العرائش - الراية:

اختتمت جمعية القناص القطرية مشاركتها في مهرجان العرائش الدولي للثقافة والفنون والتراث الثامن، والذي نظمته جمعية عبدالصمد الكنفاوي تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس ملك المملكة المغربية تحت شعار: "شمال المملكة قوة اقتصادية وقبلة سياحية". وذلك للعام السابع على التوالي بتتويج الفائزين في المسابقات التي رعتها الجمعية.

وقام أعضاء ووفد جمعية القناص رفقة مسؤولين بالمهرجان بتتويج الفائزين في بيت الشعر الذي تم نصبه في حديقة الأسود.

وفاز في مسابقة الرسم صاحب المركز الأول بجائزة مالية قدرها خمسة آلاف درهم مغربي والمركز الثاني ثلاثة آلاف درهم مغربي والثالث بألفي درهم.

وفي مسابقة الرماية محترفين فاز صاحب المركز الأول بخمسة آلاف درهم مغربي والثاني بثلاثة آلاف درهم والثالث بألفي درهم مغربي.

وفي مسابقة الرماية هواة فاز صاحب المركز الأول بثلاثة آلاف درهم والثاني بألفي درهم والثالث بألف درهم.

كما تم تتويج الفائزين في مسابقة هدد السلوقي، حيث فاز صاحب المركز الأول بخمسة آلاف درهم والثاني بثلاثة آلاف درهم والثالث بألفي درهم والمراكز من الرابع إلى العاشر بخمسمئة درهم. بالإضافة إلى توزيع جوائز عينية رمزية على الفائزين في مسابقة الرسم المخصّصة للأطفال وتم إجراؤها على مدى يومين.

وأشاد مشيش القرقري نائب رئيس جماعة العرائش (بلدية) بمشاركة جمعية القناص، قائلاً: إن ما يُحسب لهذه المشاركة هو استمراريتها منذ سنوات وهو ما يدل على عمق العلاقات التي تربط جمعية القناص القطرية بجمعية عبدالصمد الكنفاوي بمدينة العرائش، كما يبيّن أن هذه المدينة تؤمن بتعدد الثقافات وأن أشقاءنا القطريين دائماً مُرحّب بهم في مدينة العرائش ووجودهم بيننا أصبح لازمة سنوية نعتزّ بها في جماعة العرائش باعتبارهم فاعلين ثقافيين .

من جهته قال محمد العربي الهواري رئيس جمعية عبدالصمد الكنفاوي ومهرجان العرائش الدولي للثقافة والفنون والتراث: إن المهرجان يعتزّ بمشاركة الأشقاء بجمعية القناص القطرية كل عام، ودعمهم لعدد من مسابقات المهرجان في الرسم والرماية ومسابقات السلوقي، معرباً عن أمنيته بأن تستمر هذه المشاركة دائماً.

وكان المهرجان قد تم تنظيمه خلال الفترة من 25 حتى نهاية يوليو الماضي بمدينة العرائش المغربية، حيث شاركت جمعية القناص في كرنفال المهرجان الذي يعتبر الأضخم منذ الدورة الأولى، حيث جاب أهم شوارع المدينة، بالإضافة إلى افتتاح (الخيمة القطرية/‏ بيت الشعر) وسط حضور عدد كبير من المسؤولين والوجهاء ومسؤولي جمعية عبدالصمد الكنفاوي في مدينة العرائش على إيقاعات الشيلات والعرضة القطرية.

وتعتبر جمعية القناص شريكاً أساسياً في مهرجان العرائش بما يتعلق باختصاصاتها.

جدير بالذكر أن مهرجان العرائش الدولي يعد برنامجاً حافلاً بالأنشطة الثقافية والفنية والرياضية، ويعتبر مهرجان العرائش محطة تتلاقح فيه ثقافات الشعوب العربية والإفريقية والآسيوية من خلال مشاركة دولة قطر ممثلة في جمعية القناص القطرية إلى جانب دول كوت ديفوار ومالي والسينغال والصين الشعبية والبلد المضيف المغرب.

وتحل جمعية القناص القطرية ضيف شرف على مهرجان العرائش التراثي العريق، كما تأتي مشاركة الجمعية ضمن استمرارها في تحقيق أهدافها في مثل هذه المشاركات الخارجية التي تسهم في التعريف بقطر ونشر الثقافة والعادات القطرية الأصيلة، كما أن المشاركة تساعد في تبادل الثقافات واكتساب الخبرات المختلفة التي من شأنها أن تعزّز الاهتمام الدولي بهذا التراث الإنساني الأصيل.