عمان - أسعد العزوني:

قال بندر الشريف مؤسس مبادرة المطبخ العائلي الأردنية إنّ مبادرته تحارب الفقر وإهدار الطعام معاً من خلال جمع الطعام النظيف من الفنادق والمطاعم والمخابز، وتوزيعه على العائلات الفقيرة.

وأضاف لـ الراية أنهم يطعمون يومياً 50 أسرة، وفي شهر رمضان يرتفع العدد إلى 150 أسرة، مشيراً إلى أنهم يعتذرون عن استلام المناسف المستعملة لأنها غير نظيفة..وتالياً تفاصيل حديثه مع الراية.

محاربة إهدار الطعام

  • متى انبثقت مبادرة المطبخ العائلي وما هي أهدافها ؟.

- بدأت المبادرة عام 2010 وأصبحت جمعية رسمية في 2013 وأهدافنا هي محاربة الفقر ومحاربة إهدار الطعام في نفس الوقت، من خلال إعادة تدوير بواقي الطعام النظيف من بوفيهات الفنادق ومن المطاعم والمخابز، وتوزيعه على العائلات المحتاجة في عدة مناطق من خلال آليات توزيع مدروسة، وما أود قوله هو أننا بحاجة لنشر الوعي داخل مجتمعنا حول مثل هذه المبادرات التي تخفف عن كاهل الأسر وتوفر لهم الطعام النظيفوالصحي.

  • ما هو معدل الطعام الذي تستقبلونه يومياً؟

- تتفاوت كميات الطعام بين يوم وآخر حسب المناسبات والكميات الفائضة عنها، ونستطيع إطعام حوالي 50 أسرة يومياً كحد أدنى، و150 أسرة يومياً خلال شهر رمضان.

الفقر يتزايد

  • كيف استقبل المجتمع الأردني مبادرتكم؟

- المجتمع استقبلها بكل ترحاب وتشجيع لمبدأ حفظ النعمة ومساعدة المحتاجين، فنحن مشهود لنا بالتكافل والتضامن، خاصة أن مساحات الفقر في الأردن تتسع يوماً بعد يوم، ناهيك عن أن رمي المتبقي من الطعام سواء في الفنادق أو المطاعم الكبيرة أو المخابز أو الولائم التي تقدم مئات المناسف ،يُعد حراماً شرعاً.

  • ما هي آلية عملكم الخاصة بالتوزيع ؟

- تبدأ آلية العمل من استلام الطعام عالي الجودة من الفندق على سبيل المثال، ثم نتوجه إلى أحد مراكز التوزيع المعتمدة لدينا ، وهي جمعيات خيرية محلية في مناطق بؤر الفقر، تقوم بتبليغ العائلات المحتاجة بالحضور لاستلام الحصص الغذائية، التي يقوم فريق متطوعينا بتوزيعها بالكامل على الأسر مباشرة، وحسب عدد أفراد كل أسرة بشكل صحي وسليم وبشفافية ،يراعي المشاعر الإنسانية للعائلات، ولا ننسى المخيمات الفلسطينية أيضاً، فهي تعاني من فقر شديد.

  • هل من صعوبات تواجهكم ؟

- الصعوبات التي تواجهنا هي تأمين تبرعات لتوفير الخدمات اللوجستية للجمعية ،من نقل وتغليف وتجهيز وغير ذلك، حيث لدينا الكثير من الدعم المعنوي والقليل من الدعم المادي.

مئة متطوع

  • كم عدد أفراد المبادرة، وما هو مستوى تعليمهم وهل هم متطوعون ؟

- يوجد حالياً حوالي مئة متطوع كلهم جامعيون وبعضهم دراسات عليا وجميع أعضاء الجمعية متطوعون، يؤمنون بعمل الخير وأهمية التطوع في نهضة المجتمع ،وهم يعملون وفق إيمانهم بعمل الخير لخلق مجتمع أفضل تسوده المحبة والوئام.

ونحن نعمل في محافظات عمان والبلقاء والزرقاء ومأدبا القريبة من عمان، لأن الطعام المطبوخ حساس ويجب أن يقدم للعائلات في أقرب وقت ممكن، ضمن الشروط الصحية المحددة، ونعتذر عن استلام المناسف المستعملة لأنها غير نظيفة، ونستلم الطعام من الفنادق والمطاعم والمخابز فقط.