أنا فتاة في العشرين من عمري.. المشكلة هي أنني أشعر بأني إنسانة بلا فائدة..

هذا الشعور جعلني أفقد الثقة بنفسي وبقدراتي.. مع الإحساس بالنقص والدونية..

فـ.أ

>>>> 

لا شك أن هذا الشعور وتلك الأفكار يقلل من شأن الإنسان.. ولا بد أن تعلمي أن مسألة عدم تقدير الذات تبدأ جذورها في مرحلة الطفولة المبكرة.. وتكون البداية عندما يتلقى الطفل مزيداً من الإهانات والتقليل والتحقير من شأنه.. والمصيبة الكبرى أن ذلك يأتيه من أقرب الأشخاص إليه.. مثل الأم أو الأب أو الأخ أو المعلم ما يعزز لديه إحساساً بالنقص والدونية وعدم تقدير الذات.. لكن اعلمي أن الشخص الذي يولد لديه هذا الشعور السلبي.. وأصبح يفكر بهذه الطريقة يصبح أقوى عدو لنفسه من دون أن يدري..

عزيزتي.. أولى خطوات العلاج أن تحددي من هو الشخص الذي ساهم في عملية سوء تقديرك لذاتك.. ثم قومي بتدوين أسماء هؤلاء الأشخاص على ورقة.. واعلمي جيداً أنك لست في حاجة إلى هؤلاء الأشخاص في الوقت الحاضر.. ثم دوني أيضاً بعض الصفات الإيجابية التي تتميزين بها.. أو دوني عكس الصفات السلبية الراسخة في ذهنك.. مثل أنا إنسانة أستحق التقدير... أنا إنسانة جذابة.. أحب شكلي كما هو.. كرري هذه الصفات عدة مرات لمدة ٣٠ أو ٤٠ يوماً.. وبعد انقضاء هذه المدة ستلاحظين أن هناك إعادة برمجة بالمخ.. وأنك أصبحت تفكرين بإيجابية أكثر من ذي قبل.