بكري عبدالرازق حسن

يعد مهرجان «الرطب» لهذا العام فرصة لأصحاب «نخيل المنازل» للمشاركة بما جادت به أشجار نخيلهم سواء كانت تلك الأشجار أمام منازلهم أو داخل أفنية منازلهم. فهي فرصة ذهبية لهم للمشاركة والدخول في المسابقة، التي دعت لها وزارة البلدية والبيئة لمن يرغب من أصحاب المنازل للمشاركة بهذه المسابقة الخاصة «بنخيل المنازل»؛ وذلك عبر تسجيلهم وملء الاستمارة الخاصة بالمهرجان، عن طريق قسم شؤون المزارع بإدارة الشؤون الزراعية.

المهرجان سوف يبدأ اعتبارًا من يوم التاسع عشر من يوليو الجاري وحتى الرابع من شهر أغسطس المقبل، بتنظيم من وزارة البلدية والبيئة وبإدارة سوق واقف بالتزامن مع موسم إنتاج «الرطب» في دولة قطر وبمشاركة عدد من «المزارع» والشركات المحلية. فهي فرصة قُدمت لأصحاب «نخيل المنازل» بمشاركة ما أنتجته أشجار نخيلهم أمام منازلهم أو داخل فناء منازلهم؛ بدلاً من تساقط جزء كبير من ثمارها على الأرض، ولا يستفيد منها أصحاب الدار.

إن هذا المهرجان السنوي ليس الهدف منه المسابقة فحسب، بل الهدف منه تشجيع أصحاب «نخيل المنازل» وأصحاب «المزارع» للحفاظ على شجرة النخيل والاعتناء بها؛ وفي نفس الوقت اعتماد المهرجان كحدث سنوي مهم لأن «النخلة» تعد من ضمن الموروث الثقافي لدولة قطر.

وأيضاً لا ننسى سوف تقوم إدارة الشؤون الزراعية خلال فترة المهرجان بتقديم الإرشادات لهم حول أساليب الزراعة الحديثة، وكيفية العناية بشجرة النخيل وتشجيع المزارعين على الاهتمام بجودة إنتاج «الرطب»، وأيضاً ما سوف تقدمه الإدارة خلال المهرجان بتزويد الجمهور والسياح بكل المعلومات المتعلقة بالخدمات التي تقدمها الوزارة في مجال النخيل والتمور، بالإضافة إلى تعريفهم بأنواع «الرطب» المنتجة محلياً وتعزيز الوعي الثقافي والتراثي الذي ارتبط بشجرة النخيل «المباركة» وأهمية ثمارها من الناحية الغذائية والصحية.

والمهرجان فرصة لتبادل الخبرات واستقطاب الزوار والسياح وأيضا فرصة أيضاً لأصحاب «المزارع» بطرح إنتاجهم من «الرطب» المحلي القطري والتي من أشهرها (خلاص، وخنيزي، وبرحي، وشيشي)، وبيعها للجمهور والسياح خلال المهرجان.

إذاً نحن أمام مهرجان هام سوف يضج بالحركة في سوق واقف في الأيام القادمة، ولإظهار الموروث الثقافي القطري للمواطنين والمقيمين والسياح الذين يزورون قطر الخير من مختلف بقاع العالم.