علي رضي الله عنه:

إن النعمة موصولة بالشكر، والشكر يتعلق بالمزيد، وهما مقرونان في قرن، فلن ينقطع المزيد من الله حتى ينقطع الشكر من العبد.

 

عبدالله بن مسعود رضي الله عنه:

من أعان ظالماً على ظلمه، أو لقنه حجة يدحض بها حق امرئ مسلم، فقد باء بغضب من الله تعالى وعليه وزرها.

 

أنس بن مالك رضي الله عنه:

لا تعجزوا عن الدعاء فإنه لم يهلك مع الدعاء أحد.

 

ابن عيينة رحمه الله:

من صلى الصلوات الخمس فقد شكر الله تعالى، ومن دعا للوالدين في أدبار الصلوات فقد شكر لهما.

 

أبو ذر رضي الله عنه:

يكفي من الدعاء مع البر ما يكفي الطعام مع الملح

 

لقمان لولده:

يا بني إذا افتخرت الناس بحسن كلامهم، فافتخر أنت بحسن صمتك، يقول اللسان كل صباح وكل مساء للجوارح: كيف أنتن؟، فيقلن بخير إن تركتنا.

 

إبراهيم بن أدهم رحمه الله:

الزهد ثلاثة أنواع: زهد فرض وهو الزهد في الحرام، وزهد فضل وهو الزهد في الحلال، وزهد السلامة وهو الزهد في الشبهات.

 

عمر بن الخطاب رضي الله عنه:

ما أبالي على أي حال أصبحت، على ما أحب أو على ما أكره، لأني لا أدري الخير فيما أحب أو فيما أكره.

 

الحسن البصري رحمه الله تعالى حينما سئل عن بر الوالدين:

أن تبذل لهما ما ملكت، وأن تطيعهما فيما أمراك به، إلا أن يكون معصية.

 

- مجاهد رحمه الله:

إن الصلاة جعلت في خير الساعات فعليكم بالدعاء خلف الصلوات.