عبدالله جوهر العلي

تعتبر الصحة النفسية ضرورة من ضرورات العصر الحديث والصحة النفسية من العلوم التي تهتم بدراسة الإنسان، وتُعرَف الصحة النفسية في أبسط تعريفاتها بأنها توافق الفرد مع ذاته ومجتمعه وتكيفه وتطوره وفق متطلبات العصر، والصحة النفسية ضرورة حياتية للإنسان ولها العديد من التطبيقات التربوية والتعليمية؛ فتوافق الفرد مع ذاته وخلوه من الأمراض والاضطرابات النفسية شيء أساسي لتأدية دوره في مجتمعه، وتحقيق توافقه وتكيفه مع مهنته وبيئته التي يعيش فيها. ويعد شهر رمضان المبارك فرصة طيبة لمراجعة الإنسان لذاته وتصحيح أخطائه وإعادة تدعيم علاقاته وزيادة توافقه مع مجتمعه من خلال قيم الخير والبر والعطاء والتواصل التي ينميها فينا الصيام.

إن الصوم فرصة عظيمة لسمو النفس عن شهوات الدنيا وإعادة النظر في أمور حياتنا بما يجعلها تسمو لنيل رضا المولى عزَ وجل وتنعم برضاه وهو ما يؤدي لحسن توافق الفرد مع نفسه ومجتمعه وبالتالي تحقيق الصحة النفسية.