وإلى الأخت «هـ.ن.ح»:

ضعي نفسك موضع الزميلة المُخطئة.. ثمّ ابحثي عن الحلّ.. حاولي وفكّري من وجهة نظرها.. وفكّري في الخيارات الممكنة التي يمكن أن تتقبلها.. واختاري منها ما يناسبها وأعرضيها عليها.. صدقيني إشعارها باحترامك وتقديرك لها يجعلها تعترف بالخطأ وتتشجع لتصلحه.

>>> 

> إلى الأخت «ت.أ.م.»

تقولين أن زوجك انعزالي إذاً أنصحك بمساعدته لرفع الثقة بذاته.. فهذه مهمتك وبدلاً من وقوفك كمتفرجة عليك أن تجعليه يندمج مع الآخرين ليصبح اجتماعياً.. وحاولي إيجاد هوايات مشتركة له مع الآخرين وإشعاره بأنه محبوب من قبلهم.

>>> 

> إلى الأخت «ف.أ.خ»:

يفترض أن تقومي أولاً باسترضاء ذاتك وتعطيها الأولوية على الآخرين.. لأن الإنسان حين يرضي ذاته يستطيع كنتيجة لهذا الرضا الذي سوف يشعر به يخدم الآخرين ويسترضيهم.. ولكن باختياره هو.. افعلي أنت ذلك.

>>> 

> إلى الأخ «ي.م.م»:

حاول أن تنجز عملك على أكمل وجه.. ولا تدع هذا الشخص يتدخل بعملك إذا كان لا دخل له بعملك.. ضع حدّاً له.. ولا تدعه يتطاول أكثر من ذلك.

>>> 

> إلى الأخت «ن.ص.خ»:

أنت تسيرين في طريق نفسي صحي بفضل التزامك بخطوات جادة وخطة إستراتيجية تضعك بعيداً عن الضغط النفسي.. فاستمري على ذلك.

>>> 

> إلى الأخ «ت.أم»:

أشكرك على مشاعرك الطيبة.. أما موضوع رسالتك فيمكنك توجيه ما بها للجهة المعنية مباشرة.. وهم سيتفهمون بالتأكيد.

>>> 

> إلى الأخ «ن.ن.ع»:

الخطّ غير واضح.. حاول من جديد.. أنا بالانتظار.