اسطنبول- وكالات: تواصل بلديات مدينة اسطنبول ومدن أخرى إحياء تقليد قديم للمدينة يتمثل بقيامها بإقامة مأدبة إفطار لآلاف الأهالي الصائمين في شتى المناطق ضمن أجواء إيمانية.ففي ميدان السلطان أحمد التاريخي، أقامت بلدية الفاتح مأدبة إفطار مميزة حضرها أكثر من 30 ألفا من مختلف الجنسيات.

وفي بيان له، أوضح رئيس بلدية الفاتح "مصطفى دمير" أن البلدية قدمت وجبات الإفطار في ساحة السلطان أحمد، في أجواء من السرور والسعادة.كما أقامت بلدية منطقة أيوب سلكان إفطارا مشابها لقرابة 3 آلاف و500 شخص في حديقة مدرسة "الأئمة والخطباء" قرب ضريح الصحابي الجليل أبي أيوب الأنصاري.

 وفي كلمة عقب الإفطار، أكد رئيس البلدية، رمزي آيدن، أن فعاليات البلدية خلال شهر رمضان، ستحمل هذا العام شعار "الأخوة".كما سشهدت ساحة مسجد أبو أيوب الأنصاري، عروضاً لرواية الحكاوى الشعبية، وعرض مسرح خيال الظل التراثي، فضلاً عن أنشطة مشابهة لعدة بلديات مختلفة في إسطنبول طيلة الشهر الفضيل.

وفي السياق ذاته، شهد شارع الاستقلال الشهير بمنطقة بي أوغلو قرب ساحة تقسيم، إفطارا خاصا نظمته مجموعة شبابية، في أجواء من التكاتف والتعاون."محرم شاشكن"، عضو المجموعة التي تطلق على نفسها اسم "مسلمون ضد الإمبريالية"، قال إنهم دعو للإفطار عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

 كما نظمت بلدية ولاية "غازي عنتاب" جنوبي تركيا، السبت، إفطارا جماعيا ل  6 آلاف شخص في خيمة خصصتها لهذا الغرض، في أول أيام شهر رمضان المبارك. وشاركت رئيس البلدية فاطمة شاهين جموع الصائمين في الإفطار الجماعي، وفي كلمة لها أعربت المسؤولة التركية عن أملها أن يكون رمضان شهر خير للعالم الإسلامي وللشعب التركي على حد سواء.

 وقالت: "حرصت البلدية على إقامة خيم إفطار جماعية أخرى في 5 مناطق مختلفة بالمدينة، في أماكن مناسبة؛ بهدف إتاحة الفرصة للجميع لتناول الإفطار بشكل مريح طيلة رمضان". وأكدت أن البلدية جهزّت الخيم بشكل يلبي احتياجات الصائمين، وأضافت: "نعمل منذ شهور تحت شعار "ليس منا من نام شبعانا وجاره جائع"". وأشارت شاهين إلى أن البلدية تنظم إلى جانب خيم الإفطار، فعاليات مختلفة في أنحاء المدينة في إطار أنشطة رمضان.

هذا وقد أستعدت أحياء مدينة اسطنبول،لاستقبال شهر رمضان، بتنظيم فعاليات رمضانية تقليدية للترويح عن الصائمين، واحتفاءً بقدوم الشهر المبارك. ونقلاً عن صحيفة "ديلى صباح" التركية، استعد "حي فاتح" في إسطنبول، لإعداد مائدة إفطار ضخمة تسع 15 ألف شخصاً،بجانب استعارة مدفع من القوات المسلحة التركية، لإطلاق قذيفة حقيقية للإفطار عند موعد آذان المغرب.كما قام الحى بتوزيع وجبات الإفطار لأقرباء المرضى الذين يتلقون العلاج في عدة مستشفيات في منطقة الفاتح.

كما اقامت عدة بلديات، موائد إفطار في الساحات والشوارع العامة، بجانب تنظيم حلقات ذكر، وأمسيات شعرية ومسارح ورحلات، وعروض تقليدية وغيرها من الفعاليات الثقافية.