بلجراد - وكالات:

أعلنت السلطات الصربية أن محامياً بارزاً كان عضواً في فريق الدفاع عن الزعيم الصربي الراحل سلوبودان ميلوسوفيتش؛ قُتل بالرصاص أمام منزله في بلجراد أمس الأول، ولم يتبين بعد المسؤول عن مقتله.

وقالت وزارة الداخلية الصربية -في بيان: إن المحامي دراغوسلاف أوغنيانوفيتش (57 عاماً) قُتل بالرصاص أمام المبنى الذي يضم شقته السكنية، بينما أصيب نجله (26 عاماً) في ذراعه اليمنى، مضيفة أنها تبحث عن المهاجم.

وفي بدايات الألفية الجديدة، كان أوغنيانوفيتش عضواً في فريق قانوني للدفاع عن ميلوسوفيتش الذي كان يحاكم أمام المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة بتهم ارتكاب جرائم حرب وإبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية لدوره في النزاعات التي أدت إلى تفكك يوغوسلافيا السابقة في تسعينيات القرن الماضي والتي أدت إلى مقتل 130 ألف شخص .لكن ميلوسوفيتش توفي بنوبة قلبية داخل سجنه عام 2006 قبل صدور أي حكم ضده.

وعلى مدى سنوات، دافع أوغنيانوفيتش عن عدد من الشخصيات البارزة في عالم الإجرام، بينما شهدت بلجراد على مدى العامين الماضيين مقتل العديد من أعضاء شبكات الجريمة المنظمة المعروفين في صربيا والجبل الأسود.