الدوحة - الراية:

وقفت الجزيرة في وجه الحصار بقوة وشموخ، واستطاعت أن تكشف الكثير من المهاترات والافتراءات التي روّجتها دول الحصار ضد دولة قطر، ولم تحد الجزيرة عن مهنيتها وموضوعيتها التي بنتها على مدار أكثر من 21 عاماً من العمل المهني، وبالرغم من الضغوط والهجمات الشرسة التي تطالب بإسكات صوتها، نجحت الجزيرة في تحقيق المزيد من النجاحات في عام الحصار، إنجازات ستقف شامخة على مدار التاريخ، لتظل الجزيرة منبر الإعلام الحر في المنطقة العربية كلها.

تغطيات متألقة

تألقت الجزيرة كعادتها بتغطياتها المميزة خاصة للأحداث الكبرى في العراق وسوريا، اليمن، ليبيا، مصر، كتالونيا، انتخابات، كوارث طبيعية، وكانت دائماً في الموعد تقدم لجمهورها ما يبحث عنه، كما تميزت القناة بمجموعة من البرامج الجديدة كالجزيرة هذا الصباح، ووثائقيات استقصائية، وبرامج حوارية، وغيرها، مع تحقيق أكثر من سبق صحفي يومياً.

450 مليون مشاهدة

وفي الجانب الرقمي أيضاً ومن خلال منصة سناب شات تم الوصول بنجاح إلى الفئة المستهدفة من الشباب العربي وبالأخص الخليجي ما بين 13 و24 عاماً، وفي غضون 5 شهور حققت الجزيرة نحو 450 مليون مشاهدة و900 ألف متابع على سناب شات ديسكوفر.

إطلاق النسخة الفرنسية من AJ

وإضافة إلى ذلك تنطلق خلال الأسابيع القادمة النسخة الفرنسية من AJ التي بدأت فعلاً في إنتاج أفلام فيديو متميزة لا نشك في أنها سوف تلقى النجاح الكبير الذي لاقته قبلها AJ إنجليزي ثم عربي ثم إسباني فضلاً عن المنصات التي أطلقت بالصينية والإندونيسية.

الجزيرة الإنجليزية

أما قناة الجزيرة الإنجليزية فما زالت ثابتة قوية، كقناة عالمية كبرى بتغطياتها الإخبارية المتميزة وبرامجها المتنوعة الرائعة، وقد أهلها هذا التميز للفوز بأكثر من 50 جائزة دولية من أهمها جائزة (قناة العام) في مهرجان نيويورك الدولي للأفلام والأعمال التلفزيونية وهي جائزة تثبت قدرة القناة ليس فقط على التنافس بل على الفوز بلقب قناة العام في قلب المعترك الإعلامي الأمريكي. وللمرة الثانية على التوالي تلقت الجزيرة الإنجليزية دعوة اللجنة المسؤولة عن جائزة نوبل للسلام لتكون الشريك الإعلامي الحصري خلال حفل هذا العام ولتكون أول من تحاور الفائز بالجائزة.

كما فازت قناة الجزيرة الإنجليزية في الأول من نوفمبر الجاري بجائزتين من جوائز AIB الإعلامية المرموقة، عن فئتي الأعمال السياسية والمحتوى التفاعلي.

وجائزة AIB تصنف ضمن الجوائز الدولية المرموقة التي تعنى بتقييم الأعمال الإعلامية في مجالات مختلفة، وتضم في عضويتها عدداً كبيراً من الصحفيين، وتتنافس على الفوز بها مؤسسات إعلامية من مختلف أنحاء العالم.

الجزيرة الوثائقية

كما أن قناة الجزيرة الوثائقية سجلت هي الأخرى النجاح تلو الآخر من شاشة فضية إلى الشاشة المحمولة في أيدي الجمهور، وباتت تحظى بإعجاب ومتابعة أكثر من عشرة ملايين شخص على مواقع التواصل الاجتماعي وهي توسع نطاق جمهورها لتصبح اختياراً مفضلاً للباحثين عن المحتوى الوثائقي، كما نجحت الوثائقية من خلال استراتيجيتها المبتكرة ومحتواها المتفرد ليس فقط في تسجيل الريادة في صناعة الفيلم الوثائقي وتطويره وتقديمه في العالم العربي بل وفي تنمية جمهوره أيضاً.

الجزيرة مباشر

وعلى نفس المنوال سارت الجزيرة مباشر لتكون قناة السبق في تغطية الأحداث المباشرة وفتح نوافذ للجمهور يعبر من خلالها عن نفسه وعن آلامه وآماله، بهذه الروح حملت مراسلة الجزيرة مباشر أجهزة بثها المباشر وعاشت حياة اللجوء وسط ضحايا الروهينجيا التي تعد من أبشع المآسي الإنسانية في التاريخ.

التعليم الإلكتروني

أطلق معهد الجزيرة للإعلام في الثاني من نوفمبر الحالي، وتزامناً مع الذكرى الحادية والعشرين لانطلاقة شبكة الجزيرة الإعلامية، النسخة الأولى من خدمة التعليم الإلكتروني ويأتي إطلاق المشروع مواكباً للتطورات التكنولوجية المتسارعة التي يذخر بها المشهد المعرفي والتقني حول العالم.

وتقدم خدمة التعليم الإلكتروني، في نسختها الأولى، الدورات باللغة العربية. وسيحظى المتدربون كذلك بفرصة التفاعل وتداول الخبرات مع بعضهم البعض بالإضافة إلى المدربين الذين يمكن التواصل معهم من خلال منتدى افتراضي على الموقع.

وتوفر الخدمة الآن ستةّ برامج إعلامية منوعة ومتخصصة، على أن تدرج برامج مجدولة خلال منتصف عام 2018، ويتميز الموقع بسهولة تفحصه والاشتراك المجاني من الوصول لمعارف إعلامية جديدة، ونافذة حوار متخصص تجمع المهتمين بالإعلام والتدريب.