أناتولي أونوبريينكو، أشهر سفّاح في تاريخ أوكرانيا، أدين عام 1999 بقتل 52 شخصاً بين عامي 1989 و1996، منهم أسر بأكملها أثناء سفره بالقطار في أنحاء البلاد. وحكم عليه بالإعدام، لكنه نجا من الموت عندما ألغت أوكرانيا الإعدام كعقوبة بعد عام من ذلك.

وقد ألقي القبض على أونوبريينكو في 1996، وأطلقت عليه عدة ألقاب منها «وحش أوكرانيا» و»المدمر» و»المواطن O»، وحكم عليه بالسجن المؤبد وتوفي في السجن بسبب قصور في القلب في 2013.

 ويشتبه في أنه قتل من الفتيات حوالي 30 ضحية، اختفين خلال أكثر من عقدين، وكان الرجل انتقل من صربيا إلى أوكرانيا عام 1982 واستقر في منطقة دنيبرو بتروفسك في شرق أوكرانيا، التي كانت في ذلك الوقت ثاني أكثر الجمهوريات السوفياتية سكاناً. وتضمّنت السجلات الجنائية اختفاء عدد من الفتيات في المنطقة، منذ عام 1983، ويشتبه في أن أونوبريينكو، مسؤول عن اختفائهن.

 ويذكر أنه عند انتقال المشتبه إلى زابوريشا في الجنوب، حدثت المزيد من حالات الاختفاء. واعتقل الرجل بعد مقتل صبية في العاشرة من عمرها حيث جرى استجوابه واعترف بعدد من الجرائم التي ارتكبها.