الدوحة - الراية:

أعلنت الأكاديمية الأمريكية للتلفزيون والفنون بنيويورك ترشيح النشرة التفاعلية لقناة الجزيرة الإنجليزية "نيوزجريد" لجائزة "إيمي" المرموقة عن فئة الأخبار وشؤون الساعة. وتركز النشرة التفاعلية "نيوز جريد" على رصد ما يتداوله رواد مواقع التواصل عن الأحداث اليومية، وتقديم تغطيات تفاعلية تشرك المشاهدين في صياغة الخبر والتعليق على تداعياته. ورشّحت نشرة "نيوزجريد" عن التغطية الخاصة التي أعدها فريق البرنامج بعد مرور 100 يوم من حصار قطر من قبل دول خليجية مجاورة. والتي كان من بين مطالبها الرئيسية إغلاق شبكة الجزيرة الإعلامية. وركزت التغطية على المساعي الدبلوماسية لحل الأزمة الخليجية، والتداعيات الاقتصادية والاجتماعية للحصار وتأثيره على سكان المنطقة. والتنديد الدولي الواسع بمطلب إغلاق الجزيرة ووقف بثها. وكانت قناة الجزيرة الإنجليزية قد حصدت 5 ترشيحات أخرى لجوائز إيمي هذا العام عن سلسلة "فولت لاينز" الوثائقية التي تركز على تغطية الأحداث التي تجري في أمريكا، والقضايا التي تهم المشاهد في الولايات المتحدة. وتفوقت الشبكة على عدد كبير من المحطات والمؤسسات الإعلامية المنافسة. وستعلن أسماء الفائزين بجوائز "إيمي" لهذا العام في حفل خاص يقام في 19 نوفمبر المقبل بمدينة نيويورك، بحضور ممثلي المؤسسات والقنوات المتنافسة على جوائز الدورة التاسعة والثلاثين.

ليست هذه هي المرة الأولى التي ترشّح أو تفوز فيها قناة الجزيرة الإنجليزية بجوائز عالمية بل إنها أثبتت نفسها كقناة عالمية كبرى بتغطياتها الإخبارية المتميزة وبرامجها المتنوعة الرائعة. وقد أهّلها هذا التميز للفوز بأكثر من 50 جائزة دولية من أهمها جائزة (قناة العام) في مهرجان نيويورك الدولي للأفلام والأعمال التلفزيونية وهي جائزة تثبت قدرة القناة ليس فقط على التنافس بل على الفوز بلقب قناة العام في قلب المعترك الإعلامي الأمريكي. وللمرة الثانية على التوالي تلقت الجزيرة الإنجليزية دعوة اللجنة المسؤولة عن جائزة نوبل للسلام لتكون الشريك الإعلامي الحصري خلال حفل هذا العام ولتكون أول من تحاور الفائز بالجائزة.

جوائز

ومن جانب آخر حققت شبكة الجزيرة العديد من الإنجازات خلال العام الماضي والحالي منها إطلاق معهد الجزيرة للإعلام النسخة الأولى من خدمة التعليم الإلكتروني مواكبة للتطورات التكنولوجية المتسارعة التي يزخر بها المشهد المعرفي والتقني حول العالم. وإطلاق الخدمة الصوتية الجديدة "جيتي" الموجهة للجمهور الناطق باللغة الإنجليزية. وتتألف المنصّة الجديدة من عدة برامج صوتية والمعروفة بالـ"بودكاست". وقد تم تصنيفه بعد إطلاقه بشهر ضمن قائمة أفضل بودكاست للعام 2017 في موقع The Constant Listener، المعني بتقييم ونقد البودكاست. كما تم تصنيف البرنامج نفسه كأحد أبرز برامج البودكاست لعام 2017 في موقع The Audit، وهو موقع يصدر نشرة متخصّصة في برامج البودكاست، ويكرّس جهده لاكتشاف وتقييم البودكاست.

كما فازت قناة الجزيرة الإنجليزية بجائزتين من جوائز AIB الإعلامية المرموقة، عن فئتي الأعمال السياسية والمحتوى التفاعلي.

وفاز أيضاً صحفيا الجزيرة الإنجليزية "روزيلاند جوردن وأزاد عيسى" بجائزة ريكاردو أورتيجا التذكارية والجائزة الدولية خلال حفل رابطة المراسلين في الأمم المتحدة (أونكا) لتوزيع الجوائز الذي عقد يوم الجمعة 15 ديسمبر 2017 في نيويورك.

وفي هذا العام فاز فيلم "اللوبي"، وهو وثائقي من أربعة أجزاء أنتجته وحدة التحقيقات في قناة الجزيرة حول المساعي الإسرائيلية للتدخل في السياسة المحلية للملكة المتحدة، بجائزة من جوائز النجم الذهبي لمنظمة ساين في العاصمة الأمريكية واشنطن.

كما فاز وثائقي أنتجته قناة الجزيرة الإنجليزية ضمن سلستها "فولت لاينز" بجائزة النسر الذهبي التي تقدّمها منظمة ساين الأمريكية. ويكشف الوثائقي الفائز الاعتداءات الجنسية التي اتهم بارتكابها عاملون في منظمة الأمم المتحدة بجزيرة هايتي.

هذا بالإضافة إلى أن الجزيرة صُنفت - للعام الثاني على التوالي - ضمن أكثر المؤسسات الإعلامية مشاهدة وتأثيراً من قبل مؤسسة "توبولار لابس" المتخصّصة في قياس ورصد محتوى الفيديو على المنصّات الرقمية والأجهزة. وحلت قناة AJ+ الرقمية في المركز 30 من بين 10 ملايين منتج محتوى، وأكثر من 40 ألف مؤسسة إعلامية وترفيهية شملها الرصد في 2017.