غزة- وكالات: أكدت حركة حماس والفصائل الفلسطينية في غزة، أمس، أن معبر رفح هو معبر فلسطيني مصري ما يستدعي البحث عن صيغة مصرية-فلسطينية لا تعيدنا إلى اتفاقية 2005 التي انتهت صلاحياتها. ورأت القوى في بيان مشترك بشأن ترتيبات لقاء القاهرة المقرر عقده في 21 الجاري لاستكمال مباحثات المصالحة، أن اتفاقية المعابر تمثل «انتهاكاً للسيادة الوطنية الفلسطينية وتعيدنا إلى دائرة الوصاية الأجنبية».

 ودعت إلى التوافق في إدارة معبر رفح وشددت القوى على ضرورة أن يكون اجتماع 21 نوفمبر في القاهرة، وطنياً شاملاً مسؤولاً، مستنداً إلى اتفاقية الوفاق الوطني الموقعة في 4 مايو 2011 في القاهرة لوضع الآليات اللازمة لذلك دون تبديل أو تغيير. وأكدت على مبدأ الشراكة في حمل المسؤولية الوطنية؛ بما في ذلك حق الشراكة الكاملة في التمثيل في المؤسسات كافة لمن يرغب وعلى رأسها منظمة التحرير الفلسطينية حسب اتفاق 2005 و2011 ومخرجات بيروت عام 2017.

 كما أكد البيان على ضرورة التوافق على البرنامج السياسي وفقاً لاتفاقات الإجماع الوطني السابقة ورفض التنسيق الأمني استناداً إلى نصوص اتفاقية 2011 وقرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير عام 2015.