الدوحة - كابول - قنا - ووكالات:

أعربت دولة قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين للتفجير الذي استهدف مسجداً في إقليم باكيتا بأفغانستان، وأدى إلى سقوط قتلى وجرحى. وجددت وزارة الخارجية، في بيان أمس، موقف دولة قطر الثابت من رفض العنف والإرهاب مهما كانت الدوافع والأسباب. وشدد البيان على رفض دولة قطر التام لاستهداف دور العبادة وترويع الآمنين. وعبّر البيان عن تعازي دولة قطر لذوي الضحايا وحكومة وشعب أفغانستان، وتمنياتها للجرحى بالشفاء العاجل.

وكان 29 شخصاً قد لقوا مصرعهم وأصيب نحو 80 آخرين، في انفجار انتحاري استهدف مسجداً في مدينة جارديز عاصمة إقليم باكيتا شرقي أفغانستان، أمس، ونقلت وكالة أنباء خاما برس الأفغانية، عن الجنرال راز محمد مندوزاي قائد شرطة الإقليم، أن مهاجمين انتحاريين مسلحين ببنادق دخلا أحد المساجد بمدينة جارديز خلال صلاة الجمعة وقاما بإطلاق النار على المصلين ثم فجّرا نفسيهما، ما أسفر عن مقتل 29 شخصاً على الأقل وإصابة نحو 40 آخرين. بينما ذكر أحد أعضاء مجلس الإقليم، في تصريح للوكالة، أن الهجوم أوقع نحو 29 قتيلاً وأكثر من 80 جريحاً.

وكشف مسؤولون محليون عن تفاصيل الهجوم الذي استهدف مسجداً في إقليم "باكتيا" جنوب شرقي أفغانستان أمس الجمعة، وأسقط 29 قتيلاً وأكثر من 80 جريحاً. ونقلت قناة "آريانا" المحلية عن رئيس شرطة الإقليم راز محمد مندوزاي قوله، إن "مهاجمين انتحاريين متنكرين في ملابس نسائية، فجّرا نفسيهما داخل المسجد أثناء صلاة الجمعة".

ونقلت القناة الأفغانية عن خان أحمد زاي رئيس الإدارة العامة للصحة قوله، إن "ما لا يقلّ عن 29 قتلوا وجرح 80 في الهجوم".

ذكر أن ظاهرة استهداف المساجد في أفغانستان باتت من العمليات المتكرّرة، حيث تعرّض مسجد بإقليم /‏خوست/‏ شرقي البلاد، خلال شهر مايو الماضي، إلى هجوم بواسطة عبوة ناسفة ما أسفر عن مقتل 17 شخصاً بينهم نساء، وإصابة 33 آخرين.. وقبل ذلك، وفي شهر مارس، أصيب تسعة أشخاص في هجوم مماثل نفذه انتحاريان من تنظيم داعش ضد مسجد في إقليم "هرات".