من الوجدان

غداً يمضي بنا

مركب الوداع

لا أدري هل بعد

الوداع لقاء

لكن أرواحنا دوم

على اتصال

حتى وإن تفارقت

الأجسام

أسيرة الوجدان