بالمركز الأول، لمباراة الجولة الصغيرة، في الجولة الثالثة لجولات قطر للفروسية (بطولة هذاب)، التي ينظّمها اتحاد الفروسية والخماسي الحديث بالتعاون مع الشقب، وتتكوّن البطولة من 12 جولة تقام على مدار الموسم، وتفوق جوائزها المليون ريال، علماً أن المشاركة فيها مفتوحة للمواطنين والمقيمين وللراغبين من الدول الأخرى، وقد شارك في مباراتي أمس اللتين جريتا في الميدان الخارجي للشقب، فرسان وفارسات من دول مختلفة مثل فرنسا، كندا، إيطاليا وإسبانيا.

وجاء تتويج هيا المري بعد منافسة شارك فيها 55 فارساً وفارسة، وقفزت هيا على ارتفاع 100 سم - 115 سم ضد الساعة دون أخطاء، وحقّقت زمناً بلغ 53.30 ثانية، وحل غانم ناصر القاضي في المركز الثاني بعدما قفز في زمن بلغ 53.79 ثانية، وأكمل راكان الحصاوي منصة التتويج باحتلاله المركز الثالث بزمن بلغ 58.56 ثانية. ويبلغ إجمالي جوائز المباراة 10200 ريال، وتعدّ هيا أول فارسة تتوج بلقب مباراة في بطولة هذاب بعد تقديم مستوى رائع كفل لها صدارة المباراة والتغلب على الجميع.

الرميحي يفوز بــ "هذاب" الثانية

توّج حمد بن عبد الرحمن العطية رئيس اتحاد الفروسيّة والخماسي الحديث، الفارس مبارك يوسف الرميحي بالمركز الأول في مباراة (الجائزة الكبرى) المخصصة للقفز على ارتفاع 120 سم - 130 سم ضد الساعة في الجولة الثالثة لجولات قطر للفروسية (بطولة هذاب)، التي ينظّمها اتحاد الفروسية والخماسي الحديث بالتعاون مع الشقب، وتتكوّن البطولة من 12 جولة تُقام على مدار الموسم وتفوق جوائزها المليون ريال، علماً أن المشاركة فيها مفتوحة للمواطنين والمقيمين وللراغبين من الدول الأخرى، وقد شارك في مباراتي أمس اللتين جريتا في الميدان الخارجي للشقب، فرسان وفارسات من دول مختلفة مثل فرنسا، كندا، إيطاليا وإسبانيا.

وجاء فوز الرميحي بعد تحقيقه زمناً بلغ 57.82 ثانية، وحلّ سالمين سلطان السويدي في المركز الثاني (62.05 ثانية)، وأكمل ناصر الغزالي منصة التتويج باحتلاله المركز الثالث، في المباراة التي يبلغ مجموع جوائزها 30 ألف ريال، وشارك في المباراة 20 فارساً، وقد حضر مراسم التتويج علي الرميحي مدير بطولة (هذاب).

 

 

 

 

خليفة بن محمد العطية المدير التنفيذي للشقب:

البطولة تعكس قيمة الرياضة العريقة عالمياً

 

أعرب خليفة بن محمد العطية المدير التنفيذي للشقب عن فخره واعتزازه بحرص صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر على حضور بطولة جلوبال تور العالمية أمس لقفز الحواجز التي يستضيفها الشقب سنوياً، مشيراً إلى حرص سموه على حضور النسخة الحالية حيث تزامنت مع مرور ربع قرن من الزمان على تأسيس سموه للشقب ما كان له أكبر الأثر على الارتقاء برياضة الفروسية من حيث المنافسات وإقامة البطولات الكبرى بأعلى المعايير الدولية وتعزيز المحافظة على الإرث القطري الأصيل في فنون الفروسية ورعاية الخيل.

وقال العطية: رياضة الفروسية لها تاريخ طويل في العالم العربي، ويسعى الشقب إلى حماية هذا الجانب المهم من التراث القطري والمحافظة عليه عبر إقامة مثل هذه البطولات، إذ تسهم البطولات التي يحتضنها الشقب إسهاماً كبيراً في دعم رياضة الفروسية في العالم وفي قطاع الأعمال، حيث تقام وفق المعايير الدولية وتعزيز المحافظة على الإرث القطري الأصيل في فنون الفروسية ورعاية الخيل. وأشار العطية إلى أن الشقب يبرهن على دور قطر الرائد كواجهة عالمية مرموقة، حيث يشارك في هذه البطولات نخبة من الفرسان على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، للمنافسة في مسابقات قفز الحواجز من فئتي 5 نجوم و3 نجوم، واستقطبت رياضة الفروسية أعداداً كبيرة من الجمهور.

وشدّد العطية على أن الاهتمام الدولي ببطولات الشقب له مزايا عديدة بالنسبة لقطر والمنطقة ككل، إذ تسهم مثل هذه البطولات في بناء علاقات متينة بين مختلف الجهات المعنية في قطاع الأعمال والسياحة والفروسية، إلى جانب المؤسسات الثقافية. كما يفخر الشقب بناءً على توجيهات حضرة صاحب السمو الأمير المفدى بتبني إقامة بطولة الشقب الدولية سنوياً وهي واحدة من 3 بطولات دولية تضم ثلاثة أنواع أو أكثر من مسابقات الفروسية في العالم أجمع.

