تقول صاحبة هذه الرسالة:

مشكلتي باختصار أنني أحياناً أضطر إلى الكذب.. فالحياة التي نعيشها تتطلب ذلك.. وأنا أشعر بالذنب عندما أكذب.. وأرى نفسي منافقة حين أجامل أحداً لمجرد المجاملة فقط وليس أكثر.

لصاحبة هذه الرسالة أقول :

لم توضحي في رسالتك المعنى المفهوم للكذب.. هناك فرق بين الكذب والنفاق والمجاملة..

لا بد أن نعترف أولاً أن الكذب حقيقة موجودة في حياتنا جميعاً.. وهي بالفعل صفة ذميمة لا نفضل انتشارها.. ولكن تدفعنا الظروف أحياناً لهذه الخصلة التي نكرهها.. فمثلاً عندما تسألك صديقتك عن رأيك في فستانها.. هذا الفستان في قرارة نفسك لم يعجبك ولكنك في هذه الحالة تكونين مضطرة لأن تثني على ذوقها.. إذ ليس أمامك في هذه الحالة أن تفعلي غير ذلك.. هذه مجاملة ليس إلا.. أما فيما يتعلّق بالأمور المصيرية فيجب أن تتحري الصدق وتبتعدي عن الكذب.. وتذكري أن الكذب من كبائر الذنوب.