الدوحة-  الراية : حقق قطر بيوبنك، عضو مؤسسة قطر، مؤخراً، علامة فارقة بمشاركة 15000 متطوع، وذلك في إطار بحوثه الطبية الهادفة لتحسين صحة المجتمع المحلي من خلال الطب الشخصي.

ويُساعد المشاركون المتطوعون في تمكين باحثي قطر بيوبنك وأخصائيي الرعاية الصحية، من تكوين صورة أوضح للمشكلات الصحية السائدة في قطر والمنطقة، وذلك عبر توفير عيناتهم ومعلوماتهم البيولوجية.

وقالت الدكتورة أسماء آل ثاني، رئيس اللجنة الوطنية لبرنامج قطر جينوم ونائب رئيس مجلس أمناء قطر بيوبنك: "يُسعدنا إنجاز فحص المشارك الـ 15000، ما يعكس رغبة السكان في تحسين صحتهم. يُعتبر قطر بيوبنك مبادرة هامة تلعب دورًا محوريًا في المساهمة بتحسين صحة السكان المحليين".

ويستخدم الباحثون في برنامج قطر جينوم، عضو في مؤسسة قطر، عينات من قطر بيوبنك للحصول على بيانات مهمة حول صحة السكان مثل التفاوتات النوعية في الجينات وخاصة تلك المتعلقة بمختلف الأمراض الجينية الموروثة، بما في ذلك مرض السكري والسمنة ونقص فيتامين د.

ومن جهتها، قالت الدكتورة نهلة ماهر عفيفي، مدير قطر بيوبنك للبحوث الطيبة بالإنابة: "يُعد قطر بيوبنك مبادرة بحثية طبية واسعة النطاق تعتمد على السكان في العالم العربي، مما يضمن تحقيق أهداف طبية أكثر دقة وتوفير علاجات أكثر فعالية، ونحن نحثّ سكان قطر، ممن لم يتم أخذ عيناتهم بعد، على التطوع في هذه المبادرة الحيوية، التي يعتمد نجاحها على المشاركة الواسعة من قبل السكان، وخاصة الشباب القطري".

ويقوم قطر بيوبنك بإجراء اختبارات طبية روتينية للمتطوعين، مثل ضغط الدم ووظيفة الرئة. كما تشمل الاختبارات أيضًا فحوصات جديدة لا تجريها بنوك بيولوجية أخرى، بما في ذلك تقنيات تصوير متطورة لقياس تكوين الجسم وصحة الشرايين السباتية، واختبار جهاز الجري لقياس اللياقة البدنية.

ويرحب قطر بيوبنك بالقطريين الذين تزيد أعمارهم على 18 سنة، وبالمقيمين البالغين الذين يعيشون في قطر منذ 15 سنة على الأقل للمشاركة في هذا البحث الطبي الرائد.

ويستلم جميع المشاركين نتائج فحوصاتهم بعد أسبوعين تقريبًا من زيارتهم الأولى، ويحرص قطر بيوبنك على إبلاغ المشاركين الذين يعانون من أمراض خطيرة أو مهددة للحياة على الفور.