واختتم العطية بقوله: الشقب يجدّد التزامه بدعم رؤية قطر الوطنية 2030 الهادفة إلى ترسيخ موقع قطر كوجهة رياضية عالمية مرموقة.

 

 

عمر المناعي مدير البطولة:

نحرص على تفاعل الجماهير مع البطولات والفعاليات

 

أكد عمر المناعي مدير البطولة المدير التجاري بالشقب أن استضافة الشقب لإحدى جولات بطولة لونجين جلوبال تور العالمية لقفز الحواجز حققت الهدف من تنظيمها حيث إن البطولة دائماً تحظى بمشاركة أفضل الفرسان لأن جولة الدوحة تعتبر أهم الجولات في الموسم لأنها الختامية حيث تحظى بمشاهدة كبيرة في معظم بلدان العالم حيث تتواجد كل القنوات التلفزيونية العالمية من أوروبا وأمريكا لنقل المنافسات على الهواء مباشرة بجانب القنوات العربية والمحلية.

وأضاف أن جولة الشقب هي أهم ما في الموسم لأنها تشهد تتويج الفائزين بعد موسم طويل ينطلق في شهر أبريل ويختتم في نوفمبر سنوياً وأن العقد الموقّع بين الشقب ومؤسسة جلوبال تور العالمية يقضي بأن تستضيف الشقب سنوياً الجولة النهائية من البطولة، والبطولة هذا العام تقام للمرة الخامسة على التوالي في الشقب وتستمر استضافة الشقب للجولة الختامية في العامين المقبلين.

وأشار المناعي إلى أن الوعي برياضة الفروسية أصبح كبيراً جداً داخل المجتمع القطري ويتضح ذلك من الحضور الكبير الذي شاهد منافسات اليوم الثاني لجولة الشقب، وهذا الوعي نتيجة للدعم الكبير الذي تقدّمه القيادة الرشيدة في الدولة للفروسية القطرية التي أصبحت عالمية السمعة.

وأوضح أن دعم الدولة ساعد في تطور رياضة الآباء والأجداد، وبجانب تفعيل المشاركة المجتمعية في المنافسات الدولية التي تقام على أرض قطر من أجل إحياء تراث الفروسية.

وقال المناعي: إن الشقب حريص دائماً على تفاعل الجماهير مع فعاليات بطولاته لغرس الثقافة الضرورية التي تحبّبهم في ممارسة الرياضة والفروسية ولذا فقد جاءت فكرة إقامة القرية الترفيهية داخل الصالة المغطاة بالميدان الداخلي المغطى للفروسية لأول مرة بدلاً من إقامته خارج الميادين.

وتابع المناعي: الفكرة لاقت تجاوباً كبيراً حيث أتاحت الفرصة للكبار لمتابعة المنافسات من المدرّجات وأتاحت الفرصة للأسر من سيدات وأطفال لمتابعة الفعاليات التي لاقت إقبالاً فاق التوقعات من الجميع.

 

 

المتطوعون نقطة مضيئة

 

المتطوعون نقطة مضيئة في كل البطولات التي تقام في الشقب من أنشطة محلية ودولية، وتبرز على الفور أهمية الاهتمام بالعمل التطوعي في المساهمة بإنجاح هذه البطولات من كل الجوانب نظراً للدور الهام الذي يلعبه المتطوعون في مختلف لجان البطولة وهو ما يحرص عليه مدير البطولة في المنافسات الحالية.

ويقوم المتطوعون بدور فاعل في البطولة فهم الجنود المجهولون الذين يعول عليهم الشقب في تحقيق أعلى درجات الرضا عن التنظيم، وتعتمد البطولات التي يحتضنها الشقب على برنامج أصدقاء الشقب الذي يضم حالياً 40 لغة و50 جنسية، والبرنامج تعتمد عليه بطولة جلوبال تور منذ عام 2011.

 

 

الفارس مبارك الرميحي:

سعيد بالفوز أمام جماهير غفيرة

 

قال مبارك الرميحي الفائز بالجائزة الكبرى من بطولة "هذاب" في جولتها الثالثة بأنه سعيد بهذا الإنجاز الذي تحقق في حضور جماهيري غفير ضمن فعاليات البطولة العالمية، مؤكداً أن المنافسة كانت قوية ومثيرة وتميّزت بالحماس، لدرجة أننا لم نشعر بالفوز الذي تحقق إلا بعد انتهاء المنافسات.

وتوجه الرميحي بالشكر إلى اتحاد الفروسية برئاسة حمد بن عبدالرحمن العطية والشقب على استحداث هذه البطولة الرائعة التي تتيح لنا كفرسان أن نشارك في منافسات رسمية، فنحن لا نشارك مع فرسان النخبة من خمسة نجوم، وإن شاء الله تكون فاتحة خير على جميع الفرسان لتحقيق طموحهم.

 

 

حضور جماهيري غفير

 

شهدت المنافسات زحفاً جماهيرياً يوم أمس منذ الصباح فحرصت العديد من الجماهير على الحضور ومتابعة المباريات التي أقيمت سواءً في بطولة "هذاب" أو في بطولة لونجين العالمية، واكتظت الجماهير بالحضور في مشهد كرنفالي رائع.