فاليتا - وكالات:

شارك متطوّعون من جهات تُعنى بإنقاذ المهاجرين في احتجاجات في مالطا أمس، وذلك بعد تكرار إرجاء النظر في قضية بشأن تسجيل إحدى سفن الإنقاذ. وقال الألماني كلاوس-بيتر رايش قبطان سفينة "لايف لاين" :"لم نر مثل هذا الوضع في أوروبا من قبل، وأنا أشعر بالخجل لقد انهارت البحرية الليبية، ومن ثَم فإنه لا يوجد أحد في البحر لإنقاذ حياة المهاجرين". ويواجه رايش اتهامات بقيادة سفينة غير مسجلة، بعدما أنقذ 234 مهاجراً في يونيو تقطعت بهم السبل طيلة ستة أيام في البحر. وقد أثارت الواقعة حملة على سفن إنقاذ المهاجرين التي تشغلها منظمات غير حكومية في البحر المتوسط. وتم أمس مرة أخرى تأجيل القضية، هذ المرّة إلى الثاني من ‏‏أكتوبر، حيث لم يتسلم الادعاء الردود التي يحتاج إليها من السلطات البحرية. وارتدى محتجّون من السفن العالقة في مالطا أقنعة تمثل وجوه رئيس الوزراء المالطي جوزيف موسكات، وماتيو سالفيني نائب رئيس الوزراء الإيطالي، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.