اكتشف علماء الآثار بقايا مدينة مفقودة ازدهرت منذ أكثر من 4 آلاف سنة في الصين، تشمل جماجم بشرية تشير إلى طقوس التضحية القديمة، وعلى حافة نهر Tuwei، وجد العلماء هرماً هائلاً استُخدم في السابق كمركز للقصور، إلى جانب جدران حجرية دفاعية، وحطام أدوات التصنيع والعديد من الحفر المليئة بالجماجم البشرية، تعود لمراسم ذبائح القرابين.

وتتحدى اكتشافات العصر البرونزي فهمنا للحضارة والمستوطنات الصينية المبكرة، ما يوحي بأن المرتفعات المنخفضة كانت موطناً لمجتمع معقد، قبل فترة طويلة من ظهور «المراكز» التقليدية في السهول الوسطى.

وتميزت المدينة القديمة التي يطلق عليها اسم «Shimao»، بكونها موطنا لهرم يبلغ طوله 70 متراً، يحيط به جدار ضخم داخلي وخارجي، وقال العلماء في ورقة بحثية نُشرت في مجلة «Antiquity»، إن الهرم بُني خارج محيط تل منخفض.

وفضلا عن المدخل، وجد العلماء «ساحة مفتوحة كبيرة حيث من المحتمل أنها استقطبت طقوساً وتجمعات سياسية».