كوبنهاجن - (أ ف ب): تخوض جمهورية أيرلندا الملحق الأوروبي الثامن في تاريخها، عندما تحلّ على الدنمارك القوية اليوم ذهاباً على ملعب باركن شتاديون في كوبنهاجن، في الحاجز الأخير قبل التأهل إلى مونديال روسيا 2018 الضيف المقبل.

واختبر المنتخب الأخضر ذكريات متفاوتة في مباريات الملحق، إذ نجح ثلاث مرات على غرار تفوقه على إيران وبلوغه نسخة 2002، فيما خسر أربع مرات أشهرها أمام فرنسا في 2009.

وتواجهت أيرلندا مع إيران في ملحق تصفيات مونديال 2002، عندما شاركت آخر مرة في الحدث العالمي الكبير، ففازت ذهاباً 2-صفر وخسرت إياباً صفر-1، لكن في ملحق 2010، منيت شباكها في الوقت الإضافي بهدفي جدلي بعد لمسة يد من المهاجم الفرنسي تييري هنري.

وتبحث أيرلندا عن مشاركتها الرابعة في تاريخها بعد 1990 و1994 و2002، علماً أنها بلغت المراحل الإقصائية في مشاركاتها الثلاث، وخصوصاً في الأولى عندما وصلت إلى ربع نهائي 1990.

ولم تخسر أيرلندا في آخر أربع مباريات ضد الدنمارك (فوزان وتعادلان)، وتخطتها في 2007 بنتيجة ساحقة 4-صفر.

من جهتها، تبحث الدنمارك عن مشاركة خامسة بعد 1986 (ثمن النهائي)، 1998 (ربع النهائي)، 2002 (ثمن النهائي) و2010 (خرجت من دور المجموعات)، وتبدو مرشحة قوية لتخطي الملحق الحالي الذي سيحسم الثلاثاء المقبل إياباً على ملعب افيفا في دبلن.

وحلت أيرلندا وصيفة في مجموعتها الأوروبية الرابعة، بفارق نقطتين عن صربيا الأولى، فيما حلت الدنمارك وصيفة لبولندا بفارق خمس نقاط في المجموعة الخامسة. ويحوم الشك حول مشاركة المدافع سيمون كيار الذي تعرّض لإصابة عضليّة بفخذه، مع فريقه اشبيلية الاسباني بمواجهة برشلونة الأسبوع الماضي.

وسيلتقي مجدداً المدربان الصديقان اونيل وهاريدي بعد أن لعبا جنباً إلى جنب في مانشستر سيتي ونوريتش الإنجليزيين قبل أكثر من ثلاثة عقود.